كرمني رئيس جمهورية السودان بمنح الجنسية وجواز سفر سوداني…الشاعر والإعلامي أمجد محمد سعيد لـ “الزوراء” صفق لي كبار الشعراء العرب ومنهم نزار قباني وعبد الوهاب البياتي

حوار – جمال الشرقي

عندما نقول ان امجد محمد سعيد شاعر فحل يتحتم علينا أيضا ان نضيف له صفة إعلامي فحل أيضا . امجد محمد سعيد شاعر نظم أكثر من خمسة وعشرين ديوان شعر كما الف عددا من الكتب والملاحم الشعرية . وعمل في المجال الدبلوماسي وتبوأ منصب مدير تلفزيون الموصل ومناصب عديدة اخرى، امجد محمد سعيد بحق سندباد موصلي.. عاشق ومغامر، ما ركن قاربا على شاطئ حتى شق اللجة بقارب آخر، ومضى بين الامواج..

طائر نادرا ما حلق بعيدا حتى حمل الموصل نسغا في دمه ولؤلؤة بين عينيه.
شاعر، لكلماته رقة الكريستال وعذوبة الينابيع البكر ونشوة اقتحام المجاهيل..
طفل في إهاب رجل، يضوع طيبة ومحبة وألفة.. ما ان تسلم عليه او تكلمه حتى تشعر بالزهو يعلو نفسه وبالمرح الواثق يؤطر عباراته.
هذا هو امجد محمد سعيد… صديقي وصديق اخوتي كامل وعادل بل وصديق الجميع، هذه هي المرآة التي دائما أراه فيها بصورة انسان وشاعر بحس مرهف وعقل وقاد .
اما كنهج وإبداع فهو الشاعر الذي صدرت له العديد من الدواوين منها:
1- نافذة للبرق، شعر، وزارة الثقافة والأعلام، بغداد، 1967 .
2- أرافق زهرة الأعماق، شعر، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 1979.
3- البلاد الأولى، شعر، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 1983 .
4- الحصن الشرقي، شعر، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 1987 .
5- جوار السور، فوق العشب، شعر، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 1988
6- مسرحيتان شعريتان، جامعة الموصل، 1988 .
7- قصائد حب، شعر، بيت الموصل للنشر والتوزيع، الموصل، 1988 .
8- رقيم الفاو، ملحمة شعرية، وزارة الثقافة والإعلام، بغداد، 1989، (الكتاب الفائز بالجائزة الأولى لمسابقة الفاو الأدبية الكبرى لوزارة الثقافة والإعلام).
9- ما بين المرمر والدمع، شعر بطبعتين.
10- صورة العربي في الإعلام الغربي، دراسة، الموسوعة الصغيرة، وزارة الثقافة والاعلام، بغداد، 1989 .
11- أربعون نهارا شعر بطبعتين.
12- سورة النيل، شعر، اتحاد الكتاب العرب، دمشق، 1999 .
13- قمر من الحناء، دار الشؤون الثقافية، بغداد، 2000 .
14- فضاءات وأمكنة , شعر دار الشؤون الثقافية، بغداد 2001، ويتضمن المجموعات، أربعون نهارا، سورة النيل، ما بين المرمر والدمع .
15- محمد ( ص ) قمر الأناشيد، شعر، دار الشؤون الثقافية العامة، بغداد، 2002 .
16- مرايا العزلة، شعر، اتحاد الأدباء والكتاب العرب، دمشق، 2003 .
17- أوراق عمان ، نصوص ، أمانة عمان الكبرى ، عمان 2002 .
18- عزف سوداني بأوتار عراقية، قصيدة طويلة، دار الدار، القاهرة، 2007 .
19- نشيد الأزمنة، شعر، القاهرة 2007.
20- الوردة لمرسية وللأندلس الريح، كتاب اخبار اليوم، القاهرة، 2008.
21- قهوة ادونيس، قصيدة طويلة، جمعية قراءة للنقد والترجمة، 2007 .
22- عين الشمس، شعر، دار الحضارة، القاهرة، 2010.
23- الوصول الى زهرة الماء، مختارات شعرية، الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، 2010.
24- خلف ساحات التحرير – شعر – دار الدار – القاهرة – 2013 .
25- مذكرات في الدبلوماسية الثقافية – مشاهد وشخصيات سودانية – مكتبة جزيرة الورد – القاهرة – 2013 .
– الشاعر والإعلامي امجد محمد سعيد، الزوراء ترحب بك وتلتقيك من خلال وسائل التواصل وانت في القاهرة اليوم.
-مرحبا بالأخ والصديق الشرقي وأهلا وسهلا بأعرق جريدة عراقية.
