في حوار مع «ملتقى الأخبار الوطني» : أعلن عن قانون سيغير وجه العراق الاقتصادي … الخربيط يصف المحاصصة بأنها «مباركة» ويحذر: إستمرار التقشف ينذر باندلاع «ثورة لاتبقي ولاتذر»

الزوراء/ خاص:
أعلن النائب عبد الله الخربيط، إنه في طور إعداد قانون من شأنه يغيير وجه العراق الإقتصادي تماما إذا قبلته الحكومة والبرلمان، واصفا المحاصصة بأنها “مباركة وأصل الديمقراطية”، وفيما اعتبر أن العراق “لا توجد فيه دولة وهو عبارة عن مول”، حذر من أن غياب المستقبل وإستمرار التقشف ينذر باندلاع “ثورة لاتبقي ولاتذر”.

 

وقال الخربيط في حوار مع “ملتقى الأخبار الوطني” الذي تشارك فيه صحيفة “الزوراء”: إن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي اصبح رئيسا للوزراء بالفعل كوننا حاليا نناقش اسماء الوزراء ولا نناقش شخصية رئيس الوزراء وما تبقى هو تفاصيل فقط، والجميع لديه الثقة بالكاظمي، موضحا أنه في طور اعداد قانون واذا تم القبول به من قبل الحكومة والبرلمان سيغير مسار العراق تماما “ولا اريد ان اقول ذلك قبل اوانه حتى لا يحاك له مؤامرات مسبقة، وفيما لو مضى هذا القانون فسيغير وجه العراق اقتصاديا تماما”.
وأضاف بالقول: برأيي الشخصي واكن الاحترام للسيد الكاظمي ولكن السيد الزرفي هو فرصة ضاعت على العراق كله.
وتابع: نحن الدولة الوحيدة التي استطاعت ان تواجه داعش ولو داعش هجم على اي دولة من دول الجوار لاحتلها، واستطعنا ان نواجه داعش ونصمد امامهم اولا بالدماء العراقية وثانيا بتعاون الدول المحيطة بنا الى حد ما، وثالثا وهو الاهم بالغطاء الجوي الامريكي والاستطلاع بالاقمار الصناعية والطائرات المسيرة، لذلك فإن محاولة ايجاد معادلة جديدة وتجربة كيف نواجه داعش بدون الدعم الجوي الامريكي فهذا عبث بأرواح العراقيين.
الخربيط: سيناريو تشكيل الحكومة تقليدي وطبيعي
وبخصوص تشكل الحكومة الجديدة، أوضح الخربيط: لا يوجد شيء يثير الاهتمام مما يجري خلف الكواليس، فذاك يرشح اسم وزير وذاك يرفضه وهذا يقبل باسم مستقل وذاك يرفضه، مبينا أن السيناريو الذي يجري تقليدي وطبيعي ولايوجد شيء يثير الاهتمام لما يجري خلف الكواليس، ولو جرى امام الكامرات لاصبح برنامجا مملا لايستحق المتابعة.
وأكد الخربيط: أن ضغط الكتل وعدم ضغطها لايهم كثيرا، ان كان مستقلا او من حزب، فالى اين سيذهب ، ونحن نناقش من هو رئيس الوزراء ومن هو الوزير وما هو البرنامج الحكومي الكلي بالمختصر، فالاهداف سمعناها مرارا وتكرارا في كل الحكومات ، فالى اين سيذهب يمينا ام يسارا، وعلى العراق الآن اكتساب هويته.
العراق في “مفترق طرق” .. إما يتبدل حاله وإما وداعا
واعتبر الخربيط: أن تأخير الوزارات الأمنية هي استراتيجية للتعامل مع الوزراء الحاليين في حال اراد ان يغيرهم وربما يبقي احدهم اوان يؤملهم بالبقاء لكي لايحدث اي خلل امني والوزارات الامنية اصبحت عرف متبعا بالتأخير، نحن في مفترق الطرق، أما يمينا او يسارا، فاما ان يتبدل حال العراق ونصبح دولة رصينة ونتسيد المنطقة، واما وداعا.
وأوضح: أن أسماء بعض المرشحين للوزارات سوف تتغير، وربما بعض المرشحين لايعلمون أن التصويت سيكون على كل وزير بشكل منفرد، ولكن حكومة الكاظمي بقناعتي مضت بالفعل.
