مايا دياب: أمراض البعض النفسية لا تنتهي وجوليا بطرس لا تمثل أغنياتها

رغم مرور أكثر من 40 يوما على وقوع انفجار بيروت، أكدّت الفنانة مايا دياب أنها عائشة وميتة في الوقت نفسه، مشيرة خلال مقابلة لها مع الزميل علي ياسين عبر قناة “الجديد” الى أنها كانت موجودة في منزلها في منطقة الأشرفية لحظة الحادث، وكانت تتحضر لزيارة المرفأ برفقة 15 شخصاً كونها كانت تريد أن يكون حفلها الأونلاين الثاني من هناك، وكان من المفترض أن يخرجه جو بو عيد.
وشدّدت مايا على أن “لا خلافات لديّها مع أي شخص، وأؤمن أن الطاقة والحياة التي نعيشها يجب أن لا تجعلنا نتأثر بالسلبيات التي حولنا، وأبتعد عن الأشخاص الذين أختلف معهم، ولكن لا اضع في قلبي الحقد واتمنى الخير له أو لها دون وجود لأي سوء نية”.
وعن تهجم البعض عليها بسبب نشرها صورا لها خلال القيام بأعمال انسانية، قالت: “ولا مرة تسألني عن البعض الذي يفكر بي بطريقة سلبية، فهؤلاء لا أراهم، انما اسألني عن الهدف مما أقوم به ولأول مرة وجدت أن هناك ضرورة ولا تزال أن أعرض ما أفعل، لربما ينعدي مني باقي النجوم”.
وأصافت:” في حال كان هذا الأمر يعده البعض عيباً فالامراض النفسية لا تنتهي”.وعن قصدها بكلامها أن الفنانة جوليا بطرس لا تمثل ما تغنية كونها واحدة من الفنانات اللواتي يغنين الثورة ولم تشارك بها، قالت: “أنا لم ألمح الى اسمها بل قصدتها، فالسيدة فيروز التي هي رمز لبنان بالسراء والضراء ورمز قصة لبنان وتاريخه الذي رسمه الاخوان الرحباني، ومع كل عزلتها لماذا استقبلت الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون برأيك؟ الجواب لانها تعلم ان زيارته له فيها قصدان لتكريمها وهي التي تستحق كل تكريمات الأرض، والقصد الثاني هو ان تكريمها في هذا الوقت الصعب التي يعاني منه لبنان قام به ماكرون لأنها الامل بكل أغنية جميلة غنتها عن بلدنا”.

About alzawraapaper

مدير الموقع