في المرآة: أيها الحجاج «العراق أمانة في أعناقكم»

يحيى الزيدي

يحيى الزيدي

انطلقت قبل ايام قوافل الحجاج العراقيين الى الديار المقدسة لاداء فريضة الحج .
ايها الحجاج وانتم شددتم الرحال الى بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف نوصيكم بالدعاء الى بلدنا العراق .
ايها الحجاج ..العراق امانة في اعناقكم فلا تبخلوا عليه بالدعاء ..فهذا هو موسم الحج قد أظلنا بظلال الأمن والآمان، من الأرض المباركة التي أَهدت إلى العالم أعظم رسالة وأصدق راية ، وفيها تَعذُبُ المناجاة ، وتحلو الطاعة ، ويسري نور الإيمان بين الجوانح ، ويشعر المسلم أنه فوق عالَم البشر ، يُجنح مع الملائكة الكرام ، فالذنب مغفور، والسعي مشكور، وكل خطوة يخطوها الحاج تكتب له ملائكة الرحمة بها حسنة، وتضع عنه بها سيئة .
رسالتنا الى حجاجنا الكرام ..أيها الاخوة ، أيتها الأخوات ، حجاجَ بيت الله الحرام يامن أنبتم إلى ربكم ، واستجبتم لنداء الخليل إبراهيم حين أذن بأمر ربه في الناس بالحج ، وانطلقتم من دياركم ، وتخلصتم من معوقات الدنيا، وهُرِعتم إلى الله وحده، بعد أن تلقيتم الدعوة منه..الدعوة التي آثركم الله بها، وألقاها إلى قلوبكم وأفئدتكم، فتحركتم شوقا ومحبة واستجابة لأمر الله، فانبعثـتم مُلبين دعوة خالقكم وسيدكم : لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك… ان تدعوا للعراق وشعب العراق بالخير وانتم بين يدي الله عز وجل.
أيها الحجاجُ الكرام .. نعم العراق امانة في اعناقكم فادعوا الله العظيم أن يبلغ بلدنا العراق الأمن الآمان، والسلامة والسلام.
ونحن في العراق نشارككم الدعاء ايضا ..اللهم نحن عبادك نستعين بك وندعوك ونرجوك يالله يا ارحم الراحمين ان تتجاوز عنا… اللهم انت ادرى بحالنا وما اصابنا ولسنا معترضين على حكمك.. اللهم الهمنا الصبر على ماجرى لنا .
اللهم نحن امة حبيبك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) المصطفى خير البرية وسيد الخلق اجمعين ..ندعوك ياربنا العظيم يامن لايخيب رجاه ان تجعل بلدنا العراق بلدا آمنا مطمئنا موحدا لايمزق نسيجه احد.
اللهم يامن تبت على ابينا آدم بكلماتك ونجيت نوحا من الغرق أن تنجي العراق من الغرق بالدماء..اللهم يامن جعلت النار على سيدنا إبراهيم بردا وسلاما ويامن صبرت سيدنا ايوب على مبتلاه أن تجزي العراقيين بصبرهم خيرا ..اللهم يامن نجيت سيدنا يونس من بطن الحوت نجي العراقيين من شدتهم، وأن ترحمهم برحمتك يا الله.
ندعوك يا الله أن تخرجنا ووطننا العراق من الشدائد وأن ترفع عنا غضبك وسخطك ..وندعوك اللهم بالشيوخ الخشع والشباب الركع والأطفال الرضع، ان ترحم اهل العراق برحمتك الواسعة.
واخيرا نتمنى لحجاجنا الكرام تأدية مناسك الحج وهم يتمتعون بالصحة والسلامة، والعودة الميمونة الى ارض الوطن سالمين غانمين ان شاء الله.

 

About alzawraapaper

مدير الموقع