على هامش لقائهم وفد نقابة الصحفيين العراقيين … رئيس اللجنة الإعلامية لـ” إعمار العراق”: نجاح المؤتمر سيفتح للعراق نافذة على العالم أجمع … رئيس الهلال الأحمر الكويتي: بفضل توجيهات سمو الأمير لا ندخر جهدا لمساعدة الأشقاء في العراق

الكويت / نينا / الزوراء:
أشاد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي، بمواقف دولة الكويت الداعمة للعراق، مؤكدا أنها كانت وستبقى محط فخر واعتزاز العراقيين، واحتضانها لمؤتمر اعادة اعمار العراق ما هو الا جزء من مواقفها الايجابية التي عودتنا عليها، فيما لفت مستشار أمير الكويت محمد أبو الحسن أن 2300 شركة من مختلف دول العالم ستشارك في المؤتمر المقرر افتتاحه رسميا الاثنين المقبل، مؤكدا اكتمال الاستعدادات اللازمة له. وقال اللامي خلال حضوره اجتماعا موسعا لابناء الكويت: ان المواطن في العراق والكويت بات مطمئنا تماما على مستقبل العلاقة القائمة بين البلدين الشقيقين كونهما يعملان معا بروحية اخوية ملؤها الثقة بالمستقبل وتجاوز سلبيات الماضي، مشيدا بدور الاعلام في البلدين الشقيقين واسهامه الفاعل في توطيد هذه العلاقة بما يعزز خطوات الثقة والقدرة على التفاعل الايجابي لرسم الصورة المشرقة لتوجهات البلدين ودورهما المؤثر في تعزيز استقرار المنطقة وابعادها عن شبح التوترات.وأعرب اللامي عن اعتزازه والعراقيين جميعا بمواقف الكويت الايجابية تجاه العراق وبلدان المنطقة، مؤكدا ان القيادة الكويتية وفي المقدمة منها امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تحظى بما تستحقه من مكانة متميزة نتيجة هذه المواقف واسهاماتها الفاعلة في تخفيف حدة الخلافات بين بلدان المنطقة .من جهته قال مدير جمعية الصحفيين الكويتيين عدنان الراشد خلال الاجتماع: إن العراق بلد الحضارات والامجاد والتاريخ التليد كان على الدوام رمزا للتضحية والعطاء ومفخرة للعرب جميعا ولن يكون الدم العراقي الذي سال دفاعا عن الوطن الا الطريق لبناء نهضة الامة من جديد.بدوره أكد مستشار أمير الكويت رئيس اللجنة الاعلامية العليا لمؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق محمد ابوالحسن ان نجاح المؤتمر سيفتح للعراق نافذة على العالم اجمع معربا عن تفاؤله بتحقيق فعاليات المؤتمر اهدافها المنشودة.وقال مستشار أمير الكويت محمد أبو الحسن: أن 2300 شركة من مختلف دول العالم ستشارك في المؤتمر المقرر افتتاحه رسميا الاثنين المقبل، مؤكدا اكتمال الاستعدادات اللازمة له خلال لقائه، أمس، نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي، مشيرا الى ان هناك اكثر من 70 دولة اعلنت استعدادها للمشاركة بهذا المحفل الانساني وان الكويت اضطرت لتمديد قبول المشاركات لاربعة ايام اضافية نتيجة الزخم الكبير والرغبة الاكيدة من الشركات ورجال الاعمال للمشاركة بالمؤتمر .ولفت الى أن هذا الكم الكبير من المشاركة الدولية يعكس تماما اهتمام المجتمع الدولي بالشأن العراقي واصراره على ضرورة اعادة اعمار ما دمره الارهاب ليعود العراق معافى ويأخذ دوره الطبيعي في حركة النهوض الحضاري، موضحا ان التحضيرات لعقد المؤتمر قد استكملت جوانبها المختلفة والتحضيرات المتعلقة باستقبال واقامة الوفود مشيرا الى ان الوفد الصحفي العراقي سيكون من اكبر الوفود الصحفية المشاركة بتغطية تفاصيل المؤتمر لما تحظى به الصحافة العراقية من اهتمام بين اشقائهم في الكويت.وتابع ابو الحسن: أن مشاركة ووجود عدد كبير وغير مسبوق من المنظمات والمؤسسات الدولية والشركات العالمية الكبرى يعد من الامور التي تعزز تفاؤلنا بنجاح فعاليات المؤتمر، مؤكدا اهتمام أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وحرصه على تعزيز التعاون مع العراق لإيمانه بأهمية ومكانة العراق بين دول المنطقة.‏وأشار الى أن مشاركة الجهات الدولية المختلفة كالأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الأوربي في المؤتمر له دلالات سياسية اقتصادية مهمة مشيرا إلى أن مشاركة تلك الجهات يعطي المزيد من الثقة للشركات العالمية.
