في مقابلة مثيرة مع دير شبيغل عبر القضبان..مهندس الموت لداعش من بغداد: لستُ سفاحا!

في مقابلة مثيرة مع دير شبيغل عبر القضبان..مهندس الموت لداعش من بغداد: لستُ سفاحا!

في مقابلة مثيرة مع دير شبيغل عبر القضبان..مهندس الموت لداعش من بغداد: لستُ سفاحا!

بغداد/وكالات:
في مقابلة مثيرة للجدل، يكشف أبو عبد الله، المسؤول عن تخطيط العمليات الانتحارية لتنظيم “داعش” في بغداد، عن كيفية تجهيز المنفذين واختيار الأهداف وجنسيات المقاتلين، مؤكدا أنه ليس سفاحا، بل ما يقوم به هو تنفيذ خطة.
ومن سجنه تحت الحراسة المشددة في العاصمة العراقية بغداد، تحدث الرجل الثلاثيني عن العمليات الانتحارية وأسرار تنظيم داعش، لا سيما وأنه كان طوال عام ونصف المسؤول اللوجستي للهجمات الانتحارية على يد التنظيم في بغداد.
اعتقال على قيد الحياة
أبو عبد الله هو واحد من عدد قليل من قادة داعش، الذين احتجزوا على قيد الحياة. معظمهم إما قاموا بتفجير أنفسهم أو ابتلعوا كبسولات السموم لتجنب القبض عليهم. الاعتقال على قيد الحياة ليس جزءا من خطة الجماعة الإرهابية.
لكن تم اعتقال أبو عبد الله بسرعة بحيث لم يكن لديه الوقت لقتل نفسه، إذ كان تحت المراقبة لبعض الوقت قبل اعتقاله في أواخر تموز (يوليو) عام 2014، كما صادرت السلطات مصنع القنابل الذي كان يديره من دون ان يتعرض لأي ضرر.
مهام ابو عبدالله
يعتبر أبو عبد الله من اللاعبين الرئيسيين لدى داعش في بغداد، إذ كانت مهامه حيوية بالنسبة لتنفيذ الهجمات في المدينة، فكان يختار المواقع ويجهز الانتحاريين ويرافقهم حتى قبل أن يفجروا أنفسهم بقليل. وقال الإرهابي المسجون إن معظم الانتحاريين الذين جهزهم للقيام بعمليات في العاصمة كانوا من جنسيات عربية، لا سيما السعودية وتونس والجزائر، بالإضافة إلى استرالي وآخر ألماني يدعى “أبو القعقاع”، مشيراً إلى أن واحداً فقط من كل عشرة أشخاص كان عراقياً.
أما المواقع فكان يختارها بطريقة تؤدي الى قتل اكبر عدد من الناس، خاصة ضباط الشرطة والجنود، مثل نقاط التفتيش التابعة للشرطة والأسواق والحسينيات. وأضاف أنه لا يتذكر بالضبط عدد الهجمات التي خطط لها، لكنه أكد أنه في الربع الأخير من العام الذي تم اعتقاله فيه كان قد خطط 19 عملية تم تنفيذها. وحول اختيار الانتحاريين وجنسياتهم، قال “ذلك كان من واجب المخططين العسكريين الذين في مرتبة أعلى مني، فكان يتم جلبهم لي، ومعظمهم كان يأتي من الفلوجة وكنت مسؤولاً عن الجزء الأخير من العملية أي تجهيزهم في ورشة العمل التي املكها، وتزويدهم بالأحزمة الناسفة وإرسالهم إلى الأماكن المحددة للتنفيذ”.
وفي التالي نص المقابلة التي أجرتها دير شبيغل مع “ابو عبد الله” من وراء القضبان:
شبيغل: ما هي المعايير التي استخدمتها عند اختيار مواقع الهجمات؟
أبو عبد الله: كنا نريد قتل أكبر عدد ممكن من الناس – وخاصة ضباط الشرطة والجنود والشيعة.
شبيغل: ما هو نوع هذه الأماكن؟
أبو عبد الله: نقاط التفتيش للشرطة والأسواق والمساجد – إنما الشيعية فقط.
شبيغل: هل ندمت على قتل هؤلاء الناس؟
أبو عبد الله: كانوا كفارا! الشيعة هم الكفار، وكنت على يقين من ذلك.
شبيغل: ولكنهم مسلمون مثلك.
أبو عبد الله: ولهذا السبب كانت لديهم الفرصة ليتوبوا ويصبحوا من السنة.
شبيغل: ما عدد الهجمات التي نظمتها؟ ومن أين أتيت بالمتفجرات؟
أبو عبد الله: لا استطيع أن أتذكرها كلها، ولكن في الربع الأخير من العام الماضي قبل اعتقالي، كانت هناك 19 عملية. في هجمات السيارات المفخخة، كنا نستخدم متفجرات الـC4 البلاستيكية والقذائف المدفعية. أما الأحزمة الناسفة، فكنت أجهزها بتفريغ المدافع المضادة للطائرات، لأن مفعول مسحوق البارود بداخلها اكثر قوة، وبالتالي أعبئها في الأحزمة والسترات الواقية في أحجام مختلفة.
