محلة باب الأغا البغدادية هي درب الخبازين وسوق الثلاثاء العباسي

طارق حرب

طارق حرب

في سلسلة التراث البغداي كانت لنا محاضرة عن احدى محلات بغداد الرصافة أي الجانب الشرقي من بغداد وهي المحلة البغدادية التي اشتهرت في التاريخ بخبزها الفاخر وترقى شهرتها الى العصر العباسي حيث عرفت بدرب الخبازين التي تعتبر جزءا من محلة درب الخبازين وكانت هنالك محلتان باسم باب الاغا أولهما باب الأغا العتيق التي جزء منها ذهب بعد فتح شارع الرشيد وثانيهما باب الاغا الجديد وهي المعروفة حاليا باسم باب الاغا وهي تتوسط المحلات حسن باشا وقنبر علي والدهانة ورأس القرية وهذه المحلة كانت داخل سوق كبير من اشهر أسواق بغداد في العهد العباسي وهو سوق الثلاثاء تلك المحلة التي كانت من أوسع محلات بغداد سكانا وان كانت بدايتها في محلة الحيدر خانة وكانت تتفرع الى دروب وتحولت هذه الدروب الى محلات منها درب الخبازين ودرب زاخا وقد تحول اسمه الى سوق السلطان أو السوق الطويل وقد استبدل الاسم الى أغا الانكشارية أي قائد الجيش كون الأغا من المناصب العليا في الدولة العثمانية والذي كان يعرف بالأغا أو أغا بغداد حيث كانت ثكنته تعرف بقشلة البلوك الثاني والخمسين وتقع في ساحة الأمين اليوم وله قشلة ثانيه في مبتدأ الشورجة وكان سوق باب الأغا مسنماً بالخشب والحصر المصنوعة من الخشب وتم هدم هذا السوق بعد فتح شارع الرشيد وكل ما في السوق من دور وخانات ومشاهد وكانت محلة سوق الثلاثاء بامتدادها في العهد العباسي يصل الى اسوار دار الخلافة أي في جزء من الشورجة وساحة مرجان وشارع السموأل والتي تشمل الاسواق والخانات التي تقع بين شارع الرشيد ونهر دجلة بينما خرجت هذه من محلة باب الاغا الحالية وانما أخذت تسميات جديده بوصفها اسواق لسلع وبضائع مختلفة منها السوق الاعظم الذي يمثل قسما من سوق الخفافين وسوق البزازين المتفرع من سوق باب الاغا وسوق بكر المجاور الملاصق لخان مرجان وسوق الجايف وسوق البزازين وسوق الچوخچيه وسوق القزازين وسوق الزنجيل الذي كان يسمى بسوق السلسلة بالعهد العباسي وأسواق الخياطين والدقاقين والسباهي والسراج خانه وسوقان أنشأهما والي بغداد سليمان باشا الكبير وسوق الصاغة وسوق القراغول خانه أي المخفر وسوق الهرج وسوق الگمرگ والمصبغة والطمفة كما كانت في هذه الاسواق التي تعتبر جزءا من سوق الثلاثاء ومحلة باب الأغا خانات كثيره منها خان مرجان الذي أنشأه أمين الدين مرجان حاكم بغداد في العهد الجلائري سنة 1359 وخان الزرور لتجارة أزرار الثياب وخان جغان الذي أنشأه والي بغداد جغاله زاده سنان باشا 1590 والذي أقيم عليه السوق المشهور سوق دانيال التاجر البغدادي اليهودي وخان قبوجيلر كهبه سي حيث مكان سك النقود العثمانية وشارع السموأل وخان الباچه چي المطل على دجلة لصاحبه أبو بكر الباچه چي 1797 وخان دله للحرير وخان الكتان وخان مخزوم وخان الباشا الكبير وخان باشا الصغير التي يذكر البعض انها تعود الى الوالي داود باشا وكانت هذه المحلة تضم مراكز ثقافية في العهد العباسي منها المدرسة المستنصرية ودار القرآن التابعة لها التي تحولت الى تكية للطريقة القلندرية ثم الطريقة المولوية حيث عرفت بالمولخانة والمدرسة النظامية التي كانت في آخر سوق الثلاثاء ورباط الشيخ النيسابوري والمدرسه البهائية وجامع القبلانية وقهوة المصبغة حيث الباب الاعلى لدار الخلافة وجامع الوفائية الذي انشأته السيدة وفا الجلائرية ودرب أو عقد الرواق ومما يتصل بسوق باب الأغا سوق الصفافير ودرب دينار الصغير الذي هو سوق البزازين .

About alzawraapaper

مدير الموقع