وبخصوص الانتخابات، قال الخربيط: في الانتخابات القادمة اذا اصبحت المشاركة اعلى والانتخابات لديها ثقة اعلى فمن تعتقدون انه سوف يحصل على المقاعد الاكثر او التمثيل الوزراي الاكثر ومن حصل على الحصص البرلمانية الأكبر، فهذه هي طبيعة الديمقراطية والكثير يقول المحاصصة اللعينة وانا اقول المحاصصة المباركة كونها اصل الديمقراطية ومن يحاول انكارها فهو بالتاكيد وبالضرورة يريد العودة الى مربع الدكتاتورية، بل ان هذا الخطاب برايي الشخصي مرفوض تماما.
وفيما يتعلق بتفشي فيروس كورونا، قال الخربيط: اتصلت بخلية الأزمة ووزير الصحة ورئيس لجنة الصحة البرلمانية قتيبة الجبوري واتصلت بالمحافظين ورئيس البرلمان واتضح ان خلية الازمة لديها خطة قد ساروا بها وتم الاتفاق مع عدة شركات ويقولون نحن مسيطرون مقارنة بباقي الدول، وانا هنا اتكلم من منطق استراتيجي وعملي ولست طبيبا، ولكن يبدون انهم بحاجة الى العديد من الأجهزة واوضحو ان اجهزة انعاش الرئة مشكلتها ليست في السراء فقط وانما في تشغيلها، ولو كان الأمر بيدي لانفقت 3 اضعاف ما انفقو ولكان الشكل مختلف وربما رفعت الحظر داخل العراق بعد ان طهرت اغلب المدن وفحص، اغلب المواطنين حتى لو كلف ذلك نصف مليار وبالمحصلة احافظ على العرقيين وهم اهم ثروة.
وتسائل الخربيط: هل سينقذنا الكاظمي من ما نحن فيه؟ وهل سيعقد اتفاقيات دولية تؤمن لنا الغطاء الجوي ان لم يكن من امريكا فمن دول كبرى اخرى ولو اني لا اعتقد ذلك فالروس لايستطيعون فعل ذلك وبالتالي الاتحاد الاوربي سيعمل مع امريكا، وثانيا جائحة كورونا وكيفية التعامل معها، وثالثا هو الاقتصاد والافلاس الذي يهدد العراق، فان انقذنا من هذا وعمل لكي ينهض بالعراق فبالتأكيد سيكون اداء ليس بحاجة الى تقييم احد وان فشل ايضا لن يحتاج الى تقييم احد.
“الجو الانتخابي” .. الكتل السياسية دخلته مبكرا
انا اعرف ان الكثير من الكتل السياسية دخلو الجو الانتخابي من الان وبدأو يستعدون لذلك ، لكن المشكلة ان جائحة كورونا عطلة الدنيا كلها وجاءتنا الان الضربة الاقتصادية وحرب النفط التي كانت مؤجلة استعرت بدخول كورونا على الخط، والان نحن في حكومة أزمة، وبعد ان تعبر هذه الأزمة الكل سيطالب بانتخابات مبكرة، والجميع دخل جو الانتخابات بالفعل منذ استقالة عادل عبد المهدي.
وأوضح الخربيط: أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي مر بالفعل وتستطيعون مخاطبته باسم دولة رئيس الوزراء ومن كان محبا له سوف يصوت ومن كان مقتنع بانه الحل الحالي سوف يصوت، ومن لايقتنع ايضا سوف يصوت لانه لايوجد حل آخر.
الخربيط: الكاظمي سيكون قادرا على حلحلة الامور مع إقليم كردستان
وبين: أن الكاظمي سيكون قادرا على حلحلة الامور اكثر مع الاقليم وكذلك الاقليم يجب ان يكون واقعي اكثر في طلباته وتوقعاته من بغداد خصوصا بعد الازمة المالية وازمة كورونا التي اجتاحت البلد، فان غيرنا مسارنا الاقتصادي وذهبنا الى تنويع الاثقتصاد والاقتراض الاستثماري وليس الاقتراض التشغيلي، وهذا ممكن جدا ومتاح دوليا حاليا وبأسعار فائدة تكاد تكون معدومة، فبهذه الحالة سيستفيد الاقليم من ذلك وسيتبع بغداد وهو سعيد بذلك.
