قضية الرز الهندي تشغل الرأي العام وسط حراك حكومي لتدارك المشكلة .. تجارة الحبوب تفصح لـ “ألزوراء” عن مراحل الصفقة والجهات الفاحصة مع استمرار الجدل

قضية الرز الهندي تشغل الرأي العام وسط حراك حكومي لتدارك المشكلة  .. تجارة الحبوب تفصح لـ "ألزوراء" عن مراحل الصفقة والجهات الفاحصة مع استمرار الجدل

قضية الرز الهندي تشغل الرأي العام وسط حراك حكومي لتدارك المشكلة .. تجارة الحبوب تفصح لـ “ألزوراء” عن مراحل الصفقة والجهات الفاحصة مع استمرار الجدل

الزوراء/خاص:
ما زالت قضية الرز الهندي تشغل الرأي العام العراقي، حيث أعلنت لجنة النزاهة النيابية عن تشكيلها لجنة مشتركة مع هيئة الاستثمار النيابية للتحقيق في قضية الرز الهندي والتأكد من مدى صلاحيته، فيما أفصحت الشركة العامة لتجارة الحبوب عن تفاصيل الصفقة، أكدت صلاحيتها للاستهلاك البشري حسب الفحوص المختبرية المعتمدة «عالميا». وقال عضو لجنة النزاهة النيابية جمعة ديوان في حديث لـ «الزوراء»: إن لجنته شكلت لجنة مشتركة مع لجنة الاستثمار النيابية للتحقيق في قضية الرز الهندي والذي اشيع عنه بانه غير صالح للاستهلاك البشري، مبينا أن اللجنة اجتمعت مع وزير التجارة ومدير عام شركة تجارة الحبوب ومدير التقييس والسيطرة النوعية واكدوا صلاحية الحمولة للاستهلاك البشري.وأضاف ديوان: من خلال الاطلاع على العقد المبرم بين الطرفين فهناك اتفاق يقضي بتعويض العراق بحمولات اخرى حسب المواصفات المتفق عليها بموجب العقد المبرم، في حال فشل المواد الموردة للعراق في التحاليل المختبرية. من جهته قال مديرعام شركة تجارة الحبوب التابعة لوزارة التجارة هيثم الخشالي في حديث لـ «الزوراء»: إن الرز الهندي المستورد من قبل الشركة غير فاسد وليس تالفاً كما ادعى الاعلام»، مؤكدا بالقول، لا يتم اطلاق اي حمولة الا بعد التأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري.وأوضح الخشالي: أن الحمولة يتم اخضاعها لعدة فحوص بايولوجية وكيميائية للتأكد من سلامتها للاستهلاك البشري، ومن بين هذه الفحوصات هي الفحص الاشعاعي وفحص بقايا المبيدات وفحص التحويل الوراثي وغيرها.واضاف الخشالي: أن وجود اصابة حشرية في احدى العنابر لايعني ان الشحنة غير صالحة للاستهلاك البشري بشكل كامل لان الحشرات المخزنية تتواجد في الحبوب منذ بدء الخليقة وان سبب مكافحتها ليس لانها تسبب اضرارا على صحة الانسان بل لتقليل اضرارها على الحبوب المخزونة من الناحية الاقتصادية للمحافظة على المواد المخزونة من التلف، مبينا أن الطريقة المعتمدة في مكافحة هذة الحشرة الحية والفعالة في العراق هي بواسطة التبخير ومبيد (الفوستوكسبن) وهي طريقة جيدة للمكافحة.وتابع الخشالي: في كل عقد هناك آليات لفحص الحمولات المتعاقد عليها وهي ان تنتخب شركة فاحصة عالمية ومعتمدة لدى وزارة التخطيط تقوم بفحص الرز قبل واثناء التحميل واصدار شهادات تحليل بايولوجية وكيمياوية تؤيد صلاحية الحمولة للاستهلاك البشري، مبينا أن شركة ( كوتكنا) السويسرية هي التي قامت بفحص الرز في ميناء التحميل وأيدت صلاحيته للاستهلاك البشري وهي شركة عالمية معتمدة لدى وزارة التخطيط.وتابع: بعد وصول الحمولة الى ميناء التفريغ في ميناء ام قصر قام قسم السيطرة النوعية التابعة لشركة تجارة الحبوب بفحص الرز واصدار شهادة تحليل تؤكد صلاحية الحمولة للاستهلاك البشري وكذلك كان هناك فحص ثالث قامت به شركة «تي يو في» الالمانية وهي ايضا شركة معتمدة وكانت النتائج بانه صالح للاستهلاك البشري، مبينا أن الية التعاقد تمت بناء على موافقة رئيس الوزراء بموجب كتابهم المرقم م. ر.و 3767/19 في 6/3 المتضمن منح ا لوزارة صلاحية التفاوض والتعاقد المباشر بشأن تجهيز مفردات البطاقة التموينية.وبشأن قلة المواد في الحصة التموينية، عزا الخشالي السبب الى قلة التخصيصات المالية لوزارة التجارة والخاصة بشراء مفردات البطاقة التموينية، لافتا الى أن وزارة المالية تحول أي مبلغ من تخصيصات عام 2016 لهذا الملف وان الاستيراد الحالي هي من المبالغ المدورة من عامي 2014 و 2015.

About alzawraapaper

مدير الموقع