عمليات الأنبار لـ “الزوراء” : دمرنا خمس مفخخات وألحقنا خسائر كبيرة بالتنظيم المتهاوي

عمليات الأنبار لـ "الزوراء"  : دمرنا خمس مفخخات وألحقنا خسائر كبيرة بالتنظيم المتهاوي

الزوراء/ دريد سلمان:
أحبطتْ القوات الامنية خمس هجمات انتحارية لـ «داعش» دبرها التنظيم لإعاقة تقدم القطعات العسكرية وتغطية إنكساره في الانبار، وفيما لفتت خلية الإعلام الحربي الى عودة 30 عائلة مهجرة إلى ديارها في عامرية الفلوجة بعد تحريرها، أكدت مقتل المدعو «أبو سياف»، مسؤول «داعش» في منطقة البو دعيج في الانبار.وقال مصدر في قيادة عمليات الانبار في حديث لـ»الزوراء»، امس: إن قوة من قيادة عمليات الانبار وبإسناد من طيران التحالف الدولي تمكنت، أمس، من تدمير وقصف خمس عجلات مفخخة بهجوم لداعش حاول استهداف قوات الجيش في مناطق البوذياب والبوفراج شمال الرمادي.وأضاف المصدر: الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: إن قوات برية تمكنت من صد هجوم اخر لداعش بإسناد جوي من طيران التحالف، ما أسفر عن مقتل 40 عنصرا من التنظيم وإلحاق خسائر مادية كبيرة به.ومن جانبه قال قائد حشد ناحية البغدادي بمحافظة الانبار مال الله العبيدي: إن القوات الأمنية ومقاتلي العشائر تمكنوا، امس، من صد تعرض لتنظيم داعش على الحي السكني في ناحية البغدادي، ما أدى الى الحاق خسائر مادية وبشرية بعناصر التنظيم واجبارهم على الانسحاب».وأضاف العبيدي: أن تنظيم داعش قصف الحي السكني في البغدادي بقذائف هاون وصواريخ كاتيوشا، لم توقع أي خسائر مادية او بشرية.وبدورها أعلنت خلية الاعلام الحربي، أن قوات الفرقة الثامنة امنت عودة 30 عائلة مهجرة إلى ديارها ومزارعها في منطقة بستان اليتامى والبو رويحة في عامرية الفلوجة بعد تحريرها من سيطرة «داعش»، موضحة: أن قطعات قيادة عمليات الانبار وفق معلومات استخباراتية من قتل 8 ارهابيين من بينهم المدعو «أبو سياف»، ما يسمى بالمسؤول عن تنظيم داعش في منطقة البو دعيج في مقبرة المنطقة.ولفتت الخلية الى رصد مجموعة من عناصر داعش حيث تم معالجتهم من قبل القوات الامنية وقتل وجرح نحو 20 ارهابيا في منطقة الصبيحات، موضحة: أن طيران التحالف دمر وكرا وبداخله قناص في منطقة الجرايشي، كما دمر تجمعين لعصابات داعش بالقرب من «مقر قيادة عمليات الانبار سابقا». وبينت خلية الإعلام الحربي: أن قطعات الفوج الاول والثاني قيادة العمليات الخاصة الاولى في المحور الغربي، باشرت بعملية القصف التمهيدي على محاور التقدم وباسناد من طيران التحالف الذي عالج مفرزة هاونات معادية وعالج ايضا مفرزتين للعدو في منطقة 5 كيلو التي دمرت فيها ايضا برج يحتوي كامرات مراقبة، وعالجت الوحدة التكتيكية عجلة مفخخة، بالوقت الذي دمر فيه رعيل الدبابات جرافة لداعش خلال محاولة فتح الساتر الترابي. وتشهد مدينة الرمادي عمليات عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة عليها وطرد تنظيم داعش منها، ويشارك في تلك العمليات القطاعات العسكرية والحشد العشائري وطيران التحالف والعراقي.

About alzawraapaper

مدير الموقع