شبيغل: كيف كنت تختار الانتحاريين؟
أبو عبد الله: هذه لم تكن مهمتي، العسكريين الذين كانوا في مراتب أعلى مني في التسلسل الهرمي، كانوا يأتون بهم إلي. كنت مسؤولاً فقط عن الجزء الأخير من هذه العملية، أي إعداد الرجال في ورشة عملي، ومن ثم تعريفهم على الموقع المطلوب. وتصلني قياسات الشخص من القيادة في وقت مبكر، حتى أقدم له الحزام المناسب. لكني كنت دائماً أجهز أحزمة بمختلف الأحجام.
شبيغل: هل كنت تخبر عائلات الانتحاريين بعد وفاتهم؟
أبو عبد الله: هذه ليست مسؤوليتي أيضاً. الشخص الذي يرسل الانتحاري إلي هو الذي يهتم بأسرته من بعده.
شبيغل: من أين أتى هؤلاء الرجال؟
أبو عبد الله: جاء معظمهم من المملكة العربية السعودية، تونس، الجزائر، ورجل استرالي، وآخر ألماني معروف باسم “أبو القعقاع”. كان هناك عراقي واحد من أصل كل عشرة انتحاريين من جنسيات عربية.
شبيغل: الانتحاري الالماني لم يكن يتحدث العربية، وأنت لا تتكلم الإنكليزية، فكيف كنت تتواصل معه؟
أبو عبد الله: كان يفهم كلمات قليلة، لكننا استخدمنا الإشارات في أغلب الأحيان. كانت تلك العملية الأسرع والأقصر، فقد أخذته من مكان قريب جداً من موقع التفجير. وكانت المرة الأولى التي يزور فيها بغداد، ثم فارق الحياة بعد 45 دقيقة.
وقتها قلت في نفسي: الآن حتى الناس من ألمانيا يأتون هنا من أجل تفجير أنفسهم. لقد شعرت بالنشوة للقاء مسيحي اعتنق الإسلام وضحى بنفسه. شعرت بالقرب منه، لأنني أيضاً وجدت الايمان الحقيقي في وقت لاحق من الحياة. (يشار إلى أن أبو عبد الله كان مخطئاً في مسألة الانتحاري الألماني، فهو لم يكن مسيحيا بل مسلماً، انتقل من المذهب الشيعي الى السني في سن 16 أو 17 عاما، بعد تجنيده من قبل واعظ. وجاء الشاب من عائلة قديمة في بغداد، شبيغل: هل تردد أحد هؤلاء الرجال أو ساورته الشكوك قبل تنفيذ العملية؟
أبو عبد الله: كلا، لأنهم كانوا سيفشلون في تنفيذ مهمتهم. تم إعداد هؤلاء الرجال لفترة طويلة. وكانوا يصلون إلي بهدوء وبهجة. بعضهم كان يضع الحزام ويقول لي مازحاً: “إنه يليق بي”.
أبو محسن القاسمي، الشاب السوري، كان يلقي النكات قبل دقيقتين من عمليته وودعني ضاحكاً قبل أن ينفذ العملية. وكان هناك شاب سعودي أيضاً، ذهبت معه لتفخيخ سيارة وتظاهرنا أنها معطلة، ثم تركناها ومشينا بعيداً ونحن نضحك.
شبيغل: وجهك يتحول الى اللون الأحمر حين تتحدث عن هذه القصص. على ما يبدو هذه ذكريات سعيدة بالنسبة لك. لو عاد بك الزمن، هل كنت ستفعل الأمر ذاته؟
يقول أبو عبد الله انه لا يمكنه الإجابة على هذا السؤال.
شبيغل: كم كان عمر الانتحاريين؟
أبو عبد الله: كان أصغرهم يبلغ من العمر 21 عاماً.
شبيغل: كيف أصبحت المسؤول اللوجستي الرئيس في بغداد؟
أبو عبد الله: تم اختياري من قبل المخططين العسكريين في تنظيم داعش. وسرعان ما أثبت مهارة في العمل. أنا لم أكن مجرد تابع، بل كنت مخطط ومفكر، كما اني ولدت في بغداد وأعرف المدينة جيداً.
شبيغل: ما هي الذاكرة الأقرب إلى قلبك في بغداد؟
أبو عبد الله: عندما كنت طفلا، كنت أذهب إلى حديقة ساورا، وحديقة الحيوانات في بغداد، مع والدي في عطلة نهاية الأسبوع. والدي كان يشتري لي المثلجات. أحيانا كنا نذهب الى الأسواق.
شبيغل: كيف يمكن أن تقتل الناس دون تمييز في مدينتك؟ هل كنت تتجنب الأماكن التي لديك فيها ذكريات خاصة؟
أبو عبد الله: لا، قطعا لا! أنا لم أفعل ذلك لأنني متعطش للدماء. كنت ألبي نداء الجهاد. فكرت أن هؤلاء الشيعة في مرحلة ما سيتحولون إلى المذهب السني أو يغادرون البلاد. أنا لست سفاحاً. كنت أنفذ خطة.
شبيغل: لكن الخطة لم تنجح، بل أدت إلى زيادة الكراهية.
أبو عبد الله: اعتقدت أن الناس الذين عانوا من الانفجارات سيبدأون بالتفكير أو سيخافون.

About alzawraapaper

مدير الموقع