لنيله من حرية الصحافة والإعلام والتعبير … تظاهرات عارمة في باريس تنديدا بقانون “الأمن الشامل”

باريس/ متابعة الزوراء:
انطلقت، امس السبت، عدد كبير من التظاهرات في المدن الفرنسية، خاصة باريس، تنديدا بقانون “الأمن الشامل” ورفضا للمساس بحرية الإعلام، في ظل أزمة قضية جديدة عن العنف الذي يمارسه بعض عناصر الشرطة.وشارك في المظاهرات آلاف الصحفيين والنقابيين والحزبيين.وتنص المادة 24 من القانون التي تركز عليها الاهتمام على عقوبة بالسجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو في حال تم نشر صور لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.كما يحتج المعترضون على تقنين استخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.وتتناول الاحتجاجات ثلاثة بنود من مشروع قانون “الأمن الشامل” تتعلق بنشر صور ومقاطع فيديو لعناصر الشرطة أثناء أداء عملهم، واستخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.من جانبها، رأت التنسيقية الداعية إلى التجمعات أن “مشروع القانون هذا يهدف إلى النيل من حرية الصحافة وحرية الإعلام والاستعلام وحرية التعبير، أي باختصار الحريات العامة الأساسية في جمهوريتنا”.وأكدت أن “القانون غير مجد، إذ أن القوانين الحالية كافية للتصدي لجرائم كهذ”، لافتين إلى أن القانون الفرنسي “يعاقب الأفعال وليس النوايا”.

About alzawraapaper

مدير الموقع