في حوار مع “ ملتقى الأخبار الوطني”: أشاد بالانتصارات التي تحققها القوات الأمنية على “داعش” وكشف عن حصول خروقات بحق الصحفيين في كردستان .. النائب ريبوار طه مصطفى: الدولة المدنية الحقيقية من واجبها الحفاظ على مكوناتها فكريا ومذهبيا وقوميا ودينيا

في حوار مع “ ملتقى الأخبار الوطني”: أشاد بالانتصارات التي تحققها القوات الأمنية على “داعش” وكشف عن حصول خروقات بحق الصحفيين في كردستان .. النائب ريبوار طه مصطفى: الدولة المدنية الحقيقية من واجبها الحفاظ على مكوناتها فكريا ومذهبيا وقوميا ودينيا

في حوار مع “ ملتقى الأخبار الوطني”: أشاد بالانتصارات التي تحققها القوات الأمنية على “داعش” وكشف عن حصول خروقات بحق الصحفيين في كردستان .. النائب ريبوار طه مصطفى: الدولة المدنية الحقيقية من واجبها الحفاظ على مكوناتها فكريا ومذهبيا وقوميا ودينيا

الزوراء/ خاص:
أشاد النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ريبوار طه، بالانتصارات التي تحققها القوات الأمنية على “داعش”، مؤكدا أن الدولة المدنية الحقيقية من واجبها الحفاظ على جميع المكونات من النواحي الفكرية والمذهبية والقومية والدينية، وفيما لفت الى أن محافظ كركوك نجم الدين كريم تعرض للاغتيال لعدة أسباب، أكد حصول خروقات بحق الصحفيين في مناطق كردستان حسب نفوذ الاحزاب فيما.
وقال طه في حوار مع “ملتقى الأخبار الوطني” الذي يشرف عليه نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي: نؤكد تحالفنا الثابت من جميع القوى السياسية من اجل اهداف الشعب على ارض الواقع الجديد من انتصار والقضاء على داعش نهائيا ويجب ان نكون اليوم معا يدا بيد من اجل السلام والتسامح والتآخي وهذا الذي تحتاجه كركوك واحيي قوات البيشمركة والحشد الشعبي والجيش والشرطة بانتصاراتهم على داعش، مؤكدا أن ضرورة رؤية الصورة الحقيقية لكركوك من وجهة نظر اهاليها وليس من وجهة نظر حزب معين.

 

