فنانة عراقية تربت في ملجأ أيتام وتبحث عن أهلها

كشفت الفنانة العراقية الشابة «أشكي ناز» عن العديد من الأسرار في حياتها الخاصة.
وأوضحت الفنانة العراقية ،التي قالت إن اسمها الحقيقي «شيماء» ولكن اسمها الفني أشكي ناز انطلاقا من أول عمل فني قامت ببطولته في العراق، أنها عاشت طفولة قاسية في العراق، وتعرضت للعنف والضرب على مدار 15 عاما؛ إذ تربت في ملجأ للأيتام منذ أن كانت طفلة رضيعة.
وأضافت أشكي ناز، في مقابلة لها عبر الإنترنت من محل إقامتها الحالية في السويد مع الإعلامي الكويتي صالح الراشد على قناة atv الكويت: أن أسرة عراقية تبنتها منذ كان عمرها 10 أشهر، وكان الأب الذي يربيها يضربها يوميا دون رحمة، منوهة بأنها لا تعرف من هم أهلها حتى الآن.
وأردفت الفنانة العراقية: أنها وُضعت في ملجأ على اعتبار أن والدتها متوفية ووالدها بالسجن، ثم جاءت عائلة عراقية مسلمة وتبنتها لأنها ليس لديها أطفال. منوهة بأنها عاشت معهم طفولة سيئة وكانت تردد: «يا ريت ما رحت وكنت فضلت في الملجأ.. كنت عايشة في بغداد ولما وصلت 10 سنوات توفى (الأب) اللي رباني وفاجأني بعدها أحد أقربائه وقتها أن هذه الأسرة ليست أهلي الحقيقيين».
وتابعت قائلة: «عشت طفولة قاسية ولم يكن أحد بجانبي، وكنت احس بالغربة بس الوالدة اللي ربتني مع أبويا كانت طيبة بس لا تقدر تتكلم مع زوجها وكلما كانت تتكلم وتدافع عني كانت بتتعرض للعنف والضرب.. معروف إن المرأة العراقية لا تستطيع أن تقف بوجه زوجها وتعترض على شيء».
واضافت انها ما زالت تبحث عن اهلها، وتحاول جمع معلومات توصلها بهم.

About alzawraapaper

مدير الموقع