وقال الخربيط: انا لا اهتم من هم الوزراء ولايهمني حتى اسمائهم او شخوصهم فهم في الحقيقة إن كانوا جيدين او غير جيدين يعتمدون على استراتيجية الدولة، فهل نحن موالون لايران ام لامريكا ام لانفسنا ؟، هل نحن رأس ماليون ام اشتراكيون؟، هذه القرارات التي يجب ان نتخذها وهي حاسمة واساسية للبلد، وهذه القرارات سوف تكون من رئيس الوزراء او الكابينة التي يختارها معه يجب ان يكونو متناغمين معه، كذلك عليه اقناع البرلمان والشعب العراقي بالاجراءات التي سيطبقها، ان كانت هذه الخطوات سوف تحصل فهذا ما يهمني وما اتابعه بشكل حقيقي، اما الوزير سين والوزير صاد، فاعتقد دائما وابداً ستجدون الكثير من الوزراء الخلوقين والجيدين وكفاءات وذوي خبرة وشهادات، ولكنه لايقدم شيئا لانه غير متمكن من تقديم شيء كونه لايمكن من الدولة، فاذا مكنا العراقيين من دولتهم بعد هذا سوف نرى مدى فائدة الوزير، وحاليا العراقيين غير متمكنين من دولتهم، ونحن حاليا نبيع النفط نسلمه كرواتب والرواتب تذهب الى الخارج كون كل ما نستهلكه هو مواد مستوردة وانتهى الامر، “فلا توجد دولة ونحن عبارة عن مول لا أكثر ولا أقل”.
تحذير من الذهاب إلى “المجهول وأيام سوداء لاتطاق”
وشدد الخربيط: اذا كانت الكتل السياسية تريد وزارة او تريد ان تستفيد من هذه الوزارة في عمولاتها وسرقاتها وتعييناتها الفضائية والوهمية، كل هذا لم يعد مهما كون اساسا لا يوجد اموال في هذه الوزارات حتى تعمل، واذا ما اخذت اربع وزارات فلن يقدم او يؤخر شيئا فالوزرات لاتملك اموال، ولكن لنتحدث كيف سنخلق للعراق اقتصادا وكيف سنسير؟، فإذا ما توجهنا الى الاقتصاد الموجه المركزي فالطبيعي انه ستزداد السرقات والوزارات تصبح مهمة، واذا ذهبنا الى القطاع الخاص والرأس مالية فهذه الوزارات يستطيع ان يحتفظ بها من يفرح بها، فانتم بهديتكم تفرحون، والوزارات يريدونها لاعضاء احزابهم كي يقدمو خدمات ولكن واقعيا المطلب الاساسي اعطيني مالاً لكي اعطيك مجدا، فاين هو المال، جد المال والمصادر واضمن استدامة وبعد ذلك افعل ما يحلو لك.
وبالنسبة للاتفاق الصيني، قال الخربيط: هنالك اتفاق سابق موقع بالفعل، وهذا علينا اكماله بطريقة او بأخرى وان كنا سنوقفه فهذا يعود الى رئيس الوزراء، فان كان يريد ان يوسعه فسوف يقضي على العراق، وان لم يعقد اتفاق مع اسواق المال العالمية في نيويورك والبيوت المالية في فرانكفورت التي تدير اموال اوروبا وكذلك مع الصين وبهذا التسلسل امريكا ثم اوروبا ثم الصين، فاننا سنذهب الى المجهول حتما، وامامنا ايام سوداء لاتطاق.
الخربيط: دار السكن في بغداد يكلف اكثر من السكن في كاليفورنيا
أما بالنسبة للمظاهرات، قال الخربيط: فهذه ليست مظاهرات وانما ثورة وستتكرر عدة مرات وبالنهاية ستصبح مسلحة وندخل في الموضوع، وحتى اكون دقيقا وانا كنت متوقع ان تحصل سنة 2022 وتكلمت عنها في التلفزيون قبل ان تحدث ب ثمانية اشهر، وهناك معطيات للثورة، وهي ستحصل فهنالك شباب ليس له مستقبل ولايستطيع ان يشتري دار سكن وقد اصبح دار السكن في بغداد تكلف اكثر من دار السكن في كاليفورنيا، ولايستطيع ان يجد فرصة عمل وتعين من تعين ولايمكن للدولة ان تعين المزيد، وهنا اقول اعطي للعراقيين مستقبلا وستتخلص من المظاهرات والثورات، اما اذا بقينا بنفس الطاس والحمام والتقشف وعدم وجود تعيينات فابشر بثورة لاتبقي ولاتذر.