وأضاف طه: أن المجتمع في كركوك لم يثق بالحكومات المتعاقبة ما بعد تغيير النظام في الحكومة الاتحادية في بغداد، وذلك يبين عدم شعور الحكومات بالمسؤولية تجاه كركوك، مبينا أن ذلك خلق بعض المشاكل بين القوى السياسية، خاصة وأن كركوك كانت ضحية نتيجة النظام السابق تمثلت بالتعريب والتصرفات غير اللائقة من قبل الحكومة باتجاه هذه المحافظة تمثلت بترحيل السكان الاصليين لهذه المحافظة وتعريبها بمجموعات اخرى اتى بها النظام الى هذه المحافظة لتعريبها.
الكركوكيون “لا يثقون” بالحكومة الاتحادية
وقال طه: أن اسباب عدم الثقة هي المادة 140 حيث توجد عراقيل واضحة وضعتها الحكومات الاتحادية المتعاقبة تعيق تنفيذ المادة، وهي احدى الاسباب في زعزعة ثقة شعب كركوك بالحكومة الاتحادية، مشيرا بالقول “نحن لم نقل بان كركوك ليست عراقية، بل نقول انها عراقية لكن بهوية كردستانية ونقصد جميع الذين يعيشون في هذه المحافظة بجميع اطيافهم ليست لديهم مشاكل”.
واكد طه: كركوك مدينة عراقية نحن نؤمن بالشراكة الحقيقية ومؤمنون بمبدأ التعايش في هذه المنطقة وحق تقرير المصير يعود الى الشعب في هذه المحافظة، مطالبا باجراء انتخابات لمجلس المحافظة التي حرمت من انتخابات مجلس المحافظة منذ عام 2005 في ظل حكم او ادارة الحاكم المدني بول بريمر ونحن الان مصرون على اجراء الانتخابات في مجلس المحافظة كونها حق لخدمة المواطنين في كركوك ولدينا اكثر المقاعد”.
وقال طه: هنالك من يريد ان يفرض توجهاته الاقليمية على هذه المحافظة والان قانون الانتخابات لمجالس المحافظات في البرلمان العراقي فلماذا لايتم اجراء انتخابات في كركوك لمجلس المحافظة اسوة بباقي المحافظات؟، مؤكدا أن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني مع الانتخابات في المجلس، وموقفنا واضح وتدعو الجبهة التركمانية والكتل العربية الى الاتفاق لإجراء هذه الانتخابات مع بقية مجالس المحافظات.
وقال طه: نحن لانريد الاستحواذ على كركوك ولو اردنا ذلك لكان ذلك سهل بعد سقوط النظام ولدينا القوة لذلك لكننا نؤمن بالديمقراطية ولدينا ايمان كامل بالمادة 140 وهو شان بالدجة الاولى عراقي وثانيا كركوكي ويخص اهل هذه المحافظة فهو شان داخلي، ونحن لانريد الاستحواذ على كركوك او نعتبرها كردستانية بالقوة او على حساب الاخر لكننا نفكر بمصلحة كركوك ومبدا التعاش السلمي فلذلك موضوع الاستحواذ على كركوك نحن بعيدون عنه كل البعد، مؤكدا أن مرحلة مابعد داعش مهمة لنا ولكل القوى السياسية ولمحافظات كثيرة بالذات التي استطاع داعش السيطرة عليها لكننا نؤمن بالتحاور وبدستورية المادة 140 ولكن مرحلة مابعد تقرير مصير كركوك مهمة جدا بالنسبة لنا من اجل بناء هذه المحافظة وبناء مستقبلها ونحن ندعو الى سلمية هذا الموضوع لكي نصل الى نتيجة ترضي جميع الجهات السياسية ، ولابد من حسم موضوع كركوك من قبل المواطنين في كركوك.
أهالي كركوك “محرومون” من خيراتها
يقول طه: عندما كنا منشغلين في جبهات القتال ومواجهة اشرس عدو على وجه الارض، استغربنا بمجيء قوة من اربيل سيطرت على آبار باي حسن وهافانا، مبينا أن هذين الحقلين يعدان من اكبر احتياطي نفط كركوك تحت ادارة وزارة الموارد الطبيعية في اقليم كردستان وللاسف الحكومة ساكتة، وهذين الحقلين يداران من قبل شركة الكار وقبل فترة وجيزة وزارة النفط في الحكومة الاتحادية ابرمت عقدا مع هذه الشركة واعطي لها 40000 برميل يوميا من بقية الحقول التي تحت اشراف ادارة نفط الشمال التابعة لوزارة النفط في الحكومة الاتحادية من اجل مصفى نينوى الكائن في اربيل، ولذلك اقول ان اهل كركوك حرموا من الموارد الطبيعية لهذه المحافظة.
