محمد قاسم يسطع نجمه في تايلند … شهد: كسبنا جيلاً جديداً للكرة العراقية وإضاعة الفرص سبب الخروج الحزين

بغداد/ متابعة الزوراء
عدّ مدرب المنتخب الأولمبي، عبد الغني شهد، أن عدم استغلال الفرص كانت مشكلة فريقه الرئيسية، وذلك بعد خروجه من الدور الأول بتعادله مع تايلاند 1-1 على ملعب راجامانغالا في بانكوك، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020 في تايلاند.
وتقدم المنتخب التايلاندي عبر هدف جاروينساك وونغورن من ضربة جزاء في الدقيقة السادسة، قبل أن يدرك العراق التعادل عن طريق محمد قاسم في الدقيقة (49).
وشهدت المباراة الثانية ضمن المجموعة نفسها، يوم الثلاثاء أيضا، تعادل أستراليا مع البحرين 1-1 على ستاد ثاماسات في باثوم ثاني.
وتصدرت أستراليا ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط من ثلاث مباريات، مقابل 4 نقاط ل‍تايلاند و3 للعراق ونقطتين للبحرين.
وفي الدور ربع النهائي، يلتقي منتخب أستراليا مع ثاني المجموعة الثانية، في حين يتقابل منتخب تايلاند مع أول المجموعة الثانية.
وقال شهد، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للاتحاد الاسيوي: “كانت المباراة هجومية طوال 90 دقيقة، وسنحت للفريقين العديد من الفرص، وكان يمكن أن نحسم الفوز في آخر ربع ساعة”.
ونجح لاعب المنتخب الاولمبي، محمد قاسم، في الاستحواذ على اهتمام المراقبين لبطولة آسيا تحت 23 عاماً بتايلند، بعد ادائه الكبير برغم قصر مدة مشاركة العراق في المسابقة.
الاولمبي لم ينجح في التأهل لدور ربع النهائي من نهائيات آسيا وودع النهائيات من دور المجموعات الثلاثاء.
قاسم سجل ثلاثة اهداف في ثلاث مباريات، والملفت للنظر ان الاهداف جاءت من أنصاف الفرص، المباراة الاولى نجح في تخطي عدد من المدافعين الاستراليين ليسكن كرة رائعة في المرمى الاسترالي سددها على قوس منطقة الجزاء ليمنح تعادلاً مثيراً للعراق 1-1.
اما المباراة الثانية، فسجل قاسم هدفاً من كرة رأسية في الدقائق الاخيرة، انقذ فيها منتخب بلاده من خسارة محققة لتنتهي بالتعادل الايجابي بهدفين لهدفين.
اما في مباراة تايلند، فالاولمبي تأخر مبكراً بهدف تايلندي من ركلة جزاء، فما كان لها سوى قاسم ليعدل النتيجة من تسديدة وضعها في الجانب الايمن من المرمى، لكنها لم تكن كافية في ضمان التأهل للعراق.
جوهرة الاولمبي والقوة الجوية، ولد في 25 آب 1997، تدرج ضمن الفرق السنية لنادي القوة الجوية، حين اكتشفه المدرب كاظم فليح، مدرب شباب الصقور حينها، ثم تم تصعيده الى الفريق الاول بقيادة المدرب راضي شنيشل.
شنيشل، وبعد مغادرة عش الصقور، ابقى قاسم ضمن اجندته، لذلك قرر جلبه الى فريقه الجديد نفط الوسط على سبيل الاعارة، ليسجل 8 اهداف لعندليب الفرات من 7 مباريات فقط.
قاسم يتواجد الآن في صفوف القوة الجوية، لكن بقاءه على دكة الصقور لن يضمن بقاءه مع الفريق، خاصة بعدما سال الكثير من لعاب الاندية المحلية التي تنتظر الفرصة للانقضاض عليه.
موقع الاتحاد الاسيوي ذكر قاسم في تغريدة له قال عنها: “يا لها من بطولة لهذا الرجل، حقق تعادلات حاسمة للعراق في ثلاث مباريات”.

About alzawraapaper

مدير الموقع