قصتان قصيرتان

د ميسون حنا
الطاووس
اختال الطاووس كعادته كل يوم، وقف وقفة استعراضية. مرت فتاة صغيرة ، أخذت تنظر إليه منبهرة ، ثم أحبت أن تحتفظ بريشة من ريشه في حجرتها، أعطاها الطاووس أجمل ريشة يحملها، وضعت الريشة قرب وسادتها تنظر إليها قبل أن يغمض جفنها ، وتفتح عينيها لتكتحل بمرآها أول شيء في الصباح، وهكذا كانت تستقبل يومها بحبور وانشراح. أما الطاووس، فكان ينظر إلى مكان الريشة المخلوعة ، ويتذكر أنه أدخل الفرح إلى قلب الصغيرة ويبتهج. وكان يوم … وجد الطاووس أنه أصبح عاريا بلا ريش . نظرت إليه الطواويس بازدراء . أما هو فأدرك أنه أحب الناس، وأنه يملك من الحب أكثر مما تتوقع الطواويس .
النجمة
نظر الرجل من نافذة بيته ، الظلام حالك، وجّه نظره إلى السماء، النجوم تتراقص على صفحة سوداء ، تعلق نظره بنجمة واحدة وضّاءة تغزل أشعتها حولها رداء من نور ، بُهر الرجل ، وقال: هذه نجمة ساطعة ، إذ تبدو متفردة ببهائها بين النجوم، ومن يمعن النظر إليها يستنير بنور ملائكي يقوده لخطى بيضاء. ابتسمت النجمة في سرها لأنها في ذات اللحظة كانت تلمح شخصا آخر ينظر إليها ويقول يا لهذه النجمة التي تخطف الأبصار، من يطيل النظر إليها يبدو مستلبا بجمال وحشي شيطاني يجره إلى التهلكة، أسدل الرجل ستائر نافذته ليحجب عنه الخطر الداهم في تألق مسموم.

About alzawraapaper

مدير الموقع