لن تسير وحدك

مؤنس عبد الله

لم يفقد جمهور ليفربول الامل بإحراز لقب الدوري الممتاز رغم مرور ثلاثين عاما على الفوز بآخر نسخة من المسابقة الانكليزية، وواصل دعم فريقه ولم يتسرب اليأس والشك في نفوس المحبين بعدم قدرة الاحمر على العودة من جديد الى منصات التتويج، واستمروا يرددون اغنيتهم الشهيرة (لن تسير وحدك أبدا) في كل ملعب داخل وخارج مدينتهم، فنال الفريق مكافأة اجتهاده الكبير ومستواه الثابت وتألقه المستمر، وحقق في النهاية لقب الدوري الممتاز في هذا الموسم الاستثنائي عن جدارة واستحقاق كبيرين.
حال عشاق الفريق الانكليزي يشبه الى حد ما وضع الجماهير الرياضية العراقية التي مازالت تتنظر وتترقب بفارغ الصبر ان يحقق منتخب اسود الرافدين حلم الوصول ثانية الى المونديال المقبل الذي سيقام في قطر بعد عامين من الآن، وهم الذين صبروا كثيرا لمشاهدة هذه اللحظة التاريخية بأم أعينهم، بعد ان غاب الفريق العراقي عن الوصول الى نهائيات كأس العالم لثماني نسخ متتالية منذ تأهله للمرة الاولى الى مونديال المكسيك قبل 34 عاما بالتمام والكمال.. التفاؤل بالتواجد في قطر يسيطر تماما على مشاعر هذه الجماهير برغم الفوضى التي تعيشها الرياضة بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص، وما تفشي جائحة كورونا والغاء مسابقة الدوري الممتاز ومشاكل الهيئة التطبيعية وافلاس الاندية، إلا أدلة دامغة على المعاناة التي تعيشها اللعبة الشعبية الاولى في البلد.
الهيئة التطبيعية لم تقصر أبدا في توفير الافضل لكاتانيتش من برنامج اعداد قد يكون ملبيا للطموح في ظل ما تعانيه الرياضة في العالم، فالاتفاق مع المدرب السلوفيني على تجديد عقده لمدة عام اخر اصبح ساري المفعول، فضلا على تسديد رواتبه المتأخرة، وكذلك تأمين مباراتين وديتين مع منتخبي عمان وسوريا، ومازالت تحث الخطى لتوفير مباراة تجريبية ثالثة قبل المواجهة المرتقبة امام منتخب هونغ كونغ في التصفيات المزدوجة، والفوز فيها سيؤهل الاسود الى المرحلة الحاسمة من المنافسات القارية المؤهلة لمونديال قطر وكأس اسيا في الصين، وهذه المرة لن تسير وحدك يا كاتانيتش، فمعك في الميدان 23 مقاتلا، وما على الدولة والمؤسسات الرياضية سوى توحيد الجهود وتسخير كل الامكانات، والعمل على تغليب المصلحة العامة لتحقيق احلام الجماهير الكبيرة التي لها ثقة كبيرة بالمنتخب الوطني لتحقيق المبتغى، وهناك في قطر سيكون الملتقى.

About alzawraapaper

مدير الموقع