كربلاء وميسان تعلنان مشاريعهما الاستراتيجية من الاتفاقية الصينية

بغداد/ الزوراء:
كشف محافظ كربلاء المقدسة، امس الاحد، عن السعي لتنفيذ عدد من المشاريع الاستراتيجية ضمن الاتفاقية العراقية ـ الصينية، من بينها مشاريع للطرق والسكن والكهرباء والمدارس. وفي سياق متصل، كشف نائب عن محافظة ميسان، امس، مجموعة المشاريع التي تحتاجها محافظة ميسان من الاتفاقية الصينية، مؤكدا ان بعض الشركات الصينية تعمل في المحافظة وستكون مباشرتها بالمشاريع اسرع من باقي المحافظات.
وقال محافظ كربلاء المقدسة، نصيف جاسم الخطابي، في تصريح أوردته صحيفة “الصباح” الرسمية، واطلعت عليه «الزوراء» إن “المحافظة قدمت عددا من المشاريع خلال الاجتماع الذي عقد مؤخرا بين رئيس الوزراء و المحافظين بهدف تنفيذ عدد من المشاريع المهمة ضمن اتفاقية العراق مع الصين».
واضاف ان “من بين هذه المشاريع تنفيذ المرحلة الثانية من الدوار الثاني للطريق الحولي وكذلك مشاريع بناء 200 مدرسة”. داعيا جميع مدراء الدوائر الى “اعداد كشوفات ومخططات لمشاريع البنية التحتية ومشاريع الاعمار بهدف الحصول على تخصيصاتها المالية، من بينها مشروع إنشاء محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية بقدرة 1200 ميغاواط، وكذلك مشروع مدينة صناعية حديثة، اضافة الى انشاء 10 آلاف وحدة سكنية بكلفة تصل الى 450 مليون دولار، فضلا عن مشاريع الطرق والجسور والنقل والصحة».
واكد الخطابي ان “كربلاء المقدسة على أتم الجاهزية للشروع بتنفيذ هذه المشاريع المهمة والتي تحدث طفرة نوعية في مجال تقديم الخدمات لأهالي المحافظة”. لافتا الى “حصول المحافظة على المرتبة الاولى في تنفيذ المشاريع من قبل دائرة الرقابة المالية في تقريرها السنوي عن محافظات بغداد والوسط والجنوب».
وفي سياق متصل، كشف النائب عن محافظة ميسان، مضر الازيرجاوي، امس الاحد، مجموعة المشاريع التي تحتاجها محافظة ميسان من الاتفاقية الصينية، مؤكدا ان بعض الشركات الصينية تعمل في المحافظة، وستكون مباشرتها بالمشاريع اسرع من باقي المحافظات، إضافة الى ان وجود النفط وانتاجه في ميسان سيكون عاملا مغريا للشركات العاملة هناك.
وقال الازيرجاوي في تصريح صحفي تابعته «الزوراء» ان “محافظ ميسان سيشكل لجنة من اجل اعداد خارطة طريق بالمحافظة، من اجل وضع المشاريع التي تحتاجها ميسان ضمن الاتفاقية الصينية لهدف تنفيذها وفق هذه الاتفاقية».
وأضاف ان “ملف مصفى ميسان سيكون من أول المشاريع التي ستوضع في قائمة احتياجات ميسان للمشاريع المنفذة وفق الاتفاقية الصينية». وأوضح ان “الصينيين موجودون في ميسان ومن الممكن ان تكون تحركاتهم اسرع من باقي المحافظات فيما يتلق بالمشاريع التي تحتاجها المحافظة».
وبيّن ان “ميسان متوجهة للاتفاقية الصينية من اجل إعادة تشغيل المصانع وانعاش الاهوار بالمدن السياحية إضافة الى انشاء مطار». واكد ان “الإنتاج النفطي في ميسان سيكون عاملا مغريا امام الشركات الصينية للعمل في المحافظة وإنجاز المشاريع التي تحتاجها”.

About alzawraapaper

مدير الموقع