كشفت عن الحالات المرصودة لتهريب المنتجات النفطية خلال 2020….النفط تستعد لحفر 20 بئراً نفطية في ذي قار عن طريق شركات صينية وأمريكية


Warning: ksort() expects parameter 1 to be array, object given in /home/alzawraa/public_html/wp-content/plugins/yet-another-related-posts-plugin/classes/YARPP_Cache.php on line 465

بغداد/ الزوراء:
تستعد شركة الحفر العراقية لإبرام عقود حفر وتأهيل عشرات الآبار النفطية مع الشركات العالمية المشغلة لحقول الزبير والغراف والرميلة، في إطار إستراتيجية العراق لرفع معدلات الإنتاج النفطي مستقبلا.
وقال مدير عام الشركة، باسم عبد الكريم، في حديث صحفي: ان “وزارة النفط وشركته تفكران بإبرام عقود أعمال الحفر مع الشركات الصينية والاميركية العاملة بالعراق، كعقود حفر وخدمة للاستفادة من الإمكانيات الحديثة لرفع المستوى التقني لشركته”.
واضاف ان “شركته بصدد الشروع بحفر 20 بئرا في حقل الناصرية بمحافظة ذي قار”، منوها بأنها “مدرجة ضمن خطة طويلة الامد مع شركة نفط ذي قار للنهوض بالقطاع، وبمدة انجاز تتجاوز العامين”.
واوضح عبد الكريم ان “شركته وبعد الانفراج النسبي لتداعيات فيروس كورونا، استأنفت مفاوضاتها مع الشركات العالمية المطورة للحقول النفطية في البلاد ونظيرتها التابعة للوزارة في المحافظات، استعدادا للتوقيع على العقود المؤجلة بهدف تعزيز إمكانيات البلاد بمجال الطاقة”.
وذكر ان “عقود الحفر والتأهيل المؤمل إبرامها قريبا، تضمنت حفر 37 بئرا بحقل الزبير لصالح شركة (ايني) الايطالية المشغل الرئيس للحقل، والبدء بنقاشات مع المقاول الرئيس (البي بي) لحقل الرميلة لتطوير الحقل العملاق غرب البصرة”.
وتوصلت مؤخرا شركة الحفر العراقية وائتلاف شركة (بتروناس) النفطية المشغل الرئيس لحقل الغراف، الى اتفاق مبدئي لاستكمال عقد حفر 28 بئرا نفطية جديدة بناحية الغراف شمال مدينة الناصرية.
مدير عام شركة الحفر العراقية اعلن “قرب توقيع عقد حفر 43 بئرا نفطية بحقل مجنون مع شركة نفط البصرة، الذي يعد ثالث أكبر حقل نفطي في العالم، إذ تبلغ احتياطياته 12.6 مليار برميل”.
من جهتها، كشفت وزارة النفط متمثلةً بشركة توزيع المنتجات النفطية، امس الاثنين، عن رصدها أكثر من 45 حالة من أوكار التهريب المختلفة والمتاجرة بالمشتقات النفطية خلال العام الماضي.
وذكرت الوزارة في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: أن “ملاكات هيأة التفتيش التابعة للشركة، ومن خلال جولاتها التفتيشية المختلفة في محافظات متفرقة، رصدت أوكاراً تستخدم لتهريب المشتقات النفطية، وتم القاء القبض على المتورطين بهذا النشاط، فيما بينت ان العمليات تمت بمساندة قوات من شرطة واستخبارات النفط والشرطة الاتحادية”، لافتة الى “مصادرتها للكميات المضبوطة بشكل فوري”.
وقال رئيس مجلس ادارة شركة التوزيع، حسين طالب، بحسب بيان الوزارة ان “الشركة عبر هيأة التفتيش عام 2020 قامت بنشاط نوعي على مستوى القطاع النفطي عموماً وله تبعات إيجابية حتى على الملف الأمني كون عمليات التهريب من النشاطات المشبوهة وتعد من مصادر التمويل الغير قانونية ولا بد من التصدي لهكذا أعمال تؤثر على المستوى الاقتصادي للبلد”.
من جهته، أوضح مدير هيأة التفتيش التابعة الى شركة التوزيع، علاء عدنان محمود: أن “كوادر الهيأة تقوم بواجباتها على أكمل وجه لمتابعة حالات التهريب”. مؤكداً أن “تلك الحالات تنوعت حسب مواقعها فبعضها يتم في المنافذ التوزيعية وبعضها في الأماكن العامة من كراجات وغيرها”.
واشار محمود الى أن “عملية الرصد تتم من خلال مراقبة أي خلل ممكن أن يحدث في حركة المنتجات النفطية ومتابعة آلية وصولها للمواقع التوزيعية في المحافظات كافة، بالإضافة الى الإعتماد على المعلومات الإستخبارية التي ترد عن طريق شرطة الطاقة”.
وبين ان “الهيأة حال ورود المعلومات تشرع الى تشكيل لجان مشتركة مع الجهات ذات العلاقة لضبط تلك المخالفات وإحالة المخالفين والمتورطين على القضاء”.

About alzawraapaper

مدير الموقع