الحويجة .. قضاء مهم بحاجة لتحرير عاجل
وقال ريبوار طه: إن القيادة في قوات البيشمركة وايضا في وزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية اجتمعت لاكثر من ست مرات في كركوك للاستعداد في تحرير الحويجة والمناطق التابعة لها قبل التوجه لتحرير نينوى ومحافظ كركوك نجم الدين شارك في ثلاثة من هذه الاجتماعات وبين في هذه الاجتماعات الاستعداد الكامل بالتنسيق بين قوات البيشمركة والجيش العراقي وايضا الحشد الشعبي من اجل البدء بتحرير الحويجة، وكان من الاجدر بالحكومة الاتحادية البدء بتحريرها قبل البدء بتحرير نينوى، لافتا الى ان الضغوط الخارجية ادت الى البدء بتحرير نينوى واتمنى تحرير نينوى بالكامل للبدء بتحرير الحويجة والمناطق المحيطة بها واعادة النازحين من هذه المناطق الى سكناهم وذلك يعتبر من اهم الاعمال التي لابد من الحكومة الاتحادية العمل عليها.
وتابع طه: إن كانت هنالك دولة مدنية حقيقية فمن واجبها الحفاظ على جميع المكونات وجميع الجهات من النواحي الفكرية والمذهبية والقومية والدينية فللاسف موضوع عدم اجراء الانتخابات لايتم لانه يترتب عليها مستقبلها السياسي والاداري وهذا اجحاف بحق مواطني كركوك بجميع قومياتها.
ماهي حكاية محاولات اغتيال المحافظ؟
قال ريبوار طه: كركوك من ناحية الاعمار والخدمات جيدة والمواطنون يشهدون لهذه المحافظة وكمثال على ذلك في عام 2012 قامت الاجهزة الامنية وفي كركوك بالقبض على مجموعة ارهابية كانت تنوي اغتيال محافظ كركوك ،وبعد التحقيق معهم قالوا بان السبب من محاولة اغتياله كون هذا المحافظ وحد صفوف الكركوكيين بكل اطيافهم بايصال الخدمات الحقيقية لجميع المناطق في كركوك فلذلك كان ضمن مهام هذه الجماعات الارهابية هو اغتيال المحافظ كون تنظيم القاعدة غير مستفيد من هذه الحالة في كركوك ويريد ان يخلق فتنة، مؤكدا أن الخدمات كانت جيدة جدا لكن عندما لم تقم الحكومة الاتحادية بصرف مستحقات هذه المحافظة منذ عام 2014 فتوقفت العديد من المشاريع وتم تقليصها، ورغم ذلك هنالك مشاريع وفي هذه السنة تم انجاز اكثر من مشروع ومثال على ذلك تم انجاز 20 مدرسة لكننا نتطلع لاكثر من هذا من اجل بناء كركوك الحبيبة.
وأكد طه: أن موضوع تهجير العرب في كركوك او قضاء الدبس لا اصل له، فان التهجير يتم من خلال منع شخص او مجموعة من الاشخاص او عائلة البقاء في مناطقهم وترحيلهم الى محافظة اخرى، مبينا ان كل ماجرى في كركوك هو فعلا ابلاغ بعض المناطق الى اخلاء اماكنهم حفاظا على سلامتهم وارواحهم ومن اجل حفظ امنهم وتم نقلهم الى داخل كركوك سواء في بيوت او مخيمات في اطراف كركوك ولذلك موضوع تهجير عرب كركوك لا اصل له، فكيف يكون تهجيرا وهو في داخل المحافظة، وقد اجريت عملية النقل من قبل اللجنة الامنية في المحافظة وللعلم تتضمن هذه اللجنة عرب وتركمان وكرد ومسيح وهم من يقررون هذه الاجراءات لمصلحة كركوك.
وأكد طه بالقول: نحن لم نقل كركوك كردية بل قلنا كردستانية وللعلم في محافظة اربيل يوجد فيها تركمان ومسيحيين واعدادهم هائلة جدا وهنالك مناطف كاملة تعيش فيها الكلد والاشوريون وايضا كركوك، فنحن نقول ان كركوك محافظة عراقية بهوية كردستانية وحق تقرير مصيرها يعود الى اهالي كركوك وكل مكوناتهم لهم الحقوق دون اي تفرقة ودون التجاوز من قبل اي قومية على اي قومية اخرى لكن للاسف الجهات والاحزاب السياسية تقوم بخلق هذه الاختلافات من وجهة نظرها فقط.
وقال: هنالك مقترح مشروع قانون لانتخاب مجلس المحافظات العراقي وايضا فيه فقرة تخص كركوك واتمنى من الاخوة في الجبهة التركمانية وايضا عرب كركوك ان نعمل معا من اجل تمرير هذا القانون وعدم حرمان كركوك من حقها في انتخاب مجلس محافظتها.
