في الذكرى الخامسة لانطلاق الفتوى الجهادية … النفط تحتفي بعوائل الشهداء وتستذكر انتصارات القوات الامنية والحشد على داعش

بغداد/ الزوراء:
اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، على استمرار الوزارة بدعم النشاطات والفعاليات التي تسهم في أحياء ذكرى شهداء العراق من الابطال في قواتنا المسلحة والحشد الشعبي ، جاء ذلك خلال كلمة القاها نيابة عنه وكيل الوزارة لشؤون التوزيع رئيس لجنة الحشد الشعبي في الوزارة كريم حطاب في الاحتفال المركزي لمناسبة الذكرى الخامسة لفتوى الجهاد الكفائي وتاسيس هيئة الحشد الشعبي والانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا البطلة ضد قوى الشر والارهاب .
وقال الوكيل في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: اننا اليوم نستذكر بفخر واعتزاز كبيرين التضحيات البطولية والشجاعة الفائقة لابناء الشعب العراقي بجميع مكوناتهم ، وهم يلبون نداء ودعوة المرجعية الرشيدة للدفاع عن تربة العراق ومقدساته وتاريخه وحضارته وكرامته ومستقبله، كما نستذكر بفخر واعتزاز الانتصارات العظيمة التي حققتها قواتنا السلحة والحشد الشعبي بكل تشكيلاتها وصنوفها على عصابات داعش الارهابي.وتابع: اننا نجد ان من الضروري استذكار واحياء هذه المناسبات الوطنية التي شكلت منعطفاً كبيراً في تاريخ ومستقبل العراق، وتكريم وضمان حقوق الشهداء والجرحى وعوائلهم الكريمة ، وعلى الجميع استنباط الدروس والعبر، من أجل بناء دولة قوية موحدة تعتمد على تحقيق العدالة الوطنية وضمان الحقوق والحريات والتعبير للمجتمع العراقي ، والعمل على الاستثمار الامثل للثروة الوطنية ، وبناء وتعزيز الاقتصاد الوطني على اسس رصينة ، فضلاً عن تشريع القوانين التي تضمن الحقوق والواجبات وتوفير العيش الكريم لجميع مكونات الشعب العراقي ، مؤكداً أن اللجنة المركزية لدعم الحشد الشعبي في وزارة النفط تلقى دعماً واسناداً من نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان الذي أكد على استمرار دعم الوزارة لهذه الشريحة المضحية التي قدمت أغلى ماتملك دفاعاً عن كرامة العراق ومقدساته وحضارته ومستقبله .
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عاصم جهاد المشرف العام على الاحتفالية: ساهمت ومنذ اليوم الاول لانطلاق فتوى الجهاد الكفائي بتشكيل اللجنة المركزية لدعم الحشد الشعبي في وزارة النفط ، التي اعتمدت على التمويل المالي الذاتي من خلال تبرعات العاملين في القطاع النفطي ، حيث ساهمت في تنفيذ المئات من الفعاليات لدعم قواتنا المسلحة والحشد الشعبي في قواطع العمليات العسكرية وساحات المعركة ، وذلك من خلال توفير المستلزمات الضرورية والحاجات الأساسية لمقاتلينا الابطال ، فضلاً عن تكريم عوائل الشهداء والجرحى وزيارة مخيمات النازحين وغير ذلك . مضيفا ان تم تقديمه من دعم لايشكل شيئاً أمام بطولات وتضحيات شهدائنا وجرحانا الابطال ، مؤكداً بان هذه الفعاليات والمبادرات لم تقتصر على بغداد وأنما شملت جميع المحافظات .
من جهته أشاد د.أحمد جودي مدير عام العلاقات في مؤسسة الشهداء بمبادرة والتفاتة وزارة النفط بتكريم شريحة العاملين في دائرة وحماية المقابر الجماعية ،التي تعد أول جهة حكومية او مدنية تلتفت الى العاملين في هذه القطاع المهم التي تقع عليهم مسؤولية و مهام البحث والتنقيب عن المقابر الجماعية التي تضم رفات الآلاف من العراقيين التي خلفتها سياسات النظام المباد وجرائم العصابات الإرهابية (تنظيم القاعدة وداعش) الذي ارتكبوا ابشع الجرائم بحق العراقيين من ارهاب ومقابر جماعية .
