كلمة لابدّ منها

الأزمات التي يمرّ بها العراق لابدّ من الوقوف على أسبابها ، ودراسة جذورها ، ووضع الحلول لها من قبل كل المعنيين بشؤون السياسة ، كونها قادرة على التأثير سلبا أو إيجابا على وحدة وطن وحياة شعب ، ومن هذه الرؤية الشاملة لخطورة الأزمات فلابد من استحضار كل القيم الخيّرة ، وشحذ الهمم بأعلى طاقاتها ، وتضافر الجهود لإخـراج العراق من أزماته ودفعه إلى بر الأمن والأمان والاستقرار .
كل الأطراف السياسية تطالب بالإصلاح ، والشعب الذي خرج متظاهرا هو الآخر يطالب بالإصلاح ، وما دام الكل يطالب بالإصلاح فلابد من تقريب وجهات النظر، والجلوس على مائدة الحوار ، وكشف الأوراق بروح الصراحة والشجاعة ، ومواجهات الأزمة بالعقل المفتوح ، والنية الصادقة ، والحوار البناء لكي يتحقق الإصلاح الذي يهتف الجميع له ، وينهض العراق معافى من كبوته وهو يعيش حالة الاستقرار .
زمن الأزمات غير زمن الرخاء ، ففي الأزمات يتطلب التعامل مع الوقت بحسابات دقيقة ، ويحتاج إلى التفاعل بجدية ، وشد الهمم بعضها مع البعض الآخر من أجل سلامة وطن يستحق منا كل التضحيات الجسام ، وشعب عانى ما عانى طيلة السنوات المنصرمة .
العراق اليوم ينادي أهله على انتهاج منطق الحكمة والعقل، بعيدا عن لغة التعصب والثأر والانتقام ، ومنهج التعنت والمغالاة ما أوصل قوما إلى بر الأمان ، ولا دفع وطنا إلى نيل درجة النجاح .
العراق بلد الجميع ، وعلى الجميع أن يدركوا قيمة العراق، وتاريخ العراق ، والتمسك بوحدة العراق ، فهو بلد الحضارات، ومن خاصرته خرج الحرف الأول ، وعلى أرضه نثر الأنبياء والأوصياء والحكماء عطرهم عليه .
كان العراق عندما لم يكن أحد غيره يجيد العزف على أوتار الحياة ، وكانت الحياة تزهو بمجد العراق وتاريخه المجيد، وكان العراق النخلة الباسقة في صحراء الكون التي ألقت بفيئها على الجميع ، وكان العراق مهد الحضارات الأولى عندما كانت الأمم لا تعرف معنى الحضارة ، وعندما يعاني العراق اليوم من أزماته فيقينا انه سينهض من جديد أكثر صلابة وأشد عودا مما كان .
اللهم هذا العراق بين يديك ، فأمطر عليه من رحمتك ، وبارك سعي الخيرين من أبنائه ، وابعد عنهم كل مكروه، وأهدهم إلى الطريق الذي ترضاه ، وسدد خطى ساسته ليعود هذا البلد الآمن الأمين إلى عافيته ، ويمارس دوره في بناء الحياة من جديد .
المواقف الكبيرة يصنعها الرجال الكبار ، فلنكن بمستوى المسؤولية التي يفرضها علينا هذا الوطن الكبير .
إلى اللقاء .

About alzawraapaper

مدير الموقع