محافظ البنك المركزي العراقي: بعض الحاجات الملحة ستلقى سيولة مباشرة … وزيرا التخطيط والإعمار لـ “الزوراء” : عدة دول تعتزم إعمار العراق والحكومة تهيئ الجو المناسب للمستثمرين الكفوئين

محافظ البنك المركزي العراقي: بعض الحاجات الملحة ستلقى سيولة مباشرة

محافظ البنك المركزي العراقي: بعض الحاجات الملحة ستلقى سيولة مباشرة

الكويت/ الزوراء/ دريد سلمان:
بدأت فعاليات مؤتمر الكويت الدولى لإعادة إعمار العراق، والذي تستضيفه دولة الكويت على مدى ثلاثة أيام، بافتتاح اجتماع الخبراء رفيعي المستوى، حيث أوجز محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق الجوانب المهمة للمؤتمر، لافتا الى أن بعض الحاجات “الملحة والضرورية” ستلقى دعما وسيولة مباشرة، في حين أوضح وزير التخطيط سلمان الجميلي أن العدد الكبير من الدول المشاركة والشركات يؤشر وجود نية للعديد من الدول لإعادة اعمار العراق، أما وزيرة الإعمار والاسكان آن نافع أوسي، فهي اكدت أن الحكومة تعمل على تهيئة الجو المناسب لدخول المستثمرين الكفوئين بتوفير التسهيلات والخدمات لهم.
وقال محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق في حديث لموفد صحيفة “الزوراء” على هامش الاجتماع: بخصوص طريقة دفع المبالغ نتلمس مواقف الدول تجاه هذا الأمر، مبينا أن بعض الحاجات الملحة والضرورية ستلقى دعما وسيولة مباشرة، سواء من بعض المنظمات الدولية أو منظمات المجتمع المدني المجتمعة في الكويت، حيث أن هناك 70 منظمة دولية لتغطية بعض الحاجات الإنسانية الملحة.
وأضاف العلاق: هناك مشاريع تتعلق بالبنى التحتية او المشاريع الاستثمارية سيتم تفصيلها وطرحها، اليوم، وممكن أن تكون هناك فترة لدراستها من قبل الراغبين والمستثمرين في هذا الجانب، موضحا أن العراق ينتظر ما يتمخض عنه هذا المؤتمر خلال هذه الاجتماعات وردود الفعل التي ستكون حاضرة.
وتابع العلاق: أن حجم الحضور ونوعيته يدلان على أن هناك اهتماما كبيرا بالملف العراقي، وكذلك الحضور الرسمي وحضور القطاع الخاص والمجتمع المدني، مبينا أن نحو 70 منظمة دولية غير حكومية اجتمعت، وأتت بحزمة من البرامج المتعلقة بتلبية الحاجات الضرورية والملحة وخاصة بالنسبة للمناطق المتضررة.
وأشار العلاق الى أن الاهتمام يجري على صعيد الرسمي والمجتمع المدني والدولي وعلى مستوى المستثمرين والقطاع الخاص، مؤكدا أن هناك ملفات عديدة يطرحها العراق، لكن يوجد تركيز على ملفين أساسيين، وهما حاجة المناطق المتضررة للدعم الفوري، والملف الآخر يتعلق بمشاريع البنى التحتية للفترة المتوسطة والبعيدة المدى، وهنا مؤشرات أولية بأن بعض الدول لديها الاستعداد لضمان قروض للعراق، ومنها منظمات أو مؤسسات مالية دولية، وهذا سيسهل الحصول على مثل هذه القروض بفوائد قليلة.
وذكر العلاق: أن المشاريع عددها كبير جدا وواسع، لكنها تتوقف على ما يمكن أن يحصل عليه العراق من تسهيلات، حيث أن مشاريع البنى التحتية كبيرة وواسعة سواء أكانت بالمناطق المتضررة أو المحافظات الاخرى، مؤكدا أن المشاريع الاستثمارية تتناول جميع القطاعات، وفيها مشاريع إستراتيجية مهمة وهي متروكة للمستثمرين والحاضرين.
الجميلي: اعمار العراق يعني استقرار مصادر الطاقة والمنطقة
وبدوره قال وزير التخطيط سلمان الجميلي المشارك ضمن الوفد العراقي الرسمي في حديث لموفد “الزوراء”: لاشك أن هذا العدد الكبير من الدول المشاركة والشركات يؤشر أن هناك نية لدى العديد من الدول للمساهمة باعادة اعمار العراق، مؤكدا أن الانجاز الذي حققه العراق بتحرير أراضيه هو ليس فقط للعراق، وإنما لجميع المجتمع الدولي، لأن الإرهاب هو تحد خطير لكل دول العالم، وبالتالي من مسؤولية المجتمع الدولي المساهمة باعادة اعمار العراق.
