عمليات الأنبار تدعو مجلس المحافظة الى العودة للرمادي وتؤكد وضع خطة لإخلاء المدنيين من المحور الشرقي للمدينة

عمليات الأنبار تدعو مجلس المحافظة الى العودة للرمادي وتؤكد وضع خطة لإخلاء المدنيين من المحور الشرقي للمدينة

الزوراء/ دريد سلمان:
دعتْ قيادة عمليات الأنبار، امس الثلاثاء، مجلس محافظة الأنبار الى العودة لمدينة الرمادي وفتح مقر لمجلس المحافظة في المدينة، مؤكدة وضع خطة لإخلاء المدنيين من المحور الشرقي لمدينة الرمادي، فيما على مقبرة جماعية تضم رفات مدنيين ومنتسبين بالقوات الأمنية جرت تصفيتهم على يد “داعش” الارهابي وسط الرمادي. وقال قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي: تم وضع خطة لإعادة نشر ستة أفواج طوارئ من شرطة الانبار في مركز الرمادي، مبينا أن هناك خطة أخرى لفتح مراكز شرطة في الرمادي ومنطقة الخمسة كيلو وهو مركز الحرية غرب المدينة.وأضاف المحلاوي: أن عمليات رفع الألغام والعبوات الناسفة مستمرة في مدينة الرمادي لتطهيرها وتنظيفها من قبل الجهد الهندسي، داعيا مجلس الأنبار الى العودة للرمادي وفتح مقرا له في المدينة.وتابع المحلاوي: تم تكليفنا بقيادة تحرير المحور الشرقي لمدينة الرمادي من تنظيم داعش، وهي مناطق السجارية وجويبة وحصيبة، مؤكدا أن التحالف الدولي سوف يقوم بتأمين الغطاء الجوي للقوات الأمنية في عمليات تحرير المحور الشرقي للرمادي، لافتا الى أن من الأسر والمدنيين يتواجدون في منطقتي السجارية وجويبة والاستعدادات جاهزة لإخلائهم.وفي شأن ذي صلة أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار، بأن شرطة المحافظة عثرت على مقبرة جماعية وسط الرمادي، مشيراً إلى أن المقبرة تضم رفات مدنيين ومنتسبين بالقوات الأمنية.وقال المصدر في حديث لـ”الزوراء”: إن قوة من شرطة الأنبار تمكنت خلال عمليات تطهير منطقة الجمعية وسط الرمادي من العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 40 مدنياً وعسكرياً، مبيناً أن تنظيم داعش هو من أعدمهم عندما سيطر على الرمادي قبل تحريرها.وأضاف المصدر: أن الرفات تعود لمدنيين ومنتسبين بالقوات الأمنية، وبدت عليها اثار اطلاقات نارية في أجزاء متفرقة من الجسم، فضلا عن وجود جثث مقطوعة الرأس.ومن جانبه قال عضو مجلس محافظة الانبار شلال ناجي لـ”الزوراء”: إن القوات المشتركة تمكنت من تحرير منطقتي السجارية وجويبة في محافظة الانبار من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، عازياً سبب تأجيل تحرير هذه المناطق الى عدم اكتمال تطهير المنطقتين من العبوات الناسفة المزروعة في المنازل. وأضاف شلال: أن هذه المناطق خالية الان من عناصر تنظيم داعش الارهابي بسب الطوق الامني المضروب حولها، موضحا أن تحرير المنطقتين جرى بشكل سريع.

About alzawraapaper

مدير الموقع