علم كردستان .. رمز للجميع
وعن موضوع رفع العلم الكردستاني، قال طه: هو كان موجودا اساسا ولكن ان يتم رفع هذا العلم بجانب العلم العراقي، وللعلم لم يتم رفع العلم الكردستاني لوحده بل بجانب العلم العراقي، وايضا للعلم الدستور العراقي حدد هذه المنطقة بكونها متنازع عليها في المادة 140 وبالتالي فانه كما ان للحكومة الاتحادية حق فيها فان اقليم كردستان له حق فيه، وبالتالي يرفع العلمان ولم نقل هو علم حزبي او كردي بل العلم الكردستاني مبينا أن العلم الكردستاني يعيش فيه العربي والكردي والمسيحي فبالتالي هو ليس علما حزبيا وحالة رفع العلمين اراها جيدة جدا ولا داعي لتهويل هذا الموضوع وللاسف هنالك تدخلات خارجية مثالها بيان وزارة الخارجية التركية هو تدخل في شان داخلي واطالب واناشد وزارة الخارجية ان ترد على بيان وزارة الخارجية التركية.
وتابع طه: هنالك تدخلات اقليمية في شؤون العراق وللاسف عندما طالبنا في مجلس النواب العراقي وجمعنا تواقيع وتم اصدار قرار من قبل مجلس النواب على ان تعمل الحكومة الاتحادية ان تعمل جاهدة من اجل خروج القوات التركية من الاراضي العراقية ، وطالبنا المنظمات الدولية لكن للاسف لم تكن هناك استجابة من قبل الدولة التركية ولا الدول الاخرى ، واتمنى ان لا يستمر هذا الحال،نحن كعرمؤكدا بالقول، نحن العراقيون عندما نجلس على طاولة واحدة وعدم اللجوء الى الدول الاقليمية سنمنع تدخل هذه الدول، وللاسف نحن نتحمل المسؤولية كاحزاب سياسية لكل مايجري اليوم في العراق.
وتابع: هناك خروقات بحق الصحفيين في مناطق كردستان ولكن تختلف من منطقة الى اخرى حسب نفوذ الاحزاب وهذا واضح جدا وللاسف هنالك خروقات واضحة بحق بعض الصحفيين واتمنى ان لا تتكرر هذه المخالفات بحقهم وخصوصا نحن الان نناشد بديمقراطية نظامنا ونوعية الحكم في مناطقنا ، وهنالك خروقات في محافظات اخرى في عموم العراق باتجاه الصحفيين واتمنى ان لا تبقى هذه الخروقات الظالمة بحقهم.
الاغتيالات .. اسلوب خبيث لاشاعة الفتنة
يقول طه: كنت ضابط امن لاكثر من 11 سنة وانا اكاديمي وخريج كلية عسكرية ايضا فبخصوص موضوع الاغتيالات فان التنظيمات الارهابية منذ 2005 ولحد الان تعمل على خلق الفتنة بين مكونات كركوك، وعلى سبيل المثال في سنوات 2006 لغاية 2008 لدينا 119 كرد الكاكيين شهداء تم اغتيالهم في مناطق العروبة و 1 اذار و منطقة الاسرى المفقودين وهذه المناطق ذات اغلبية كرد كاكيين ونحن كاحزاب كردية والجهات الامنية كنا نعمل على ايجاد هذه الشبكات الارهابية ولم نقم باتهام اي جهة سياسية عربية او كردية، مؤكدا أن هذا العمل كانت يقوم به تنظيم القاعدة من اجل خلق التفكك بين المجتمع الكركوكي وخلق الفتنة وصراحة استطاع بهذا النوع من العمليات ان يقوم بخلق فتنة لكننا وقفنا ضد هذا الهدف الذي اراد تنظيم القاعدة تحقيقه وعندما قمنا بالقاء القبض على مجموعة من الارهابيين تبين للكل بان تنظيم القاعدة وكل اعماله الارهابية هو خلق الفتنة الطائفية ونشر الرعب بين مكونات هذه المحافظة.
وأوضح طه: هنالك الكثير من عمليات الاغتيالات لمختلف المكونات وهو ليس من مسؤوليتنا بل من مسؤولية القوات الامنية وواجبها ان تقوم بكشف هذه الحالات وقامت قبل فترة بالقبض على مجموعة ارهابية اعترفت بقيامها بعملية اغتيالات خلال سنة وتضمنت شخصيات عربية ايضا، مشددا بالقول “يجب أن ننتبه لمثل هذا وباذن الله سوف ننتقل من هذه المرحلة الى مرحلة بناء كركوك”.

About alzawraapaper

مدير الموقع