كشف عن صالات الروليت في بغداد ومن يقف خلفها … الزاملي: تحالف الصدر مع المدنيين أعطى للتيار الصدري سمة الانفتاح والوطنية

بغداد/ الزوراء:
اعتبرَ القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، ان تحالف زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر مع المدنيين اعطى للتيار سمة “الانفتاح والوطنية”، فيما توقع حصول التيار على اكثر من 100 مقعد في الانتخابات القادمة، وفيما كشف عن وجود 10 صالات للعبة الروليت في فنادق بغداد والشخص الذي يقف خلفها، اكد انها وسيلة لغسيل الاموال ونقلها الى الخارج.
وقال الزاملي في حديث لبرنامج “حق الرد” الذي بثته فضائية السومرية، إن “قرار السيد مقتدى الصدر في التحالف مع المدنيين والشيوعيين كان قرارا صائبا”، مشيرا الى ان “هذا التحالف اعطى للتيار سمة الانفتاح والوطنية وعدم التمييز بين المواطنين العراقيين”.
واضاف الزاملي، أن “مثل هذه التحالفات مكنت التيار من الحصول على 54 مقعدا في الانتخابات الاخيرة، واعتقد لو كان هناك تحشيد اكبر، لربما حصل التيار على 80 او 90 مقعدا”، لافتا الى ان “التيار سيسعى في الانتخابات المقبلة على زيادة عدد مقاعده في البرلمان، واتوقع ان يتجاوز حاجز الـ100 مقعد”.
كما كشف الزاملي، عن وجود 10 صالات للعبة الروليت في فنادق بغداد والشخص الذي يقف خلفها، وفيما اكد انها وسيلة لغسيل الاموال ونقلها الى الخارج، اشار الى ان لجنة امنية رفعت تقريرها بخصوص هذه الصالات الى الحكومة منذ ستة اشهر، ولم تقم بغلقها.
وقال الزاملي : إن “لعبة الروليت عبارة عن عملية غسيل اموال للاشخاص الفاسدين والسراق، اذ يقومون عن طريقها باخراج اموالهم المسروقة الى خارج البلد باعتبار ان هذه اللعبة معترف بها دوليا”.
واضاف الزاملي، أن “صالات الروليت في بغداد يملكها شخص يدعى (الحجي) وهو شخص كذاب ويمتلك عددا من النوادي الليلية ويحتسي الخمر ويتعاطى المخدرات، ويمتلك اموالا طائلة وله علاقات واسعة داخل وخارج البلد”، لافتا الى ان “الروليت حاليا تدار في اهم فنادق بغداد كدرجة اولى، وكذلك في بعض الفنادق الاخرى كدرجة ثانية وثالثة”.
وتابع الزاملي، أنه “يوجد في هذه الفنادق خبراء اجانب من روسيا وقبرص وتركيا ولبنان للقيام بإدارة لعبة الروليت مع عدد من الزبائن، ويقومون بدفع مبلغ مليوني دولار بالسنة الواحدة لكل فندق”.

About alzawraapaper

مدير الموقع