عيد الفطر المبارك .. عيد المسرات والافراح

احمد الجنديل

احمد الجنديل

نحن على أبواب العيد ، وعيوننا شاخصة إلى ابتسامة الأطفال ، وأحلام الصبايا ، وأمنيات الكبار ، ودعاء الأمهات ، والجميع ينظر إلى المستقبل بعيون الفرح والبهجة ، ويتمنى للعراق الخير والعافية ، ويتمسك بخيمته الكبيرة الحاضنة لكل الطوائف والأديان والقوميات .
انه العيد مفتاح الفرح القادم فلتفتح ابواب القلوب له ، وليخرج الاطفال مرددين له اناشيد الطفولة البريئة فالنفوس بحاجة الى موجة سرور بين عيد وآخر ، والقلوب تتطلع الى فيض المحبة لكي تورق الحياة وتزدهر الدنيا .
انه العيد يحمل الينا الهدايا والزغاريد والبشائر فلنستقبله بالأفراح والمسرات ، ولنجعله مفتاحا لحياة قائمة على العدل والانصاف والمساواة .
اغدقوا من اموالكم على الفقراء والمحتاجين والمساكين ليبارككم الرب ، امنحوا محبتكم واجعلوها الخيط الرابط بينكم لكي يمنح الله خيره عليكم ، تصدقوا ولو بكلمة طيبة في العيد ، فالصدقة تبعث على الامل وتشيع الحبور وتزرع المودة في القلوب وتغسل النفوس .
انه العيد بعد شهر مبارك فضيل قضيناه بالصوم والصلاة والدعاء يصلنا مزدانا بشذى الايمان ، وعبير التقوى ، وأريج الرضا ، وما علينا الا استقباله بحفاوة تليق به ، مهللين بقدومه ، ومستبشرين بطلعته ، وناثرين على طريقه باقات الزهور والرياحين .
يا ذا الذي كان قبل كل شيء ثمّ خلق كل شيء ثمّ يبقى ويفنى كل شيء ، امطر رحمتك علينا يا خير الراحمين ، وابعث البهجة في نفوسنا ، وانر قلوبنا بفيض المحبة والمغفرة والاحسان ، واجعل ايامنا اعيادا متواصلة على طريق الخير والتسامح ، وسدد خطانا لكي يشد بعضنا بعضا ، ونشحذ الهمة بالهمة ، ونعقد العزيمة بالعزيمة لبناء حياة سعيدة يتنعم بها الجميع .
يا الله يا رحمن يا رب الارباب واله الآلهة وملك الملوك ، نتوجه اليك بعد الانتهاء من شهر رمضان المبارك برعايتك ولطفك ، وأن تجعل الآباء يتنعمون بالعافية وهم يزرعون البسمة على شفاه صغارهم ، والأمهات يرفلن بالسعادة وهنّ يمنحن أطفالهنّ الحنان والدفء والطمأنينة ، والاطفال يتراكضون ويضحكون وينشدون وهم يعيشون أجواء العيد بفرح الطفولة ، والشيوخ وهم ينثرون بركاتهم علينا ، وأولي الامر وهم يقدمون كرمهم وعطاياهم لجموع الفقراء والمساكين .
لا نملك غير الدعاء ، ونحن نطرق أبواب العيد إلى فاطر السموات والأرض بأن يحمي العراق وأهله ، ويبعد عنهم كلّ مكروه ، ويعيد عليهم الأمن والسلام .
عيدكم مبارك ، وكل عام وأنتم بخير ، وكل سنة والعراق يرفل بالعزة والكرامة والنجاح .
إلى اللقاء .

About alzawraapaper

مدير الموقع