قمة باريس “الاستثنائية” تعزز التوافق على مكافحة الإرهاب

باريس/ميدل ايست اونلاين:
اتّفقتْ فرنسا ودول الساحل الخمس على تعزيز التعاون العسكري لمكافحة التمرد الارهابي الذي يهدد المنطقة، وفق ما أعلن قادة الدول عقب قمة عقدت في بو في جنوب غرب فرنسا.
وأعربت دول الساحل عن أملها بأن تواصل الولايات المتحدة “دعمها بالغ الأهمية” لمكافحة المتطرفين الإسلاميين وذلك بعدما أكد جنرال أميركي بارز الاثنين أن البنتاغون يدرس إمكانية تخفيض عديد قواته في إفريقيا. ويأتي هذا الاجتماع بعد الإعلان عن تكبّد جيش النيجر أفدح خسائره حتى الآن على إثر هجوم ارهابي استهدف الخميس الماضي معسكر شينيغودار بالقرب من مالي أسفر عن مقتل 89 جنديا بحسب حصيلة جديدة أعلنت الأحد.
ومارس الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون ضغوطا شديدة على قادة خمس دول في غرب إفريقيا لاحتواء انتقادات داخلية لتنامي مشاعر العداء لفرنسا في تلك الدول حيث تنتشر قوات فرنسية للمساعدة في مكافحة تنظيمات إسلامية متشددة.
وقالت مصادر إن الضغوط التي سيمارسها ماكرون تهدف لدفع قادة تلك الدول ليعبروا عن استنكارهم للمشاعر المعادية لفرنسا في دولهم بشأن الطريقة التي تتعامل بها باريس مع تمرد إسلاميين متشددين وإلا فإنهم يخاطرون بأن تسحب فرنسا قواتها من المنطقة.
واستدعى ماكرون قادة كل من مالي وبوركينا فاسو وتشاد والنيجر وموريتانيا إلى بلدة بو الواقعة في جنوب غرب فرنسا لمناقشة المعركة ضد المتمردين في منطقة الساحل الأفريقي وهي منطقة قاحلة جنوب الصحراء الكبرى.
ولفرنسا وهي القوة الاستعمارية السابقة نحو 4500 جندي في مالي وفي منطقة الساحل الأكثر اتساعا، لكن الأمن يتدهور في المنطقة بشكل مطرد. وعزز المتطرفون المرتبطون بتنظيمي القاعدة و”داعش”موطئ أقدامهم في المنطقة مما تسبب في جعل أجزاء كبيرة من الأراضي خارج سيطرة الحكومات وأشعل العنف العرقي خاصة في مالي وبوركينا فاسو.وتزداد خيبة أمل ماكرون وحكومته بعد انتقادات في فرنسا للسماح بغرق القوات الفرنسية في مستنقع الصراع ومواجهة عداء متنام في غرب أفريقيا نتيجة الفشل في تحقيق الاستقرار.
وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي لراديو ‘فرانس إنفو’ السبت الماضي “في الأسابيع القليلة الماضية نما سياق معين يذهب إلى أن وجود فرنسا لم يعد مرغوبا فيه ومن أجل ذلك نحن نريد توضيحا”.
وقال ماكرون في ديسمبر/كانون الأول 2019 إنه يريد من القادة الأفارقة أن يوضحوا ما إذا كانوا يريدون “وجودنا” ويحتاجون إليه، مضيفا “لا يمكن أن أُبقي على قوات فرنسية على الأرض في الساحل بينما هناك التباس من قبل السلطات بشأن التحركات المناوئة لفرنسا والتصريحات التي تصدر أحيانا عن سياسيين ووزراء”.
وكانت القوات الفرنسية قد اعتبرت بطلة في عام 2013 حينما ساعد تدخلها في وقف اندفاع المتشددين صوب العاصمة المالية باماكو.
وتشن فرنسا منذ سنوات عملية عسكرية أطلقت عليها سام ‘عملية سرفال’ في مالي من أجل المساعدة في مكافحة تنظيمات متشددة بدأت بالاندفاع نحو وسط البلاد.
وشارك في القمة التي عقدت مساء اول امس الاثنين رؤساء دول مجموعة الساحل الخمس التشادي ادريس ديبي انتو والنيجري محمد ايسوفو والبوركيني روك مارك كابوريه والمالي إبراهيم بو بكر كيتا والموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني فضلا عن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، فيما عقدت القمة في قصر مدينة بو التي فقدت سبعة من عسكرييها في مالي.
