في القمة الأمريكية المصرية مواصلة الاعتصام لليوم الثامن أمام مقر الجيش … من هو رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان؟

الخرطوم/ الأناضول:
تردد اسم المفتش العام للقوات المسلحة السودانية عبد الفتاح برهان، كثيرًا خلال الأيام الماضية، قبل أن يخرج رئيس المجلس العسكري الانتقالي عوض بن عوف، ليعلن تنازله عن منصبه، واختيار البرهان خلفًا له.
ومساء اول امس الجمعة، أعلن بن عوف، تنازله عن منصبه رئيسًا للمجلس العسكري، بعد أقل من 24 ساعة على أدائه اليمين رئيسًا للمجلس، عقب عزل رئيس البلاد عمر البشير، وإعلان فترة انتقالية من عامين.
برهان الذي كان قائدا للقوات البرية، لمع نجمه مع القرارات التي أصدرها الرئيس المعزول مؤخرًا، بإجراء تعديلات في قيادة الجيش عقب تصاعد الاحتجاجات الشعبية في فبراير/ شباط الماضي.
وعيّن البشير، برهان (60 عاما) مفتشا عاما للقوات المسلحة، بعد ترقيته من رتبه فريق ركن إلى فريق أول.
وظهر الرجل، الجمعة، في ميدان الاعتصام أمام مقر القوات المسلحة، وانتشرت صورته على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يتحدث إلى رئيس حزب المؤتمر السوداني السابق، إبراهيم الشيخ (معارض)، الذي كان يهتف مع المعتصمين بسقوط النظام.
وبحسب مراسل الأناضول، فإن برهان، ثالث ثلاثة أبلغوا البشير، بعزله من رئاسة البلاد الخميس.
ويقول مقربون من رئيس المجلس العسكري الجديد، إنه ليس له ارتباط بأي تنظيم سياسي، ما يعزز من فرص نجاحه في الوقت الراهن.
كما أن سيرة الرجل العسكرية، تشير إلى أنه أشرف على القوات السودانية في اليمن، وقضى الفترة الأخيرة متنقلا بين اليمن والإمارات.
ويقول أحد ضباط الجيش للأناضول، مفضلا عدم نشر اسمه، إن برهان، “صارم” في التزامه عسكري، وخاض عمليات كثيرة، حين كان ضابطا في سلاح المشاة.
ويضيف: “من الصعوبة بمكان أن نقول هو رجل المرحلة، لأنها مرحلة حرجة في تاريخ البلاد، وتحتاج إلى شخصية ذات قدرات خاصة، فميزات الرجل العسكرية ليست كافية لقيادة البلاد”.
وأكد أنه قد يجد قبولا من القوى السياسية المختلفة، بوصفه رجلا معتدلا، كما أشار إلى أن برهان، لا ينتمي للتيار “الإسلامي”.
ويصف مقربون من عبد الفتاح برهان، الرجل بأنه “مقدام”، ويذكرون أنه عمل مدربا بمعاهد عسكرية بمنطقة جبيت، شرقي البلاد.
وبرهان من منطقة “قندتو” غرب مدينة “شندي” بالولاية الشمالية (شمال)، وتخرج من الكلية الحربية الدفعة الـ 31، وخاض معارك عسكرية أيام حرب الجنوب، قبيل انفصال جنوب السودان عن الأم السودان في 2011.
وعلى الصعيد ذاته واصل آلاف السودانيين صباح امس السبت، الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم لليوم الثامن على التوالي، بانتظار ما سيسفر عنه البيان الأول لرئيس المجلس الانتقالي، عبد الفتاح برهان.
كما واصل تجمع المهنيين السودانيين وتحالفات المعارضة دعوتهم المواطنين، للتوجه إلى مكان الاعتصام “للمحافظة على مكتسبات الثورة”.
وقال تجمع المهنيين في بيان له امس السبت: “اليوم نواصل المشوار لاستكمال النصر لثورتنا، نحتفي بما حققنا من انتصارات، ونؤكد أن ثورتنا مستمرة ولن تتراجع إلا بالتحقيق الكامل لمطالب الشعب المشروعة بتسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية”.