– اسميناك السندباد ولكل مسافر وطن وموطنك الأساس العراق ومدينة الموصل مسقط راسك ؟
– كلام يهيج أشجاني وقد يدفعني للبكاء فالف تحية والف قبلة لبلدي العراق ولمدينتي الموصل وسلامي وقبلاتي لكل ذرة رمل عراقية.
– كلما بدأنا الحوار علينا ان نعرف قراءنا بضيفنا ؟
– الاسم الكامل : امجد محمد سعيد ذنون اغا العبيدي.
اسم الشهرة : امجد محمد سعيد.
مكان وتاريخ الولادة : الموصل / العراق – 13/ 4/ 1947.
الإقامة الدائمة : الموصل / العراق.
الإقامة المؤقتة : القاهرة / مصر العربية.
التحصيل الأكاديمي: ماجستير / تحقيق التراث / معهد البحوث والدراسات العربية / القاهرة / 2011.
دبلوم عالي / تحقيق التراث / معهد البحوث والدراسات العربية / القاهرة / 2009.
بكالوريوس لغة عربية / كلية التربية / جامعة بغداد / 1969 ـ 1970.
– لكي يكون القارئ محيطا بما قدمه الشاعر والإعلامي امجد محمد سعيد نود ان تسرد لنا بعضا مما ورد عنك وما كتب عنك ؟
– أرى ان سيرة الإنسان هي فيما قيل عنه وبماذا رآه الآخرون ولنبدأ بما كتبه البعض عني عسى ان يكون القارئ ملما بسيرتي ونتاجي الأدبي والشعري فخلال تواجدي في الموصل الحبيبة كتب عني الطالب مصطفى مزاحم بكلية التربية جامعة تكريت رسالة ماجستير بعنوان «بنية القصيدة في شعر أمجد محمد سعيد»، بإشراف الدكتورة فاتن عبد الجبار جواد . وكتبت عني الطالبة لبنى حسن حامد محمد الخزرجي بكلية التربية جامعة الموصل رسالة ماجستير بعنوان «شعرية الموصل في نصوص أمجد محمد سعيد» بإشراف الدكتور سعود أحمد يونس الخفاجي . ورد اسمي في معجم البابطين للشعراء العرب. ورد اسمي في معجم اعلام العراق. كما ورد اسمي في موسوعة أعلام الموصل في القرن العشرين.
ورد اسمي في كتاب من الشعر العربي في العراق إعداد وتقديم وترجمة الدكتور عبد الواحد لؤلؤه , كما تناول شعري الكثير من النقاد في العراق والوطن العربي . وترجم لي العديد من قصائدي للانجليزية والفرنسية والاسبانية والتركية والكردية والدنماركية .
– حدثنا عن جغرافية انتشارك وانتماءاتك للنوادي الشعرية والمنتديات الأخرى ؟
– من الضروري جدا للشاعر والإعلامي ان تكون له انتماءات متعددة تنفعه من حيث الانتشار وتوسع قاعدة ارتباطاته فانا عضو في العديد من المنظمات والاتحادات ومنها عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب وعضو المجلس المركزي للاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق للاتحاد لعام 2000 ـ بغداد . عضو اتحاد الكتاب العرب ـ دمشق / عضو اتحاد أدباء مصر ـ القاهرة /عضو اتيلية القاهرة ـ القاهرة /عضو جمعية قراءة للنقد والترجمة ـ القاهرة /عضو الاتحاد العام للصحفيين السودانيين /عضو نقابة الفنانين العراقيين ـ بغداد عضو جمعية المسرحيين والإذاعيين والتلفزيونيين ـ بغداد.
– ما نعرفه ان امجد محمد سعيد شاعر واعلامي نرجو ان تحدثنا عن سيرتك الإعلامية بتدرج زمني واضح.
– بكل تأكيد وانا اعتز كثيرا بعملي الإعلامي خاصة مع الإذاعة والتلفزيون وسأروي لكم كل ما يتعلق بسيرتي وعملي الإعلامي في تلفزيون الموصل ودائرة الإذاعة والتلفزيون وحتى القنوات الإعلامية ما بعد 2003 , أربعون عاما من العمل في المؤسسات الإعلامية والثقافية والدبلوماسية العراقية، اضافة لكل هذا انا إذاعي / مدرس لغة عربية / مشرف الآداب في النشاط المدرسي بالموصل / كنت مديرا للثقافة الجماهيرية بالموصل/ مدير الإعلام الداخلي بالموصل / مدير تلفزيون الموصل / مدير في ديوان وزارة الإعلام / وبينها ايضا كنت ملحقا في السفارة العراقية بعمان / الأردن ـ 1977 ـ 1981 . مدير المركز الثقافي العراقي القاهرة / مصر العربية من 1988 ـ 1991 مستشار صحفي ومدير المركز الثقافي العراقي /الخرطوم /السودان ـ 1992 ـ 1996 . كنت مسؤول فترة اخبارية في الفضائية البغدادية .
