كشفت عن أن عمليات الصدمة أوقفت هدر المليارات … الاتصالات تدعو خمس شركات عالمية لإنشاء مشروع بوابات النفاذ

بغداد/ الزوراء:
كشفَ وزير الاتصالات، أركان شهاب احمد، عن توجيه دعوات مباشرة لخمس شركات عالمية لإنشاء مشروع بوابات النفاذ الضوئي، مشيرا إلى ان المشروع متأخر لأكثر من 12 سنة لأسباب مقصودة.
وقال الوزير، في تصريح صحفي: إن «شركة الاتصالات والمعلوماتية إحدى شركات الوزارة وجهت دعوات لخمس شركات عالمية لتنفيذ مشروع بوابات النفاذ الضوئي في البلاد على وفق الأمر الديواني المرقم 355 الذي ينص على توجيه دعوات للشركات العالمية الخمس الأولى في قطاع الاتصالات»، مؤكدا «ان الوزارة ماضية بتنفيذ هذا المشروع الذي سيقضي بشكل كامل على عمليات التهريب التي تحدث لسعات الانترنت في البلاد». وأضاف وزير الاتصالات «ان مشروع بوابات النفاذ الضوئي كان متأخرا منذ نحو 12 عاما لأسباب مقصودة كونه من المشاريع الإستراتيجية المهمة التي تحافظ على هيبة وامن وسيادة البلاد», لافتا الى «ان المشروع لم ينفذ منذ ذلك الحين وحتى الآن على الرغم من رصد الأموال اللازمة لهذا المشروع».
وبشأن عمليات الصدمة التي تنفذها الوزارة لمتابعة تهريب سعات الانترنت والقضاء عليه، أكد الوزير «ان العمليات التي تجري بالتعاون مع جهازي المخابرات والأمن الوطني وقوات الرد السريع في وزارة الداخلية وهيئة الإعلام والاتصالات، ما زالت مستمرة للكشف عن مواقع وابراج وعقد ومنظومات تهريب سعات الانترنت لحين القضاء على التهريب بشكل كامل». وبين «ان العمليات حققت نتائج كبيرة ومهمة وسجلت زيادة في وحدات قياس الانترنت بشكل يومي ومستمر وبلغت نحو 100 لمدا (وحدة قياس)، وهي نسب مهمة جدا, وقد تحقق أرباحا تقرب من نحو خمسة مليارات شهريا وفي زيادة مستمرة عدا المبالغ القديمة الموجودة». مشيراً الى ان «العملية ساهمت بإضافة سعات جديدة ما يقارب (8 لمدا), وتدخل تلك المبالغ ضمن نظام التحاسب». وتابع وزير الاتصالات بالقول: «ان عملية الصدمة حققت في محافظة نينوى وحدها ما يقارب 6,25 لمدا (وحدة قياس) لغاية الأيام الخمسة القليلة الماضية, وهناك زيادة مستمرة في السعات», منوها «انه منذ انطلاق عملية الصدمة في نينوى وحتى الآن سجلت زيادة في سعات الانترنت عشرة أضعاف وهي تشكل نقلة نوعية في إيقاف تهريب مليارات الدولارات التي كانت تهدر في السنوات السابقة». واضاف «أنَّ عمليات الصدمة التي نفذتها الوزارة بإزالة إعداد كبيرة من ابراج الانترنت غير النظامية ضمن عدة مناطق في نينوى وديالى أوقفت هدر المليارات من واردات الدولة إزاء سعات الانترنت الدولية»، مؤكدا «أهمية الجهود الحثيثة في نينوى بالتنسيق مع هيئة الإعلام والاتصالات لمراقبة عمل الخدمات المقدمة عبر شركات الهاتف النقال الثلاث».

About alzawraapaper

مدير الموقع