ودعا التجمع، جماهير الخرطوم إلى الخروج في مواكب والتوجه والاحتشاد في ساحة الاعتصام أمام قيادة الجيش، ومتابعة كل مستجدات، “تأكيداً على وحدتنا جميعاً خلف أهداف الثورة ومطالبنا العادلة”.
وتسود حالة من الترقب في مكان الاعتصام لما سيكون عليه البيان الأول لرئيس المجلس العسكري الانتقالي، والخطوات التي سيتخذها حيال مطالب المعتصمين، وفق مراسل الأناضول.
ويردد المحتجون شعارات من قبيل: “سقطت تاني.. وتسقط ثالثا”، في إشارة إلى سقوط الرئيس عمر البشير، ورئيس المجلس العسكري عوض بن عوف، وإمكانية إسقاط عبد الفتاح برهان.
وأفاد عدد من المحتجين للأناضول، أنهم باقين في اعتصامهم “حتى نسقط النظام ونرى دولة العدالة والحرية”، معلنين إصرارهم على “الإطاحة بالنظام وأركانه وهذا لم يتحقق بعد”.
ومساء اول امس الجمعة، أعلن بن عوف، تنحيه عن منصبه، رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي، بعد أقل من 24 ساعة على أدائه اليمين، عقب الإطاحة بالبشير.
وأعلن “ابن عوف”، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، تنازله عن منصبه رئيسا للمجلس العسكري، واختيار الفريق أول عبد الفتاح برهان، خلفا له.
الى ذلك جدد قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان دقلو “حميدتي”،امس السبت، اعتذاره عن عدم المشاركة في المجلس العسكري الانتقالي، إلا بعد الاستجابة لمطالب الشعب.
وقال “حميدتي” في بيان نشر على الصفحة الرسمية لقوات الدعم السريع على “فيسبوك”، عقب إعلان عبد الفتاح برهان رئيسا للمجلس العسكري،”قررت عدم المشاركة في المجلس العسكري لحين الاستجابة لمتطلبات الشعب والبدء فيها”.
وطالب بتشكيل مجلس انتقالي ويكون التمثيل فيه عسكريا، وحكومة مدنية يتم الاتفاق عليها مع جميع الأحزاب وتجمع المهنيين.
ودعا إلى فتح باب الحوار، مع قيادات ورؤساء الاحزاب السياسية وتجمع المهنيين وقادة الشباب وقيادات منظمات المجتمع المدني
وطالب بـ”وضع برنامج واضح لفترة انتقالية لا تزيد عن ثلاثة الى ستة شهور، يتم خلالها تنقيح الدستور”.
وطالب حميدتي بتشكيل محاكم ونيابات عامة لمكافحة الفساد، وتنظيم انتخابات، وفق قانون يتفق عليه.
وأشار إلى أن تكون “مهمة المجلس الانتقالي التركيز على إنقاذ الوضع الاقتصادي وتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين، والإشراف على لجنة صياغة تنقيح الدستور”.
كما أعلن رئيس المجلس المتنحي “ابن عوف”، إعفاء كمال عبد المعروف، من منصبه نائبا لرئيس المجلس، دون أن يذكر بديلا له.
و اعتذر حميدتي عن عدم المشاركة في المجلس العسكري برئاسة عوض بن عوف.
ومساء الخميس، أعلن “بن عوف” عزل البشير، واعتقاله في مكان آمن، وبدء فترة انتقالية لعامين تتحمل المسؤولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش، وتنتهي بإجراء انتخابات.
وجاء إعلان “ابن عوف”، الخميس، عقب احتجاجات تشهدها السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بإسقاط النظام.

About alzawraapaper

مدير الموقع