لننهض جميعا من أجل العراق

أحمد الجنديل

أحمد الجنديل

فِي خضم الأحداث، ومع سخونة المعترك السياسي الذي تمر به المنطقة، يبرز القلم كأداة فعالة في ترسيخ القناعة وتوضيح الأهداف ورفد العقول، تاركا بصماته على ذهن القارئ، سواء كانت هذه البصمات مبنية على أساس التحليل المنهجي الصائب، أو قائمة على أساس التحريض الساذج الذي يموت ساعة ولادته، وحياتنا اليوم وبكل أزماتها العسيرة تحتاج إلى أقلام ممتلئة بالعافية، قادرة على التشخيص بدقة، مستوعبة لتناقضات المرحلة بعمق، متطلعة إلى اقتناص النتائج باقتدار.
الأقلام اليوم تمتلك الحق في إطلاق نيرانها على كل مظهر فاسد وباطل، ومن حقها أن تطارد كل حالة خبيثة ومضرة، ومن حق أصحابها أن يكتبوا بالحبر البارد أو بالحبر الثوري، وأن يقفزوا فوق الأسوار التي من شأنها حجب الحقائق وتشويهها، وأن يمزقوا كل السجف التي يختبئ تحتها الانحراف الذي يؤدي إلى إشاعة روح الإحباط والخيبة في نفوس الشعب.
والأقلام وضمن تداعيات ما نحن فيه، من حقها أن تكتب بما تؤمن به، وتدافع عن قناعاتها بوضوح شريطة أن تجيد هذه الأقلام فن الجدال المقتدر، والحوار المبني على الدليل والحجة والبرهان، فالجميع في هذا الزمن يتطلع إلى قلم نظيف مبدع بيد كاتب يعرف كيف ولماذا ولمن يكتب؟
في هذه المرحلة التي نمر بها والتي تتكاثر فيها الأزمات نحتاج الى قلم يجيد المحاورة دون المناورة، ويتقن فن الجدال دون القتال، ويتطلع الى فجر جديد دون الالتفات الى الأنفاق المظلمة والأوكار الرمادية، نحن نحتاج إلى قلم وطني غيور على تراب الوطن، ومنبثق من طموحات الشعب، قلم لا يعرف الانزواء عندما تكون الناس بحاجة إليه، فكل شعوب الأرض تقدمت إلى الأمام بفضل الأقلام المولودة من رحم الخير والإصلاح.
ونحن نعيش اليوم واقعا يكتظ بالأزمات علينا أن نستنهض الأقلام البيضاء التي تدافع عن الوطن والشعب بروح التسامح والشفافية والعطاء، وان تساهم في بث روح المواطنة والولاء لتربة الوطن، وتعميق مفهوم المواطنة الصالحة لدى الجميع.
لنلتفت إلى عراقنا اليوم، ونحن في بلد الأقلام المضيئة والعقول المشرقة والنوايا الحسنة ونستلهم منهم الدروس المفيدة التي تساعدنا على دفع الوطن إلى شواطئ الأمن والأمان والاستقرار، فنحن أصحاب الحرف الأول في أبجدية الحياة الأولى، ونحن أصحاب الكلمة الأولى التي لقنت الأمم الأخرى أصول المعرفة، وعلى أرضنا قامت الحضارات الأولى التي منحت خيرها لكل الأمم الأخرى.
الى اللقاء.

About alzawraapaper

مدير الموقع