يأتي هذا الاجتماع بعد الإعلان عن أكبر خسائر يواجهها جيش النيجر حتى الآن على إثر هجوم ارهابي استهدف الاسبوع الماضي معسكر شينيغودار بالقرب من مالي. وقد أسفر عن مقتل 89 جنديا حسب حصيلة جديدة أعلنت الأحد الماضي.
وتوجه الرئيس الفرنسي أولا إلى قاعدة الفوج الخامس للمروحيات القتالية في بو الذي ينتمي إليه سبعة من 13 جنديا فرنسيا قتلوا خلال عمليات في مالي في ديسمبر/كانون الأول 2019. ومع نظرائه الأفارقة، سيضع إكليلا من الورود تكريما لهم.
وبدأت القمة عند الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي (17:00 ت غ) مع رؤساء الدول الخمس قبل عشاء عمل في مبنى برلمان نافار مع مسؤولين دوليين آخرين.
وستفرض إجراءات أمنية مشددة على وسط المدينة الذي ستمنع السيارات من دخوله ويخضع المشاة لمراقبة دقيقة، كما ذكرت شرطة منطقة البيرينيه الأطلسي.
ودعي الرؤساء الخمسة بشكل مفاجئ إلى بو مطلع ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي من قبل الرئيس الفرنسي الذي شعر بالاستياء من الانتقادات العلنية للرأي العام في هذه الدول لوجود نحو 4500 عسكري من قوة برخان الفرنسية في المنطقة وتصريحات لبعض وزرائهم اعتبرت مبهمة.
وعند إطلاقه هذه الدعوة المفاجئة التي اعتبرها رؤساء الدول الخمس “استدعاء”، حذر ماكرون من أنه سيضع كافة الخيارات الممكنة على الطاولة من ضمنها خيار انسحاب قوة برخان أو خفض عدد المشاركين فيها، لكنه أرجأ هذه القمة بعد الهجوم الدموي على معسكر إيناتس في النيجر الذي قتل فيه 71 شخصا وكان الأكثر دموية منذ 2015. وسعت باريس من قمة بواول امس الاثنين للحصول على إعلان مشترك من قبل الرؤساء الخمسة، يؤكد أن فرنسا تعمل في دولهم بطلب منهم بهدف “إضفاء الشرعية مجددا” على وجودها في المنطقة، وفق ما يوضح الإليزيه المستاء من “الخطاب المناهض لفرنسا”. وقال الرئيس المالي إبراهيم أبوبكر كيتا مطلع يناير/كانون الثاني إن “هذا اللقاء سيكون حاسما لأنه سيسمح في أن توضع على الطاولة كل القضايا والمطالب والحلول”.
وعلاوة على شقها السياسي يمكن أن تكون قمة بو فرصة لإعادة صياغة الإستراتيجية العسكرية ضد الارهابيين في تلك المنطقة الشاسعة التي تعادل مساحة أوروبا ودعوة الحلفاء الدوليين والأوروبيين خصوصا إلى زيادة مشاركتهم.
وينوي رئيس النيجر محمد يوسفو أن يطلق في القمة “دعوة إلى التضامن الدولي” حتى لا يكون الساحل وفرنسا وحيدين في هذه “المعركة” ضد آفة الارهابيين.
وتعمل فرنسا على إنشاء عملية جديدة تحت اسم “تاكوبا” تضم قوات خاصة من نحو عشر دول أوروبية، فيما تأمل أن تقنع قمة بو الأوروبيين المترددين في الانضمام إليها، فهؤلاء مؤيدون لضرورة مكافحة الارهابيين في تلك المنطقة، لكنهم قلقون من تعرض باريس لانتقادات دون تحقيق مكسب سياسي من هذا التدخل. ويعدّ تردد الأميركيين الذين لا يمكن الاستغناء عن دعمهم العسكري في المنطقة، مصدر قلق آخر لفرنسا، وفق ما يوضح الإليزيه.
ومنذ هجوم إيناتيس، لم يتوقف سفك الدماء في المنطقة التي باتت منذ 2012 ساحة لنشاط العديد من المجموعات الجهادية التي ترتبط بتنظيمي القاعدة و”داعش”. وعشية عيد الميلاد، قتل سبعة عسكريين و35 مدنيا في هجوم في أربيندا ببوركينا فاسو تلاه الهجوم في شينيغودار على الحدود بين مالي والنيجر الذي قتل فيه 89 جنديا نيجريا.
وتبدو قوات القوة المشتركة لدول الساحل الخمس التي شكّلت عام 2017 عاجزة أمام تصاعد قوة هذه الهجمات. وضاعفت فرنسا هجماتها المضادة لكن النتائج العسكرية ليست كافية، بحسب الاليزيه. وبحسب الأمم المتحدة، قتل أكثر من أربعة آلاف شخص في هجمات إرهابية في 2019 في بوركينا فاسو ومالي والنيجر. وزاد عدد النازحين عشرة أضعاف ليبلغ نحو مليون.

About alzawraapaper

مدير الموقع