ماكرون يبعد قاعة الصحافة عن قصر الإليزيه رغم اعتراض الصحفيين

ماكرون يبعد قاعة الصحافة عن قصر الإليزيه رغم اعتراض الصحفيين

ماكرون يبعد قاعة الصحافة عن قصر الإليزيه رغم اعتراض الصحفيين

باريس/وكالات:
قررتْ رئاسة الجمهورية الفرنسية غلق قاعة الصحافة الموجودة منذ 40 عاما داخل قصر الإليزيه، من الآن وحتى الصيف لنقلها إلى خارج القصر الرئاسي. وعند إعلان سيبيت ندياي، المستشارة الإعلامية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن هذا القرار ، احتج الصحفيون الموجودون واعتبروا أن هناك “رغبة سياسية في استبعاد الصحافة”.
وتقع القاعة الصحفية الصغيرة إلى جانب قاعة الاستقبال داخل المقر الرئاسي في قلب باريس، ويسمح للصحفيين بالدخول إلى هناك في مواعيد معيّنة مثل جلسات مجلس الوزراء وزيارات الزعماء الأجانب، ويمكن للعديد من وكالات الأنباء أن تعمل من هناك في أي وقت. لكن “الرئاسة قررت نقل” هذه القاعة إلى مكان مجاور “لجعلها أكبر”، كما قالت ندياي للصحفيين، وبينهم مراسل وكالة فرانس برس، نافية أي رغبة في استبعادهم. وأضافت أن الرئيس ماكرون “المطلع” على هذا القرار “وافق عليه”.
ومنذ وصوله إلى الإليزيه في مايو الماضي أعرب ماكرون عن رغبته في أن لا يكون الصحفيون داخل حرم القصر، وأجّل الإليزيه تنفيذ هذا المشروع بعد أن أثار جدالا بين الصحفيين.
وخلال لقاء مع هيئة الصحافة الرئاسية ، قال ماكرون إن هذا القرار يأتي في إطار مشروع عقاري شامل جعلته ضروريا توصيات محكمة الحسابات. وأكد بنيامين غريفو، المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، أنه لا توجد رغبة لدى الحكومة في إبعاد الصحفيين، مبيّنا أن هذا الإجراء “فقط لتحسين ظروف عملكم”، مشيرا إلى أن القصر الرئاسي يبتعد لمسافة تقل عن عشرة أمتار فقط من المبنى الآخر، “ويجب التوقف عن رؤية رموز في كل شيء، هي غير موجودة”.
وبرر غريفو القرار بأسباب وظيفية، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن يتواجد المزيد من الصحفيين داخل المكتب الجديد، مستقبلا. وكانت قاعة الصحافة في الإليزيه أقيمت داخل القصر إبان رئاسة فاليري جيسكار ديستان (1974 – 1981)، وفي 1984 نقلها خلفه فرنسوا ميتيران إلى الفناء الرئاسي.
ولم تكن علاقة ماكرون بوسائل الإعلام سهلة لا سيما في مستهل ولايته، وقد شكا معدو التقارير الصحفية مرارا من قلة تمكنهم من الوصول إلى الرئيس، حيث فرض منذ دخوله الإليزيه قيودا على الصحفيين الذين يتابعون تحركاته، وهو ما سبب بعض المشاكل بين الصحفيين وفريق حماية ماكرون، كما تقدم بعدة شكاوى قضائية ضد صحفيين، في الوقت الذي لم يقدم فيه سلفه فرنسوا هولاند أي شكوى قضائية ضد أي صحفي خلال فترة ولايته.
وتقدم ماكرون بشكوى قضائية ضد مصور صحفي بتهمة “المضايقة ومحاولة الاعتداء على حياته الخاصة”، خلال قضائه عطلة في مرسيليا المطلة على المتوسط جنوبي فرنسا.
غير أن الرئيس الفرنسي صار يدلي بأحاديث إلى وسائل الإعلام بصورة أكثر في الوقت الراهن، فعلى سبيل المثال تحدث ماكرون لفترة مطولة مع أعضاء جمعية الصحافة الرئاسية.

About alzawraapaper

مدير الموقع