الخربيط: التجربة العراقية أثبتت عدم وجود ثقة برئيس وزراء
وأكد الخربيط: إن كان هناك من يريد عرقلة مضي الكاظمي فهو بالتأكيد يرجح بقاء الحكومة الحالية او إعادة منح الثقة للحكومة الحالية وحتى هذا الخيار انا لست ضده تمام، فالمهم ماذا سوف تفعل حتى وان كانت ملائكية او حكومة شيطانية، فكلا الخطين لو اتخذت الخطوات الصحيحة فبارك الله بها ولها ومن جاء بها.
وأشار إلى أن هناك حديثا عن الغاء ترشيح جميع الوزراء السابقين في حال تم تعميم ذلك فكل هذه الاسماء الكريمة المتداولة سوف لن تعبر، ولكن واقعيا نحن نحتاج التفاهم الاعلى سياسيا، واكرر هنا لايهم اسم الوزير وشخصه داخل الوزارة ولكن المهم هو التفاهم والتناغم بين الكتل السياسية ، وبالتالي بالامكان تحريك العراق الى الامام بخطوات مهمة وخطيرة ونقلب به مستقبل العراق فبدلا من ان يكون حاليا بلد نازل فممكن ان يصبح بلد صاعد، وسهل جدا وفرصة تأريخية لن تتكرر لمن سبقكم.
وتابع: أن التجربة العراقية تؤكد أن لا تثق برئيس وزراء لان هنالك اختلافا بين ماقبل التوصيت وما بعده، واذا لم نمضي بالكاظمي ولم نجدد لعبد المهدي فعدا ذلك هو انتحار سياسي ومن يساعد بذلك يريد قتل العراق، مبينا أن هناك عزة النفس والقناعة بالذات وبالمحصلة هي احزاب وحتى الاحزاب الشرعية على فرض وجودها فمن حقها لمن ينتمي الى ذلك الحزب ان يصل الى القيادة ليغي مستقبل العراق الى الافضل، وعن كيفية تفكير القوى السياسية بخصوص الازمة الاقتصادية، فهنا ابين ان 99.999% من الطبقة السياسية من مثقفي العراق يعتقدون ان ما نحن فيه كارثة قحط وبالتالي عليه ان يتقشف وانزال الكبنك وعدم الحركة حتى لايكون هناك صرف كي نخزن للتسديد لرأس الشهر كي نكمل الرواتب، ويعيشون بهذه اللقطة الغبية الحمقاء المتخلفة الاشتراكية البائسة.
وقال الخربيط: بقناعتي يوجد حل سحري للعراق والحل الان ممكن جدا والسيولة النقدية في الكرة الارضية اصبحت متخمة والعالم يملك النقد المطبوع وتريد ان تقرضه، ومن لديه وديعة في سويسرا او نيويورك اذا اراد ان يودع مليار دولار ممكن ان تكون فوائدها 50 مليون دولار بعد ان كانت 150 مليون دولار سنوياً بسبب التخمة، ولايسطيعون استثمار تلك الاموال، وانعدام الاستثمار الذي اجتاح الكرة الارضية والركود والكساد الكارثي، فهنا يجب ان تكون القروض بطريقة استثمارية وهناك ايضا مشكلة اخرى وهي العدد المهول للموظفين الذي وصل الى 7 مليون وليس له داعي ولدي الحل للخروج من هذه المشكلة وبشكل مرضي لمن حاليا في الوظيفة و لمستقبل الدولة ، وهنا لا اقول اطردو الموظفين وانما الموظفين نملكهم شركات القطاع العام البائسة الفاشلة حاليا ويصبحو هم الملاك وباصواتهم ينتخبون مجلس ادارة ويعينون موظفين جدد شباب واحول الى شركات القطاع العام التي تصنع الكثير من المليارات وتصبح هذه المصانع والمزارع منتجة والدولة تحصل منها الضريبة واقدم لها الحماية للمنتج من الخارج واقدم لها القروض او اسمح لها بالاقتراض دولياً، وبهذه الحالة شغلت كل المصانع العراقية وتخلصت من كادر كبير جدا يصل الى نصف الكادر الحكومي او اكثر، وحولتهم الى مالكي شركات القطاع العام وستحصل منهم الدولة الضرائب وبنفس الوقت ساعين بهذه المنشآت كوادر شابة جديدة لاتعمل حاليا ، وهنا ارى ذلك ضرية سحرية تخلق لي سيولة مالية ، وبالمحصلة انا اعطي هذه الاملاك العراقية للعراقيين وهذه ليست حسافة بالعراقيين فالعراقيين طيبون.
