عضو بالأمن النيابية يعلن الحصول على “وسام شرف” .. مقرر البرلمان لـ “ألزوراء”: مذكرات قبض الإقليم بحق النواب مجرد زوبعة هستيرية

عضو بالأمن النيابية يعلن الحصول على “وسام شرف”

عضو بالأمن النيابية يعلن الحصول على “وسام شرف”

الزوراء/ ليث جواد:
اعتبر عضو لجنة الأمن النيابية اسكندر وتوت مذكرة القبض التي صدرت بحقه من اربيل بأنها “وسام شرف”، كونه وقف ضد مشروع تقسيم البلاد، وفيما عدها مقرر البرلمان نيازي اوغلو بأنها “زوبعة هسترية” أصيب بها الاقليم مؤخرا، وصفها الخبير القانوني طارق حرب بأنها شكلية اكثر من كونها واقعية ولايمكن تطبيقها لأن النائب يتمتع بحصانة.وقال وتوت في حديث لـ”الزوراء”: إن مذكرة القبض الذي اصدرها اقليم كردستان بحقي وبحق نواب اخرين ماهي الا وسام شرف لنا ولعوائلنا ولمحافظاتنا كوننا تصدينا لمشروع مسعود البارزاني لتقسيم العراق، مؤكدا عدم الاكتراث بهذه الدعوى كونها غير قانونية، وتتعارض مع نص المادة 63 أ /ثانيا من الدستور والتي تعطي الحق للنائب للتعبير عن افكاره دون متابعة قضائية اثناء وجوده في الدورة البرلمانية.وتساءل وتوت: اين كان القاضي في اربيل عندما اعتدت قوات البيشمركة على الضباط العراقيين واين كان عندما سرقت جماعة مسعود النفط من كركوك واين كان عندما هجروا 32 قرية عربية من سهل نينوى وغيرها من الامور التي لم يحرك لها القضاء ساكنا . أما مقرر البرلمان النائب نياز اوغلو قال في حديث لـ”الزوراء”: لا يحق لمحاكم الاقليم اصدار مذكرات قبض بحق ممثلي الشعب العراقي كونهم يتمعون بحصانة، مبينا أن المبررت او الوثائق التي دفعت القضاء في الاقليم لاصدار مذكرة القبض ما تزال مجهولة، وجاءت كرد فعل من الاقليم بعدما اصدر القضاء العراقي مذكرة قبض بحق كوسرت رسول.وتابع أوغلو: أن الموضوع اصبح اشبه بمنازلة استعراضية وزوبعة قضائية اسوة بالبزوابع والهسترية التي اصيب بها الاقليم مؤخرا .
من جانبه قال الخبير القانوني طارق حرب في حديث لـ”الزوراء”: إن مذكرات القبض التي صدرت من محكمة اربيل بحق النواب في البرلمان الاتحادية جاءت كرد فعل بعدما اصدار القضاء العراقي مذكرات قبض بحق كوسرت رسول وبابكر زيباري وعدد من الشخصيات في الاقليم، مبينا أنها صدرت وفق المادة 226 من قانون العقوبات والتي تنص على اهانة الهيئات الحكومية وهم استخدموا نفس المادة ازاء النواب لحديثهم عن الاقليم او البيشمركة والتي اعتبروها اهانة.
واوضح حرب: أن الاقليم على ما يبدو تعامل بالمثل مع بغداد لذا صدرت تلك المذكرات، مؤكدا أنها مجرد اجراء شكلي اكثر من كونها واقعية لان النواب يتمعون بحصانة، فضلا عن كونها دعاوى كيدية اكثر من كونها حقيقة وجاءت كرد فعل على اجراءات متخذة اصواليا وقانونية من قبل بغداد.

About alzawraapaper

مدير الموقع