‏ولفت الى اهتمام اللجنة الإعلامية العليا للمؤتمر وحرصها على مشاركة أكبر عدد ممكن من الاعلاميين العراقيين لإيمانها بأهمية التعاون الإعلامي ‏مبينا أن “هذا المؤتمر له أهمية خاصة عند المهتمين بالشأن العراقي”.
‏وبين أن وجود العدد الكبير من المشاركات المختلفة من المؤسسات الإعلامية العراقية كافة يدل على ايمانهم بوجود أمل لاستقرار العراق وانطلاقه نحو آفاق جديدة لافتا الى حرص ‏اللجنة الإعلامية العليا على التسهيل للوفد العراقي لعمل اللقاءات لأكبر عدد ممكن من المسؤولين الكويتيين ‏ليسلط الضوء على المؤتمر بأفضل صورة.
‏ودعا أبو الحسن إلى بذل المزيد من الجهود والتعاون الإعلامي بين البلدين وتركيز الإعلام على القواسم المشتركة والإيجابيات ليتطلع الجميع الى المستقبل.
كما اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ان الكويت كانت على الدوام السباقة في دعم العراق في كل الميادين والانشطة، مبينا ان احتضانها لمؤتمر اعادة اعمار العراق ما هو الا جزء من هذه المواقف الايجابية التي عودتنا الكويت عليها.
واشار الى ان مواقف أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الداعمة للعراق كانت وستبقى محط فخر واعتزاز العراقيين جميعا وان حضوره مؤتمر القمة العربية الذي عقد في بغداد ما زالت عالقة في اذهان العراقيين وهم لن ينسوا هذه المواقف وهذا الدعم وهو ليس بجديد على الكويت وقيادتها الرشيدة.
واشاد مؤيد اللامي بمسؤولي قطاع الاعلام في دولة الكويت بدعوتهم لعدد من الصحفيين العراقيين لتغطية مؤتمر اعادة اعمار العراق والدعوات الاخرى التي وجهت لمئات الصحفيين من انحاء العالم لتغطية هذا الحدث والجهود الكبيرة التي بذلتها الكويت في دعوتها لاكثر من 70 دولة ومئات الشركات العالمية للمساهمة بهذا الجانب الانساني في اعمار ما دمره تنظيم داعش من مدن وقرى في بلدنا العزيز.
الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي يتطلع لتعاون أكبر مع العراق
الى ذلك أكد المدير العام للصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي رئيس مجلس الادارة عبد اللطيف الحمد دعم الصندوق لمؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، معربا عن تطلع الصندوق الى وجود تعاون اكبر مع العراق.
وقال الحمد على هامش لقائه بوفد نقابة الصحفيين العراقيين الذي يزور البلاد حاليا امس الثلاثاء ان ‏الصندوق اسهم بتمويل ما يقارب 600 مشروع في مختلف الدول العربية بقيمة تصل إلى 7 مليار دينار (نحو 23 مليار دولار أمريكي) حتى الان، ‏موضحا أن طريقة عمل الصندوق تتم بتدوير الأموال التي تأتي له اذ ان الصندوق يعد بمثابة شركة برأسمال مدفوع غير متكرر.
وأوضح أن تعليق عضوية العراق في الصندوق حصلت لعدم سداده للالتزامات المطلوبة منه منذ عام 1993 حتى الان، مبينا ان “الصندوق حاليا لا يمكن أن يعمل في العراق حتى يتم استيفاء تلك الالتزامات”.