وتوقع الخربيط اعلان حالة طواريء في حال عدم مضي حكومة الكاظمي، وفي هذه الحالة يصبح عادل عبد المهدي رئيس الوزراء لحكومة طواريء ولايحتاج حتى الى البرلمان.
الخربيط: العراق ظلم كيوسف بين إخوته ويجب أن يعتلي العرش ويخروا له ساجدين
واوضح: ان الكثير صريحون وربما انا بسيط او افكر ربما بشكل معقد جدا ولكن هذه شخصية بسيطة وليس لدي الكثير من العمق والالتفاف وانا اعمل لمصلحتي الخاصة وبانانية مطلقة وانا اريد لحفيدي ان يمشي ببغداد رافعا رأسه ويملك اجمل سيارة ويتوسل به الناس لاخراج فيزا الى بغداد ويقول لهم اذهبو لن اقبل بذلك، فهذه انانيتي انا وعنجهيتي الصريحة، واتمنى لحفيدي ان يذهب بطيارته الخاصة من البصرة الى اربيل ساعة 2 ليلا بمزاج وهذه المدن لاتنام كونها اصبحت عظيمة وتشبه دبي وابو ظبي وعالمية، اريد ان ارى كل مدن العراق هكذا “وهنا انا حاقد ولئيم بحبي للعراق”، واشعر بـ”العراق قد ظلم كيوسف بين اخوته ويعود يوسف الى العرش ويخرو له ساجدين وبعدها ليست لدي مشكلة”.
وحذر الخربيط، من أن أكبر مصيبة، هي عدم وجود النقود فسيحير رئيس الوزراء بعدم وجود رواتب ويحير بالدولة، كما أن الكهرباء ممكن ان تنقطع خلال هذا الصيف كون ايران لانستطيع ان نشتري منها غاز او كهرباء الا من خلال اعفاء خاص من امريكا والا ادخلتنا في عقوباتها احادية الجانب وبمحصلتها اذا خالفنا القرار الامريكي سوف لن نبيع نفط ونفلس وربما حتى اموالنا في الخارج لانستطيع استخدامها كما حصار عام 1991.
وتابع: قدمنا للكاظمي عدة اسماء من الرجال ربما 8-10 ليلتقون به ونصحناه باللقاء بهم وقلنا له كل واحد اين ممكن ان ينفع، وتمسكنا بحصة ولنا فيتو مطلق عليه، وبالمحصلة لن نضع الا من يعجبنا بوزارتين والتي كانت الهجرة والتخطيط ثم تبدل الامر الا ان يخرجو وهم وزراء ولاتصدقو باي شيء اقوله اليوم فغدا ربما سيتغير الموضوع.
وقال الخربيط: غقتصاديا اذا ضغطنا على الزر الخطأ في الايام التالية فممكن ان يحدث كل شيء، ولكن اذا ضغطنا على الزر الصحيح فستتغير الى الديمقراطية، وبهذه الحالة ما سينتج سيكون خيرا، ويجب االسير بالطريقة التي تنقذ الشعب، وإذا دخلنا بالمجهول فهناك الحل الاخير والدنيا لن تذهب الى الفوضى ويجب على الجميع ان يقتنع بالحل الاخير فنحن دولة اسمها العراق وليست سفينة في المحيط الهادي ، فبالتالي عندما تصل الامور الى الضحك لابد من وجود الجد وللجد سد ووجود حالة اعلان طواريء فالبرلمان سيقبل بها قبل الحكومة.