– حدثنا عن عملك كرائد من رواد الإذاعة والتلفزيون ولنبدأ من العائلة التي نشأت فيها ؟
– التاثيرات الاولى كانت اوسع قليلا اذ كانت عائلتي تسكن منطقة كهر سوق في الموصل وكان بعض الشباب يمارسون هواياتهم المختلفة ما بين الرياضة والعمل في الاسواق والمهن الاخرى وقسم قليل جدا كانوا يهتمون بالمطالعة وفي منطقتنا بالذات كان بعض الزملاء الذين اصبحوا فيما بعد كتابا كنا نلتقي منذ الصبا بعدد من المبدعين من الموصل مثل الشاعر … كان هناك تاثير كبير من الشباب الذين انخرطوا في العديد من الهوايات المختلفة ما بين الرياضة وما بين العمل في السوق وما بين المهن وقسم القليل جدا كان حقيقه يهتم بالمطالعة وفي هذه المنطقة بالذات كان بعض الزملاء الذين اصبحوا في ما بعد كتابا كنا نلتقي منذ الطفولة وبعد الطفولة الشاعر معد الجبوري والدكتور الشاعر حيدر محمود عبد الرزاق وغيرهم وعدد من الذين كنا نعرفهم منذ الطفولة تطور الأمر فيما بعد اذ كنا نراجع المكتبة العامة في الموصل منذ وقت مبكر اي ما بعد الابتدائية كنا نذهب ونستعير المجلدات الكثيرة ونقرا حتى كتب الاطفال ونمارس بعض الهوايات الجميلة و كنا نلتقي بعض الشخصيات الموجودة في المكتبة وخاصة مدير المكتبة هو الشاعر المعروف علي عبد الحليم اللاوند وشاذل طاقة ويوسف الصائغ ونشروا مجموعه شعرية مشتركة .
– لطفا لنرجع الى عملك في الاذاعة والتلفزيون من اين بدأ ؟
– في عام 68 كنا نتمشى في الاعظمية وكان بيدنا راديو صغير فسمعنا نداء من الراديو ان اذاعة بغداد تطلب تعيين مذيعين فذهبت بعد يومين الى الاذاعة وقدمت طلبا وكان معي عدنان الجبوري رحمة الله عليه وعبد الجبار جعفر وانتظرنا فترة وكنت فيها طالبا في الصف الثالث كلية ثم عرفنا بعد شهر ان اسماءنا تم قبولها اوليا لمراجعة الاذاعة وكان عددنا خمسة وعشرين شخصا وكانت معنا خيرية حبيب وعدد اخر ثم ادخلونا دورة اذاعية لمدة شهرين بعدها عملنا كمذيعين في الاذاعة في قسم المذيعين وكان رئيس القسم المرحوم بهجت عبد الواحد وكانت اول مادة قدمتها على الهواء هي اغنية يا ضاربين الودع لهدى سلطان واستمر عملنا في الاذاعة وفي تلك الفترة استطعت ان انقل صورة صوتية من جامع الكيلاني ثم بعد اشهر تم نقلنا الى التلفزيون وكنا اربعة وكان رئيس قسم المذيعين غازي فيصل وبقيت مذيعا في التلفزيون مدة سنة ونصف. وفي تلك الفترة اقتربت مدة تخرجي من الكلية التي تحتم علي التعيين كمدرس وفي الموصل بالذات فطلبت من المرحوم صادق علي شاهين ان يتم نقلي الى قسم التنسيق التلفزيوني بالموصل.
– وهل قدمت برامج اذاعية ؟
– نعم قدمت برامج في اذاعة صوت الجماهير وبرامج مسجلة لتلفزيون الموصل وهو برنامج يطلبه المشاهدون في تلفزيون الموصل وقرأت التعليقات السياسية .
– وماذا بعد ؟
– انهيت الكلية ويجب ان اترك بغداد فتم الاتفاق بيني وبين المرحوم عدنان الجبوري لنتبادل العمل والمكان فهو يعمل في الموصل وانا في بغداد وفعلا قدمنا طلبا وتم نقلنا الواحد مكان الاخر واصبحت المذيع الرئيس في تلفزيون الموصل وتم تعييني كمدرس ايضا في تلعفر ثم سحبي الى التلفزيون التربوي واستمر عملي اربع سنوات بعدها تم نقلي الى التلفزيون كمذيع بعد ذلك تم نقلي الى دائرة الثقافة الجماهيرية واصبحت مديرا فيها ثم نقلت الى وزارة الخارجية كملحق في عمان ثم عدت الى العراق ورجعت الى مديرية الاعلام الداخلي حتى سنة 87 ثم عينت مديرا لتلفزيون الموصل وبعد ان فزت بالجائزة الاولى لملحمتي الشعرية عن الفاو فتم تعييني مديرا للمركز الثقافي العراقي في القاهرة .
