غوغل تدعم الصحافة في مكافحة التضليل بشأن لقاحات كورونا

كاليفورنيا/ متابعة الزوراء:
أنشأت “مبادرة غوغل نيوز” صندوقا عالميا مفتوحا لمكافحة المعلومات المضللة عن لقاحات كوفيد – 19 يصل حجمه إلى ثلاثة ملايين دولار.
وقالت “مبادرة غوغل” التابعة لشركة ألفابت في تدوينة، إن “الصندوق المفتوح لمكافحة المعلومات المضللة عن لقاحات كوفيد – 19 يدعم الجهود الصحافية للتحقق بشكل فعال من المعلومات المضللة عن عملية التطعيم ضد الفايروس”.
وأضافت “في حين أن المعلومات الخاصة بكوفيد – 19 عالمية بطبيعتها، فإن المعلومات المضللة استُخدمت أيضا في استهداف مجتمعات بعينها”.
وسيقبل الصندوق المشروعات الساعية إلى توسيع قاعدة تدقيق المعلومات، خاصة للمجموعات التي تتعرض بشكل غير متناسب للمعلومات المضللة.
وسيفحص فريق من أربعة عشر محكّما من القطاعات الأكاديمية والإعلامية والطبية وغير الربحية، وأيضا ممثلون عن منظمة الصحة العالمية، الطلبات المقدمة للصندوق.
وكانت “مبادرة غوغل نيوز” تعهدت في ديسمبر الماضي بدفع مبلغ 1.5 مليون دولار لتمويل مركز إعلامي للقاحات كوفيد – 19 لدعم أبحاث تدقيق المعلومات.
وتواجه المنصات الرقمية تحديا كبيرا في وقف الشائعات والأخبار المضللة عن اللقاح بالتزامن مع بدء دول العالم بالتطعيم ضد الفايروس. وطلبت شركة تويتر الشهر الماضي، من المستخدمين حذف التغريدات التي تحتوي على مزاعم كاذبة توحي بأن اللقاحات “تستخدم لإلحاق الضرر عمدا بالناس أو السيطرة عليهم بما في ذلك تصريحات عن اللقاحات تثير الشعور بوجود مؤامرة متعمدة”.
وجرى الإعلان عن هذه السياسة في نفس الأسبوع الذي تلقت فيه أول مجموعة من الأميركيين لقاحات الوقاية من كوفيد – 19 في إطار حملة تطعيم شاملة.
وسيتم تطبيق القواعد الجديدة على المزاعم الكاذبة التي تقول إن الجائحة ليست حقيقية أو خطيرة وإن التطعيمات غير ضرورية. وستطبق أيضا على المزاعم الكاذبة التي تم تفنيدها على نطاق واسع بشأن الآثار السلبية لتلقي هذه اللقاحات.وقال موقع تويتر إنه قد يقوم بوضع علامة تحذير على التغريدات التي تقدم “شائعات لا أساس لها وكذلك المعلومات المنقوصة أو التي ترد خارج سياقها” بشأن اللقاحات. وقالت متحدثة باسم تويتر إن الشركة ستحدد مع شركاء الصحة العامة المعلومات الخاطئة عن اللقاح والتي يتعين حذفها لما تنطوي عليه من أضرار.

About alzawraapaper

مدير الموقع