كل عام وشعب العراق بخير

سعد محسن خليل

سعد محسن خليل

مع بدء العام الجديد الذي بات من أوله مشحونا بأوضاع مضطربة قد تكون على مدى الايام القادمة اكثر اضطرابا.. وهذا ليس تشاؤما بقدر ما هو واقع حال نعيشه حاليا، واقع مشحون بانفعالات وهوس تسلم السلطة والنفوذ، ومحاولة اجراء تغييرات في بنية النظام السياسي الذي يمر حاليا بأزمات ما زالت مستفحلة وصعبة الحلول، وتؤشر تردي الوضع للوصول الى مرحلة ايجاد فراغ سياسي لزعزعة الوحدة الوطنية بين ابناء الشعب الواحد، ومحاولة اعادة العملية السياسية الى المربع الاول، وتضييق الخناق على العراق في محاولة لسلبه قراره الوطني المستقل.. ووسط هذه التداعيات بات المواطن يعيش أياما قادمة مجهولة الهوية قد تكون اكثر سوءا من سابقاتها. وبرغم هذه الظروف يأمل المواطن ان يتمكن اصحاب النفوذ والحظوة داخل العملية السياسية من اتخاذ قرارات واجراءات من شأنها اعادة التوازن النفسي للمواطن وطمأنته بإمكانية ايجاد منفذ لتحقيق طموحاته من خلال تطبيق اجراء انتخابات حرة ونزيهة على وفق الاطار الديمقراطي، وعلى وفق بنود الدستور لانتخاب اشخاص يتمتعون بالنزاهة والفكر المتنور لتجاوز كل سلبيات المرحلة الماضية، والسعي الى ان يكون العراق بلدا يتمتع بالاستقلالية في اتخاذ القرار السياسي الذي يخدم تطلعات الشعب، ومن ضمنها انهاء النفوذ الاجنبي في البلاد.. فالعراق بلد ليس ككل البلدان، ولن يكون لقمة سائغة لأية قوة غاشمة. العراق بلد يمتلك حضارة تمتد جذورها الى اكثر من ستة آلاف سنة.. بلد يمتلك حضارة اغنت العالم بالعلم والمعرفة.. نتمنى خلال العام الجديد ان ينعم شعب العراق بالامن والامان، وان تنقشع الغمة، وان يتعافى ابناء شعب العراق، وان تتشابك سواعدهم لبناء ما خربته آلة العدوان الغاشم على ارضه ومياهه وسمائه.

About alzawraapaper

مدير الموقع