لأول مرة في تاريخ لبنان .. ست نساء يتسلمن مناصب رفيعة … دياب: وزراء حكومتنا الجديدة غير حزبيين ولا يتأثرون بالسياسة وصراعاتها

بيروت/ متابعة الزوراء:
باشرت الحكومة اللبنانية الجديدة مهامها بعد عقد اجتماعها للمرة الأولى بالقصر الجمهوري في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، وفيما أكد رئيس الحكومة اللبناني الجديد، حسان دياب، أن وزراءه غير حزبيين ولا يتأثرون بالسياسة وصراعاتها، لفت الى أن المرأة شغلت موقع نائب الرئيس لأول مرة في تاريخ لبنان وهي تشارك في السلطة التنفيذية قولا وفعلا.
وقال الرئيس عون، في مستهل الجلسة للوزراء: إن مهمتكم دقيقة وعليكم اكتساب ثقة اللبنانيين والعمل لتحقيق الأهداف التي يتطلعون إليها سواء بالنسبة إلى المطالب الحياتية التي تحتاج إلى تحقيق، أو الأوضاع الاقتصادية التي تردت نتيجة تراكمها على مدى سنوات طويلة.
وأضاف عون: من الضروري العمل لمعالجة الأوضاع الاقتصادية واستعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، والعمل على طمأنة اللبنانيين إلى مستقبلهم. مشيرا بالقول الى: سبق أن أعددنا خطة اقتصادية وإصلاحات مالية سيقع على عاتق الحكومة تطبيقها أو تعديلها عند الضرورة.
وكان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قال إن الأمين العام سيعمل مع رئيس الحكومة اللبناني الجديد من أجل دعم الإصلاحات، مؤكدا على التزام الأمم المتحدة بدعم سيادة لبنان واستقراره واستقلاله السياسي.
وخرج المتظاهرون إلى شوارع بيروت مع إعلان الحكومة الجديدة وأغلقوا الطرق في عدة مدن باستخدام الإطارات وغيرها من الحواجز. لكن “الوكالة الوطنية للإعلام”، قالت إن عمال التنظيفات وعناصر الدفاع المدني بدأوا منذ صباح امس، أعمال تنظيف الطرق من الإطارات المشتعلة، وإزالة العوائق ومستوعبات النفايات من وسط الطرق والمسارب في منطقة الكولا وجسر خلدة، غرب بيروت، وسط انتشار للجيش، فيما عادت الحركة إلى طبيعتها.
من جهة أخرى، قال وزير المال اللبناني الجديد، غازي وزني: إن لبنان يحتاج إلى دعم من الخارج لإنقاذه. ووصف الاستحقاقات المقبلة من الديون السيادية بالعملات الأجنبية بأنها “كرة نار”.
الى ذلك، أكد رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، أن الحكومة الجديدة المكونة من 20 حقيبة وزارية، تتولى نساء 6 منها، جاءت بعد أكثر من شهر من المفاوضات المتعثرة، وسط تظاهرات شعبية مستمرة رافضة لمبدأ المحاصصة في الحكومة.
وكان أمين عام مجلس الوزراء اللبناني، محمود مكية، قد أعلن 3 مراسيم، هي قبول استقالة حكومة سعد الحريري، وإعلان تشكيل الحكومة الجديدة، وتسمية حسان دياب رئيسا للحكومة اللبنانية.
وتتكون الحكومة اللبنانية الجديدة من 20 حقيبة وزارية، تتولى نساء 6 منها.
وقال دياب في مؤتمر صحفي: جئت مسلحا بالدستور ووضعت معايير محددة لفريق العمل الحكومي، وقد واجهنا الكثير من الصعوبات في بلد ليس فيه إحصاءات علمية كافية.
وتابع: وصلنا لتشكيل أول حكومة في تاريخ لبنان تجتمع فيها مواصفات متميزة لمواجهة ظروف استثنائية، وبسرعة قياسية.
وعن مواصفات الحكومة الجديدة، قال دياب: إنها حكومة فصل النيابة عن الوزارة، فلا نواب فيها ولا مرشحين. مؤكدا أنها حكومة اختصاصيين لا يقيمون حسابا إلا للغة العلم والخبرة.
وأضاف: هي حكومة غير حزبيين لا يتأثرون بالسياسة وصراعاتها.. حكومة شباب وشابات يفتشون عن مستقبل واعد.. حكومة رجال أنهكتهم التجارب المريرة.
وأشار دياب، في المؤتمر الصحفي، إلى: ان الحكومة الجديدة شهدت لأول مرة، تولي امرأة منصب “نائب الرئيس”.
وتابع: هي حكومة المرأة، التي تشارك في السلطة التنفيذية قولا وفعلا.. حكومة تشغل فيها المرأة موقع نائب الرئيس لأول مرة في تاريخ لبنان.

About alzawraapaper

مدير الموقع