مؤسس «علي بابا»… رفضه مطعم «KFC» فأصبح أغنى رجل صيني!

مؤسس «علي بابا»... رفضه مطعم «KFC» فأصبح أغنى رجل صيني!

مؤسس «علي بابا»… رفضه مطعم «KFC» فأصبح أغنى رجل صيني!

بعد إعلانه عن التنحي عن رئاسة شركة «علي بابا» العملاقة، انتهى فصل في مسيرة الملياردير الصيني جاك ما، لكن قصة بداية رحلة أغنى رجل صيني، الذي رفضت تعيينه أكثر من 20 شركة يوما ما، تبقى مصدرًا للأمل والعزيمة لدى الكثيرين. تُقدر ثروة، جاك ما اليوم، بقرابة 37 مليار دولار، بعد أن أصبحت الشركة التي أسسها نهاية التسعينات من ضمن الأعلى قيمة بين شركات العالم.ولم يكن جاك نفسه يتوقع هذا النجاح الساحق الذي حققه، خاصة بعد أن تعثّرت بداياته حتى أصبح «الفشل» أمرا عاديا بالنسبة له.ولد «جاك ما» في تشرين الاول/ أكتوبر عام 1964 في مدينة هانغزو الصينية، لعائلة فقيرة، وبعد التخرج من المدرسة، فشل في اجتياز امتحان المدرّسين مرتين، لكنه نجح في المرة الثالثة، وأكمل دراسته الجامعية حتى تخرج بشهادة في اللغة الإنجليزية عام 1988.بعد التخرج، قرّر جاك ما دخول سوق العمل، وتقدّم لشغل نحو 12 وظيفة مختلفة، لكن طلباته جميعها قوبلت بالرفض، وكان مطعم «KFC» كنتاكي الشهير من بين المطاعم، التي رفضت توظيفه.يقول الملياردير الصيني عن هذه القصة: «تقدم 24 شخصا للعمل في مطعم كنتاكي، قوبل 23 منهم ورفضوني أنا وحدي».وبعد سلسلة من رسائل الرفض، حصل جاك أخيرا على وظيفة مدرّس لغة إنجليزية بكلية هانغزو، التي استمر فيها حتى عام 1993.

About alzawraapaper

مدير الموقع