ما حقيقة مشاركة كاظم الساهر في تظاهرات العراق؟

انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها الفنان كاظم الساهر وهو يقف أعلى برج المطعم التركي في بغداد، الذي يطلق عليه جبل أحد، والذي يعتصم به الثوار في العراق.
فور انتشار الصورة، تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع كثير من التعليقات، ومنها أنّ الساهر أخيراً وصل إلى العراق وشارك في التظاهرات، وانه قد يتعرض للخطف. وكان التعليق اللافت «الرجال عند الشدائد تظهر».
إلا أنه تبين لاحقا أن هذه الصورة تعود لرجل عراقي شارك بتظاهرات العراق، ولكنه يتمتع بشبه كبير جدا بينه وبين الساهر.
وبرغم الشبه الواضح بين الرجل صاحب الصورة والساهر، إلا أنّ بعض جمهور الساهر نفى وجود أي شبه بينهما.
وكان الساهر تعرّض لموجة انتقادات من بعض العراقيين، معتبرين أنّ موقفه سلبي تجاه ما يحصل في العراق، مشيرين إلى أنه لم يناصر الثوار، ومن بينهم الفنان العراقي قاسم السلطان وهو صديق قديم له، ويشارك في التظاهرات، الذي وجّه رسالة عتب إلى الساهر، معتبراً أنّ موقفه من الثورة يعد «مخزيا»، وأنّ عدم مساندته الثورة يضعه في «خانة غير مشرّفة»، فيما كان ينتظر منه أن يدعم بالمال عوائل الشهداء والشعب العراقي الذي رفعه بحبه ودعائه له، مطالباً إياه بمراجعة نفسه لأنّ «التاريخ لا يرحم».

About alzawraapaper

مدير الموقع