‏وأشار إلى وجود تفاهم مع الجانب العراقي في الفترة الاخيرة بشأن تلك الالتزامات ‏ليتمكن الصندوق بعد ذلك من ممارسة نشاطاته في العراق ‏بتمويل القطاعات الأساسية في البنية التحتية والطرق والري والإسكان.
‏وشدد على ‏ضرورة تدوير موارد الصندوق المالية والمحافظة عليها لاسيما ان تلك الموارد المالية محدودة، ‏موضحا: أن قيمة الالتزامات المالية المطلوبة من العراق تبلغ حوالي 200 مليون دولار أمريكي.
‏وذكر ‏الحمد ان هناك تفاهما مع الحكومة العراقية لتسوية تلك الالتزامات منها جدولة تلك الديون لرفع الحظر عن عضوية العراق في الصندوق ‏مشيرا إلى تمكن الطرفين من قطع شوط كبير في تلك التفاهمات ‏ليتمكن الصندوق من استئناف نشاطه في العراق.
يذكر ان (الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي) يتخذ من دولة الكويت مقرا له وهو مؤسسة مالية إقليمية عربية تعمل على تمويل المشروعات الإنمائية الاقتصادية والاجتماعية بواسطة المشروعات الاستثمارية العامة والخاصة وتقديم المعونات والخبرات الفنية.
رئيس الهلال الأحمر الكويتي: لا ندخر جهدا لمساعدة الاشقاء في العراق
اكد رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير ان الجمعية لا تدخر جهدا لمساعدة الاشقاء في العراق بفضل توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الدائمة لتلبية اي نداء انساني.
وقال الساير خلال لقائه بوفد نقابة الصحفيين العراقيين الذي يزور البلاد حاليا ان مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق بادرة انسانية “مهمة جدا”.
واضاف ان الجمعية ساهمت عبر مساعداتها المستمرة للعراق ببناء العديد من المدارس والمراكز الطبية وتوصيل المواد الغذائية والمعدات الطبية اللازمة مشيرا الى وجود العديد من الجمعيات الخيرية والاغاثية الكويتية التي لها اسهامات بارزة أيضا في اغاثة العراق.
واوضح الساير ان اجمالي قيمة المساعدات الاغاثية المقدمة من قبل الجمعية الى العراق منذ عام 1993 حتى العام الحالي بلغت 24 مليون دولار امريكي تقريبا مشيرا الى ان سمو امير البلاد امر بتقديم نحو 200 مليون دولار امريكي للعراق في عام 2015 قبل شهر رمضان اذ ساهم هذا المبلغ ببناء عدد من المستشفيات والعيادات الطبية والمتنقلة والمدارس ومواد طبية وادوية لتغطية مناطق عدة كبغداد ونينوى والانبار والموصل.
ولفت الى ان تأمين وصول المساعدات الاغاثية للعراق يتم عبر التنسيق بين سفارة الكويت لدى العراق ووزارة الداخلية والدفاع العراقية اضافة الى وجود تنسيق ايضا مع الهلال الاحمر العراقي والجمعية الطبية العراقية معربا عن امله بتفعيل اي تعاون اشمل مع الجهات الامنية في العراق لضمان وصول المساعدات الاغاثية بالشكل المطلوب.
واطلع الساير الوفد بزيارة ميدانية في مبنى الجمعية على غرف العمليات الاغاثية الخاصة بمتابعة الكوارث الطبيعية والتعرف على نشاطات الجمعية الاغاثية ونطاق توزيعها في العراق والدول الاخرى.
ويلتقي وفد نقابة الصحفيين العراقين الذي يزور البلاد حاليا عددا من المسؤولين الحكوميين وبعض المؤسسات المالية والاغاثية لبحث موضوع مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق.
ومن المقرر أن ينعقد مؤتمر إعادة إعمار العراق في الفترة من 12 الى 14 فبراير الحالي بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية وسيكون برئاسة خمس جهات هي الاتحاد الاوربي والعراق والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي.

About alzawraapaper

مدير الموقع