مجلس النواب يفشل في عقد جلسته لمناقشة التدخل التركي ويؤجلها الى اليوم

مجلس النواب يفشل في عقد جلسته لمناقشة التدخل التركي ويؤجلها الى اليوم

الزوراء/ يوسف سلمان:
فشل مجلس النواب في عقد جلسته المقررة امس لمناقشة التوغل العسكري التركي في الاراضي العراقية لغياب عدد كبير من النواب عن الجلسة، وهيمنت تداعيات التدخل العسكري التركي في الاراضي العراقية على الاجواء النيابية التي رافقت استئناف البرلمان اعماله الاعتيادية يوم امس،وانشغلت الكتل السياسية واللجان النيابية بتوحيد مواقفها المنددة والرافضة للتوغل التركي في الداخل العراقي. ورغم توافد نواب وممثلي الكتل الى كافتيريا البرلمان منذ الصباح الباكر لكن هيئة رئاسة مجلس النواب قررت تأجيل انعقاد الجلسة الى اليوم الاربعاء لعدم اكتمال النصاب القانوني، مع توجيه اللجان النيابية لاستئناف اعمالها الدورية بالمداولة بين اعضائها.وابلغ نواب» الزوراء» ان اكثر من 85 نائبا من كتلتي التحالف الكردستاني وتحالف القوى مازالوا عالقين في مطاري اربيل والسليمانية وتعذر وصولهم الى العاصمة بغداد .
وقال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية محمد الكربولي لـ»الزوراء» ان»مجلس النواب خاطب الجهات الحكومية المختصة لارسال طائرة خاصة صباح اليوم لنقل النواب العالقين في مطاري اربيل والسليمانية الى بغداد بعد استحصال موافقة التحالف الدولي على رفع حظر الطيران لمدة زمنية». واضاف ان»اجواء كردستان تخضع لحظر جوي بسبب توجيه ضربات جوية من بحر قزوين تجاه مواقع داعش الارهابية في سوريا مايتعذر استئناف حركة الطيران في مطاري اربيل والسليمانية». لكن النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي انتقد فشل الكتل النيابية في حشد النصاب القانوني لانعقاد الجلسة التي قال ان الكتل السياسية اتفقت على تكريسها لبحث ازمة التدخل العسكري التركي في الاراضي العراقية. واوضح لـ»الزوراء» ان»غالبية نواب كتل التحالف الوطني وبعض النواب الاكراد وتحالف القوى حضروا مبكرا الى البرلمان لكن ذلك لم يكن كافيا لاكتمال النصاب القانوني وعقد الجلسة». وازاء ذلك استنفرت الكتل النيابية اجتماعاتها لاعلان موقفها الرافض للتدخل التركي ومطالبة الحكومة باجراءات سريعة وحازمة تضمن الانسحاب العاجل للقوات العسكرية التركية من العراق وتحفظ سيادة وكرامة البلاد.بالمقابل أعلن نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي عن استضافة وزيري ( الخارجية والدفاع) في مجلس النواب خلال اليومين المقبلين لبيان الإعتداء التركي على السيادة العراقية وعدم احترامها لحسن الجوار.وقال في بيان صحفي ان»مجلس النواب قرر إستضافة وزيري الدفاع والخارجية من اجل بيان ملابسات وتفاصيل العدوان التركي على الأراضي العراقية والإجراءات الحكومية المتخذة إزاء ذلك»، مؤكداً « تشكيل لجنة برلمانية مختصة لمتابعة قضية شراء تركيا للنفط العراقي من داعش».وحذر من ان» عدم إلتزام تركيا بمطالبات العراق بسحب قواتها من البلد «، منوهاً الى انه «في حال إنتهاء المهلة التي حددتها الحكومة العراقية ولم يستجب الطرف التركي بسحب قواته فسيكون سفيرهم غير مرحب به داخل البلد وستكون خيارات الرد مفتوحة امام الطرف العراقي «.وكان من المقرر ان يصوت مجلس النواب على مشروع قانون التعديل الاول لقانون الطب العدلي رقم (37) لسنة 2013 وقراءة تقريــر ومناقشة مشروع قانون التعديل الاول لقانون التأمين على المسؤولية الشخصية لموظفي دوائر الدولة والقطاع العام رقم (47) لسنة 1990 المكون من مادتين والمقدم من (اللجنة المالية، اللجنة القانونية). وقراءة تقريــر ومناقشة مشـروع قانون تعديل قانون أصول المحاكمات الجزائية رقم (23) لسنة 1971 ، المكون من 3 مواد والمقدم من اللجنة القانونية «.

About alzawraapaper

مدير الموقع