لماذا سمي عيد الأضحى ؟

عيدان رئيسان يفرح بهما المسلمون، ويؤدون طقوس العيد فيهما الاول هو عيد الفطر؛ لانه ياتي بعد شهر من الصيام اما العيد الثاني، فهو عيد الاضحة فلماذا سمي بالاضحى ؟
سبب تسمية عيد الأضحى بهذا الاسم؛ لأنّه اليوم الذي يذبح فيه المسلمون المُتّبعون لسنّة رسول الله -صلّى الله عليه واله وسلّم- أضاحيهم، وقد وُصِف هذا اليوم بالأضحى نسبة إلى وقت الضحى على الرغم من أنّه وقت يسير من اليوم، وليس خاصّاً بيوم العيد، وذلك للعلاقة البيّنة بينه وبين الذبح الذي يكون بعد صلاة العيد في وقت الضحى؛ لقوله -تعالى-: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ) وقد سُمّيَت الشاة المُضحّى بها في هذا اليوم بالضحيّة، والأضحية، والأضحاة، أمّا ضحيّة؛ فجمعها ضحايا، وأضحية بضم الهمزة أو كسرها جمعها أضاحي بتخفيف الياء أو تشديدها، أمّا أضحاة فجمعها أضحى، وفيه لغتان التذكير والتأنيث فيُقال دنا أو دنت الأضحى، لذا يُسمى هذا اليوم بعيد الضحايا أو الأضاحي أو الأضحى. كما وسمّي بيوم الفداء، وذلك لأنّه يوم التضحية والفداء عن إسماعيل -عليه السلام-؛ فقد أراد الله -تعالى- أن يمتحن نبيّه إبراهيم -عليه السلام- ويُعلي شأنه؛ فابتلاه برؤيا فيها ذبح لابنه إسماعيل -عليه السلام- طاعة لله -تعالى-؛ فما كان منه إلا أن بلّغ ابنه بذلك؛ فقال -تعالى- على لسانه: (قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى)، وكان موقف إسماعيل -عليه السلام- يُضاهي موقف والده الذي كان مليئاً بالتضحية والفداء؛ فقال: (يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّابِرِينَ)، وعندما حانت لحظة تنفيذ أمر الله -تعالى- وشهد الله -تعالى- الموقف وصدّق عليه، قال -تعالى-: (فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ)، ففدى الله -تعالى- فيه إسماعيل -عليه السلام- بكبش عظيم، قال -تعالى-: (وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ). حكمة مشروعية عيد الأضحى شرع الإسلام عيدَيّ الفطر والأضحى تعويضاً عن الأعياد الزمانية والمكانية التي كانت في الجاهليّة، وقد شرعت شكراً لله -تعالى- على أداء ركنَين من أركان الإسلام، وهما صيام رمضان الذي تأتي بعده فرحة عيد الفطر، وحجّ بيت الله الحرام الذي تأتي بعده فرحة عيد الأضحى .

About alzawraapaper

مدير الموقع