فند الحديث عن تخفيض الرواتب وعده «كذبة صريحة» لا أساس لها … العبادي لـ “ألزوراء” : اتخذنا خطوات لم يكن أحد يحلم بها لمحاربة المحاصصة ومستمرون بها

بغداد/ الزوراء:
أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن الحكومة ماضية بمحاربة المحاصصة واتخذت خطوات «لم يكن أحد يحلم بها» في هذا الصدد، معربا عن تعجبه من أن بعض المسؤولين لديهم محاصصة «شخصية عجيبة» كونهم عينوا جميع أقاربهم، فيما فند الحديث عن رغبة الحكومة بتخفيض الرواتب بنسبة 20% ووصفها بأنها «كذبة وفبركة صريحة» لا أساس لها.وقال العبادي في رده على سؤال لصحيفة «الزوراء» في مؤتمره الاسبوعي : اتخذنا خطوات لم يكن احد يحلم بها لانهاء المحاصصة، وذلك في تعيين بعض الوزراء والمناصب الحساسة، مشيرا الى أن الكثير من المواطنين من اصحاب الكفاءات تقدموا للتعيين واللجان المخصة تقوم بالنظر في الاسماء وتقييم المتقدمين وسيتم الاخيتار بعيدا عن المحاصصة. وأضاف العبادي: أن المحاصصة خاطئة وغير صحيحة، ولكن توجد محاصصة ويوجد عمل حزبي والبعض اراد خلط الأمرين، موضحا أن العمل الحزبي موجود وفق النظام الديمقراطي، ولكن أن يتحول الموضوع الانتخابي الى حصص لهذه الجهة او تلك فهذا ما سنبقى نصر على محاربته ولا عودة الى الوراء.وتابع العبادي: توجد محاصصة فريدة ليست حزبية، وإنما مسؤولون متسفيدون مع أقاربهم وهذه مشكلة، معربا عن شعوره بالاستغراب للنتائج التي افرزها احصاء جرى عمله. وقال العبادي: إن البعض في موقع حساس غير منتمي لحزب وكتلة، لكنه لم يترك احدا في عائلته لم يعينه في مختلف الوظائف، وهو أمر عجيب، حيث يجب على المسؤول النظر الى عامة الناس، وذلك الأمر يحصل على مستوى شخصي ومصرون على محاربته.وبخصوص الزلزال الذي ضرب العراق ليلة الأحد الماضي، قال العبادي: نعزي العوائل التي ذهب لها ضحايا في الزلزال، مؤكدا أن حالات الموت جراء الزلزال هي 7 فقط واعداد محدودة من الجرحى، مبينا أن البعض أصيبوا بالهلع.وأكد العبادي: أصدرنا توجيها لتأمين الاغاثة ونطمئن الموطنين في ذلك، مشيرا الى أن مجلس الوزراء ناقش وضع سد دربندخان، حيث هناك بعض الشقوق البسيطة في جسم السد وتم تخصيص اموال من ميزانية الطوارئ وتمت دعوة خبراء دوليين للمجيء الى السد وتفريغه قدر الامكان ولا توجد خطورة انية وطلبنا خبرة دولية للمساعدة في هذا الجانب.
بخصوص التعامل مع إقليم كردستان، قال العبادي: موقفنا دستوري للحفاظ على وحدة العراق وبسط السلطة الاتحادية وتحقيق الاستقرار، داعيا حكومة الاقليم لتحقيق سيادة القانون والدستور فيما يتعلق بالمطارات والمنافذ، عبر مزيد من التفاهم في هذا الموضوع، ولا نريد حصول تصادم عسكري. وتابع العبادي: نواصل عملية الاصلاح للجانب الاقتصادي، أية تنمية لا يمكن ان تتم بدون مكافحة الفساد.أما فيما يتعلق بحديث أحد النواب عن رغبة الحكومة بتخفيض 20% من رواتب الموظفين، قال العبادي: الفاسدون يختلفون في كل شيء ويتفقون على الفساد، وهذا الكلام كذبة صريحة من كردي صدقها العرب.وقال العبادي: سننال منهم لم يؤخرونا بمحاربة الفساد، هذه الكذبة والفبركات لم تؤثر على سلوكنا ولن تنفعهم، وعلى الإخوة في الاقليم الانشغال في مشكالهم، مؤكدا التزام الحكومة بدفع رواتب المواطنين في الاقليم. وشدد العبادي: نريد ذهاب الاموال الى الموظف الصحيح الذي يعمل في الدولة وليس للاحزاب، وبدأ عملية تدقيق لدفع رواتب الاقليم، ولا توجد عملية اجتياح بل قواتنا انتشرت في مواقع يجب ان تنشر بها، بينما الطرف الثاني كانت لديه أوامر بالهجوم وقتل القوات الاتحادية. وأشار العبادي: نريد حل المشكلة وتوحيد البلد وليس الوقوع في صراع عسكري، حققنا كل اهدافنا بدون مواجهة عسكرية، وحققنا اكثر مما كان يتوقعه اكثر المتوقعين، أنجزنا اضعاف الطموح، وهو ليس انتصار لطرف على طرف، وانما انتصار لكل العراقيين وسنبقى حريصون على اللحمة الوطنية ولن نسمح بالتصعيد، ويجب ان يحكم البلد بشكل عادل.

 

About alzawraapaper

مدير الموقع