– البدايات لا انسى انني كنت في الصف الخامس والسادس الابتدائي وكان والدي يحرص على أن اذهب الى احد الجوامع القريبة من هنا لكي أتعلم قراءة القران وكتابة القران لمدة شهر في الصيف على يد الشيخ الذين كان اسمه احمد المدني وهذه الفترة التي قرأت فيها القران على يد هذا الشيخ أثرت كثيرا في صياغة لغتي العربية العامة وجمالياتها ومعرفه النحو والصرف.
– نتمنى ان نعرف القصيدة الأولى التي نظمتها وكنت تعتز بها.
– في الستينات نشرت قصيدة في مجلة البيان الكويتية ولا انسى ان والدي كان رئيسا لتحرير مجلة مهنية اسمها التعاون كان يعينني في النشر وفي التصحيح وكان اول ظهور لي في مهرجان ابي تمام الذي عقد في الموصل وفي ذلك المهرجان قدمت قصيدتي وكان كبار الشعراء العرب يصفقون لي ومنهم نزار قباني وعبد الوهاب البياتي.
– ونشاطك الصحفي هل تود ذكره ؟
– لا مانع انا عضو هيئة تحرير جريدة الرسالة / مجلة النبراس / الجامعة / الحدباء . وعملت محررا في جريدة الثورة ـ مندوب في الموصل . محرر في مجلة الف باء . مدير تحرير مجلة الأديب المعاصر الصادرة عن الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق . وكاتب في الصحف العراقية والعربية . مراسل ثقافي لجريدة الرأي السودانية . وعملت مراسلا ثقافيا لجريدة اخبار اليوم السودانية .
-الجوائز والشارات والتكريمات :
– حاصل على الجائزة الأولى في مسابقة الفاو الأدبية الكبرى في الملحمة الشعرية عن كتاب (رقيم الفاو) 1989 ـ 1970.
حاصل على شارة محافظة نينوى للأدب.
حاصل على شارة جامعة الموصل للإنجازات الأدبية والإعلامية .
كرمني رئيس جمهورية السودان بمنحي الجنسية وجواز سفر سوداني لجهدي ونتاجي الثقافي والاعلامي اثناء وبعد عملي في الخرطوم .
– لكل مبدع مثلك جغرافية للانتشار تزيد من مشاركاته وتديم علاقاته خارج إطار محيطه ؟
– انا مشارك بمهرجان ابي تمام في الموصل 1971.
عضو الوفد الثقافي والاعلامي العراقي الى جاميكا عام 1978.
مشارك في اغلب دورات مهرجان المربد الشعري في بغداد.
ممثل العراق في مؤتمر تلفزيونات دول عدم الانحياز في ليماسول بقبرص 1987.
ممثل الاتحاد العام لأدباء العراق في ملتقى البحر الابيض المتوسط للشعر في مدينة مرسية في اسبانيا عام 2001.
مشارك في مهرجان الشعر المصري العراقي الدنماركي بالقاهرة / المجلس الاعلى للثقافة / القاهرة / 2008.
مشارك في مهرجان شوقي وحافظ / القاهرة / المجلس الاعلى للثقافة / 2007.
مشارك في دورات ملتقى الشعر العربي في القاهرة بدوراته جميعا.
مشارك في مهرجان مدينة بورسعيد في الذكرى الخمسين للعدوان الثلاثي على مصر/ هيئة قصور الثقافة / 2006.
مشارك في امسيات وندوات ومهرجانات كثيرة في البلدان التي عملت فيها الاردن ومصر والسودان اضافة الى سوريا .
-حدثنا عن الدورات التدريبية التي دخلتها ؟
– دورة المذيعين ببغداد 1 / 12 / 1967.
البرنامج التدريبي لتطوير الإدارة الوسطى ـ وزارة التخطيط / المركز القومي للاستشارات والتطوير الإداري 26 / 4 / 1987 .
دورة في المعهد الدبلوماسي / وزارة الخارجية / بغداد ـ 1977 .
دورة الأخبار التلفزيونية / بغداد / 1985.
-أخيرا لا آخر هل تود ان تضيف شيئا اخر ؟
– ما اود ان أقوله اننا كأدباء كانت فترتنا زاخرة وكانت حياتنا الثقافية زاخرة بالثقافة والمعرفة لذا اتمنى الاهتمام بالثقافة فهي الوجه الاول للعراق وشكري لجريدتكم الغراء .

About alzawraapaper

مدير الموقع