لن تكون هناك كلمة حرب وقوة الردع ضمان لأمن بلادنا … زعيم كوريا الشمالية: سلامة بلادنا مضمونة إلى الأبد بفضل الأسلحة النووية

بيونغ يانغ/متابعة الزوراء:
أعلنَ زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أن أسلحة بيونغ يانغ النووية تضمن أمنها، وفق ما ذكرته وسائل إعلام رسمية امس الثلاثاء، مجددا التأكيد أن بلاده لن تتخلى عن ترسانتها.وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم ألقى خطابا خلال لقاء للمحاربين القدامى في الذكرى الـ67 لإبرام هدنة عام 1953 التي أنهت الحرب الكورية.وقتل نحو ثلاثة ملايين كوري في النزاع الذي استمر ثلاث سنوات في شبه الجزيرة الكورية، لكن الهدنة لم تتحول الى معاهدة سلام ليظل الشمال والجنوب تقنيا في حالة حرب.
ونقلت الوكالة عن كيم قوله “بفضل ردعنا النووي الموثوق به والفعال للدفاع عن النفس، لن تكون هناك ابدا كلمة حرب على هذه الأرض”.
وأضاف “سيتم ضمان أمننا القومي ومستقبلنا الى الأبد”.وتصر بيونغ يانغ على حاجتها الى ترسانتها النووية للردع ضد غزو أميركي محتمل، وقد أمضت عقودا في تطويرها رغم عزلتها الدولية وفرض عقوبات دولية عليها.
وتمر العلاقة بين الكوريتين بمرحلة جمود منذ شهور بعد انهيار قمة هانوي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي.وتعثرت المفاوضات النووية عندما وصل البحث الى التنازلات التي يمكن لكوريا الشمالية أن تقدمها مقابل تخفيف العقوبات عنها.وأعلن كيم في كانون الأول/ديسمبر إنهاء تفاهم حول التجارب النووية والبالستية، كما أكدت بيونغ يانغ مرارا أنها لا تعتزم مواصلة المحادثات ما لم توقف واشنطن سياساتها المعادية تجاه كوريا الشمالية.كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بأن الزعيم كيم جونغ أون قدم مسدسات تذكارية لضباط الجيش وزار مقبرة الحرب الوطنية احتفالا بمرور 67 عاما على توقيع الهدنة التي أنهت الحرب الكورية.وقالت الوكالة الرسمية إن كيم أشاد بجنود كوريا الشمالية الذين قتلوا في الحرب الكورية ودفنوا في مقبرة شهداء حرب تحرير الوطن في ذكرى الاحتفال بالهدنة.ونقل عن كيم قوله إن “الأعمال البطولية الخالدة للمدافعين عن أرض الأجداد في الخمسينيات من القرن الماضي، الذين قدموا لنا تراثا عقليا ثمينا لثورة وسط لهيب الحرب، ستضيء لنا التاريخ طويلا”.
وأضافت الوكالة أن كيم عقد احتفالا بعد ظهيرة الأحد في مركز اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم وقدم مسدسات “جبل بيكدو” التذكارية المطورة حديثا لكبار قادة القوات المسلحة في ذكرى الهدنة.وأوضحت الوكالة أن القادة استجابوا لهدية القائد بتقديم “تعهدات رسمية، في أثناء النظر إلى علم الحزب، بأن يحملوا المسدسات التي منحها لهم القائد في قلوبهم حتى وفاتهم”.
ورافق بعض المسؤولين الكوريين الشماليين كيم في الحفل بما يشمل بارك جونغ تشون، رئيس الأركان العامة للجيش الكوري الشعبي.
يشار إلى أن جبل “بيكدو” هو أعلى قمة جبلية في شبه الجزيرة الكورية ويعد مكانا مقدسا بالنسبة للشعب الكوري الشمالي.وتقول كوريا الشمالية إن مؤسس الدولة الراحل كيم إيل سونغ الذي قاد القوات المعادية لليابان بالجبل من أجل الحصول على الاستقلال من الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية بين عامي 1910 و1945 وأن القائد الراحل كيم جونغ إيل، والد الزعيم الحالي وُلدا هناك، ولذا يطلق على عائلة كيم “سلالة بيكدو”.جدير بالذكر أن الهدنة وقعت بين الكوريتين في 27 من شهر يوليو عام 1953، ما يترك الكوريتين في حالة حرب من الناحية الفنية، وحدد الشمال هذا اليوم باعتباره يوم النصر.

About alzawraapaper

مدير الموقع