لاريجاني يدعو الأوروبيين باتخاذ قرار لإنقاذ الاتفاق النووي

لاريجاني يستعجل الأوروبيين قراراً لإنقاذ الاتفاق النووي

لاريجاني يستعجل الأوروبيين قراراً لإنقاذ الاتفاق النووي

طهران / متابعة الزوراء:
استعجل رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني الأوروبيين إعلان قرارهم في شأن إنقاذ الاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه، معتبراً أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب «يتعامل مع عالم السياسة كمَن يساوم في سوق خضار». وقال خلال جلسة للمجلس أمس: «يجب أن يكون واضحاً أن القادة الإيرانيين لن يكتفوا بوعود أوروبا إلى ما لا نهاية. وقت المفاوضات على وشك أن ينفد، وعلى أوروبا أن تعلن هل هي قادرة على الحفاظ على الاتفاق، علناً وبسرعة، وإلا ستنتقل ايران إلى المراحل التالية في شأن النووي ومسائل أخرى». ووصف تصريحات أدلى بها ترامب أخيراً بأنها «ثرثرة تثير اشمئزازاً»، معتبراً أنه «يخلط حقائق المشهد السياسي مع حالات نفسية صاخبة». وأضاف: «في وقت يتحدث ترامب عن فرض عقوبات على إيران، يزعم ضرورة إجراء محادثات جديدة لتسوية الملفات» العالقة. وسخر لاريجاني من «سذاجة» تصريحات الرئيس الأميركي، زاد: «يبدو أنه يتعامل مع الملفات السياسية كمَن ساوم في سوق خضار وفاكهة». وأضاف: «عالم السياسة هو مكان التعاملات والحسابات العقلانية، وليس أسلوباً يفتقر إلى اللباقة السياسية، وعلى أميركا أن تدرك إن الشعب الإيراني سيواصل طريقه بعزيمة وقوة، في مواجهة العدائية الأميركية والصهيونية». إلى ذلك، صوّت البرلمان على تجميد نقاش حول الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة تمويل الإرهاب، لشهرين في انتظار مصير الاتفاق النووي. وشهد المجلس نقاشات صاخبة في شأن الانضمام إلى «فريق العمل الدولي لوقف تمويل الإرهاب»، والذي يطلب من أعضائه إقرار قوانين لمكافحة تمويل الإرهاب وغسل الأموال، علماً أن إيران وكوريا الشمالية هما الدولتان الوحيدتان على اللائحة السوداء لهذا الفريق.

About alzawraapaper

مدير الموقع