واعتبر الجميلي: أن اعمار العراق يعني الاستقرار وذلك يعني استقرار المنطقة، وبالتالي استقرار مصادر الطاقة في العالم وطرق التجارة الدولية، مؤكدا أن العالم له مصلحة باعادة اعمار العراق.
وقال الجميلي: نحاول ايصال رسالتنا الى دول العالم لجلب الانتباه والحصول على دعم ومنح لإعادة اعمار العراق.
وزيرة الإعمار والاسكان: النية صادقة لدعم العراق
ومن جانبها قالت وزيرة الإعمار والإسكان والبلديات العامة آن نافع أوسي، في حديث لموفد “الزوراء”: إن المشاركة كبيرة والنية صادقة لتقديم الدعم للعراق، لما حصل فيه من ضرر بسبب “داعش”، موضحة أن ذلك ليس فقط بالمحافظات التي دخلها التنظيم مباشرة، وإنما في المحافظات الأخرى التي تضررت بسبب توقف المشاريع عقب الأزمة المالية.
وقالت أوسي: نعمل للحصول على المنح أولا لإعادة اعمار وتعويض المواطنين الذي فقدوا مساكنهم وأهلهم ومصادر أرزاقهم وتحديدهم كأولوية أولا، ثم نأمل الحصول على الفرص الاستثمارية الكبيرة الجاذبة، مبينة أن الحكومة تعمل على تهيئة الجو المناسب لدخول المستثمرين الكفوئين بتوفير التسهيلات والخدمات لهم.
وأكدت أوسي: أن رئيس الوزراء حيدر العبادي لديه اهتمام كبير بالاستثمار، والحكومة تعول كثيرا على هذا القطاع، لافتة الى تشكيل لجنة عليا برئاسة رئيس الوزراء وعدد من الوزارات بينها وزارة الاعمار والإسكان، فضلا عن أن الجلسة السابقة لمجلس الوزراء أقرت تشكيل لجنة فرعية للاهتمام بمشاكل ومعوقات الاستثمارات، واقر مجلس الوزراء خطة لدعم المستثمرين وتسهيل دخولهم وحمايتهم.
وكيل وزارة الصناعة: لدينا ملفات استثمارية متكاملة
وفي سياق مؤتمر اعمار العراق المنعقد في دولة الكويت، قال وكيل وزير الصناعة وعضو الصندوق العراقي لإعادة الاعمار عادل كريم، في حديث لموفد “الزوراء”: لدينا ملفات استثمارية متكاملة في مجال الصناعات الكهربائية والغذائية والدوائية والكيماوية، فضلا عن علاقات طيبة مع الشركات.
وأكد كريم: أن هذا المؤتمر مهم، والعراق بأمس الحاجة لهكذا دعم دولي، لأنه تعرض لمشاكل أثرت بشكل سلبي على اقتصاده خلال الثلاث سنوات الماضية، معربا عن أمله بالحصول على دعم كبير من الجاهات المناحة، والكويت الشقيقة لاعادة بناء البنى التحتية ودعم والوئام الاجتماعي وعودة النازحين الى مناطقهم، وهذا يتم عن طريق إيجاد فرص العمل خاصة في مجال الصناعة والزراعة والاستثمارات.
وقال كريم: تحضيراتنا أعدت بشكل جيد، ولدينا ملفات استثمارية سنقدمها الى أكثر من 1000 شركة اجنبية وإقليمية، مؤكدا أن هذه المفات سيتم مناقشها بشكل جدي مع دخول نوع من الاستثمار والشراكات الإستراتيجية مع هذه الشركات لإعادة تأهيل شركات وزارة الصناعة العراقية.
ولفت كريم: اليوم الثلاثاء، هو اليوم المنشود في مجال الاستثمار والشركات العالمية لديها رغبة بدخول السوق العراقي وسنقدم التسهيلات المطلوبة لها.
وعقد اجتماع الخبراء رفيعي المستوى، أمس الاثنين، بحضور كل من مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر، ومهدي العلاق أمين عام مجلس الوزراء العراقي، ورئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية بالعراق مصطفى الهيتي، ومدير عام الصندوق العربي للإنماء الاقتصادى والاجتماعي عبد اللطيف الحمد، وتم خلاله عرض فيلم وثائقي عن الدمار فى محافظة نينوى بالعراق.
وناقش الاجتماع برنامج جمهورية العراق لإعادة الإعمار ودور المؤسسات التمويلية في دولة الكويت والبرنامج الإصلاحي للحكومة العراقية وخطط التعافي وإعادة الإعمار والاحتياجات التمويلية إلى جانب استعراض نشاط صندوق إعادة الإعمار في المناطق المحررة.

About alzawraapaper

مدير الموقع