و أشار جودي الى انه بعد تحرير المحافظات المغتصبة من داعش, من قبل القوات الامنية الباسلة وقع على عاتق مؤسسة الشهداء متمثلة بدائرة المقابر الجماعية عمل إضافي ووطني وهو الاسراع في فتح وتنقيب المقابر الجماعية التي ضمت اناس ابرياء .
اذ عملت الدائرة وبالتعاون مع دائرة الطب العدلي والتنسيق مع الجهات الحكومية والغير الحكومية المعنية بهذا الجانب, واللجنة الدولية لشؤون المفقودين ولجنة الصليب الاحمر الدولية لتكون شاهدتين على تلك الجرائم وتوثيقها دوليا, والعمل على تحديد وفتح وتنقيب المقابر الجماعية في محافظات الموصل وتكريت والانبار.
حيث بلغ عدد المقابرالجماعية المفتوحة في تكريت 17 قبرا , رفع منها 1235 رفات من شهداء مجزرة سبايكر .وفي الموصل تم رفع 41 رفات المقتولين من العمال الهنود وسلموا جميعهم الى بلدهم, وفتح 12 قبرا , رفع منه 141 رفات شهداء مغدورين من قبل العصابات الارهابية .والمواقع غير المفتوحة التي حددت هي 59 موقعا سيتم التحرك عليها في الفترة المقبلة.
واكد أن العاملين في هذا المجال ورغم الاثار الصحية والبيئية والامنية، فانهم مستمرون في عملهم ومسؤوليتهم الوطنية في رفع وتنقيب الرفات, إكراما وإجلالا لتلك الدماء الزكية ووفاء لعوائلهم المضحية ، مختتماً حديثه بإن تكريم وزارة النفط سوف يعزز من الروح المعنوية لدى العاملين في دائرة المقابر الجماعية .من جانبها أشادت المجاهدة الحاجة أم قصي -التي تم تكريمها في الحفل بوسام الابطال – بمبادرات وفعاليات وزارة النفط بتكريم عوائل وجرحى مقاتلينا الابطال من الحشد الشعبي والقوات المسلحة والامنية الابطال ، فضلاً عن زيارة أعضاء اللجنة المركزية لدعم الحشد الشعبي في الوزارة لقواطع العمليات والمدن المحررة .
وقال نائب رئيس اللجنة المركزية للحشد الشعبي في الوزارة عزيز العبادي أن الاحتفالية تضمنت تقديم الهدايا المالية لعوائل الشهداء تثمينا لدور أبنائهم البطولي في الدفاع عن ارض العراق ومقدساته ، كما وزعت الوزارة الهدايا التقديرية للجهات الساندة في وزارتي الدفاع والداخلية والى موظفي دائرة المقابر الجماعية ودائرة الطب العدلي ، كما كرمت الوزارة السيدة ام قصي لدورها الكبير في انقاذ حياة عدد من الجنود الذين كانت تطاردهم العصابات الارهابية في محافظة صلاح الدين .
وافتتح وكيل الوزارة لشؤون الاستخراج فياض حسن نعمة ووكيل الوزارة لشؤون التوزيع كريم حطاب والمدراء العامين وعدد من الضيوف من هيئة الحشد الشعبي الذين حضروا الاحتفالية معرضا للصور الفوتوغرافية الخاصة بفعاليات لجنة الحشد الشعبي في الوزارة ، ومعرضاً ضم صوراً فوتغرافية ولوحات خط وأعمال نحتية تحاكي بطولات قواتنا المسلحة والحشد الشعبي نظم بالتعاون مع طلبة معهد الفنون الجميلة ،كما قدم اثناء الحفل فليما وثائقيا بعنوان « كلنا حشد للعراق» اعداد المكتب الاعلامي واخراج حيدر حسين يتناول اهم ونشاطات وفعاليات اللجنة المركزية لدعم الحشد الشعبي منذ تأسيسها .كذلك تضمنت الاحتفالية مشهدا فنيا عن مكانة الشهيد للفنان الكبير غازي الكناني، وقصائد في حب الوطن والارض والشهادة للشاعر الكبير يحيى العلاق فضلاً عن فقرات فنية لكلية الفنون الجميلة .

About alzawraapaper

مدير الموقع