الخربيط: التكنوقراط مسألة فاشلة حتى على المستوى الدولي
وقال الخربيط: نحن المكون السني وبصراحة شديدة وهنا يكمن القرار السني، وبالتالي تريد ان تسمع من السنة فتسمعه من الحلبوسي واذا لم تقتنع فهنا معناه انك تريد ان تنكر السنة بدون لف ودوران، والحلبوسي يقول وبشكل واضح ان هناك كتلة منافسة لفلان وهؤلاء جميعهم يؤخذ رأيهم ويعطون رأيهم بالوزراء ولا ارى نفسي ان آخذ كل المناصب على الرغم من القدرة، وبالتالي نحتاج الى شخصية سياسية داخل مجلس الوزراء وبالمناسبة مجلس الوزراء مثل مجلس النواب، ومسألة التكنوقراط فاشلة حتى على المستوى الدولي، وفق نظرية لا اعرف من اين اتت، فالموظف عبقري في وظيفته ولكن هذا ليس له علاقة، فالوزير يقود سياسة دولة وليس معناه ان يفهم في امور، فوزير الصحة ممكن ان يكتشف علاج الكورونا، ولكن هذا الاكتشاف ليس له علاقة بمجلس الوزراء، فالوزير يقود سياسة دولة، وبدليل ان بريطانيا فيها وزير خريج كلية عسكرية شغل وزير للمالية وشغل منصب وزير للعمل والشؤون الاجتماعية او ما يعادلها وشغل منصب وزير صحة، كونه سياسيا وقياديا ويستطيع ان يتدخل في رسم سياسه البلد ويعكسها على وزارته، فمثلا سياسة البلد اشتراكية وياتي بصفته وزير صناعة يقول ان لا اريد ان اعطي تصاريح للقطاع الخاص واعرقلها بقوانين واريد ان ازيد الاستثمار في القطاع العام ، فهنا هذه سياسة للبلد ، و الان من سيطبق هذا الامر بشكل حرفي ومهني هو المدير العام المتخصص 100% ووكيل الوزير المتخصص 100% ومهني وغير مشكوك بنزاهته ، ونحن اليوم يجب ان لانصدق اي كذبة يتحدث بها اي شخص يلبس قاط ويقول اتيت اليوم من لندن ويقول ان الانكليز توصلو الى هذه الفكرة العبقرية ، فاحدث فكرة يتحدث بها بعض السياسيين قد انتهت منذ ثلاثين سنة واثبتت فشلها، وعموما انا ضد وجود التكنوقراط في مجلس الوزراء ولكن سيأتي الكثير منهم وكلما قلوا كلما كان افضل.
وبخصوص البنك المركزي، قال الخربيط: إنه مؤسسة عراقية عالمية تمتلك رصيدا من الدولار ونستطيع الاقتراض منها لكن لقاء تقديم سند خزينة موقع من رئيس مجلس وزراء فعال، والقضية اداريا نحن لانعرف اين نذهب فاما يعبر رئيس مجلس وزراء جديد او يجدد للقديم، وما نحتاجه بيدنا ولكن يبعد عنا اداريا قانونيا، فهنا نحتاج الى رئيس وزراء فعال حتى ينفذ ذلك.
وبين بالقول: يوجد تحرك ومطلبا قويا داخل المكون السني ونواب ووزراء سابقين فبالتالي يوجد مطلب شديد للاقليم وهناك تفكير عميق بالاقليم، ولكن هذا التفكير وهذا النقاش لايدور امامي واتحدى ان يثبت علي احد العكس، فهذا الحوار يدور بصيغة طرطشة كلام فالاقليم بالنسبة الي هو تمزيق للعراق واذا تمزق العراق لايشرفني حتى ان ابقى به، ونعم انا ابن الرمادي ولكن العراق اذا تقطع هل اذهب لاصبح امريكيا؟، فالرمادي اهلي وانا ابن شيخ من شيوخ دليم ولكن دليم في العراق فاذا لايوجد عراق فاين سيبقى الدليم واين عنواني ومن انا، ممكن ان يكون لدي انفصام بالشخصية اذا اصبحت في الاقليم، “لا اريد عراقا ممزقا ولا اقبل بذلك”.

About alzawraapaper

مدير الموقع