ظهر اسمه في تحقيق روبرت مولر في روسيا … بيكر يمتلك صحف التابلويد في أميركا وتجمعه علاقة قوية بترامب

ظهر اسمه في تحقيق روبرت مولر في روسيا ... بيكر يمتلك صحف التابلويد في أميركا وتجمعه علاقة قوية بترامب

ظهر اسمه في تحقيق روبرت مولر في روسيا … بيكر يمتلك صحف التابلويد في أميركا وتجمعه علاقة قوية بترامب

واشنطن/متابعة الزوراء:
إنه ديفيد بيكر، صاحب National Enquirer، الذي ظهر اسمه في تحقيق روبرت مولر في روسيا، وله علاقة قوية مع الرئيس الأميركي لعقود بات وصول ديفيد بيكر لمجتمع الولايات المتحدة حتميًا، فهو يمتلك كل صحف التابلويد “الصفراء” والشائعات في الولايات المتحدة، بما في ذلك الصحيفة الرائدة National Enquirer، لكن قبل ظهوره كجزء من تحقيق فيدرالي مع محامي ترامب السابق مايكل كوهين، لم يكن هناك الكثير من المعلومات المعروفة عن بيكر، الرئيس التنفيذي لشركة American Media ،Inc” AMI” وأقرب المقربين من دونالد ترامب. تولى المنصب قبل شهرين عندما أفيد بأنه قد تم استدعاؤه إلى تحقيق المحامي الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي خلال انتخابات العام 2016، ويظهر قطب الإعلام في الشريط الذي نشره مؤخرًا محامي كوهين لدى CNN والذي يبدو أن محامي ترامب السابق يناقش فيه أفضل طريقة لسداد كارين مكدوغال، وهي عارضة أزياء سابقة لمجلة Playboy كانت لها علاقة غرامية مع ترامب، هذا، بالإضافة إلى استدعائه الأخير في التحقيق الجنائي مع كوهين، دفعه إلى دائرة الضوء الوطنية، كما يخضع “بيكر” و “ National Enquirer” للتحقيق فيما يتعلق بقصة ماكدوغال بتهمة التشهير بها وفضح قصتها ومن ثم دفن قصتها، يبحث المحققون في ما إذا كان هذا سيشكل مساهمة غير قانونية في حملة ترامب.
يقول محرر صحيفة Enquirer، ديلان هوارد، إن نهج صحف التابلويد لتغطية ترامب هي لإغراض تجارية بحتة، وأن أي قصص تم فبركتها كانت لأسباب بريئة، وقال هوارد في بيان صدر في أبريل / نيسان: “إذا كانت American Media, Inc مفيدة للرئيس أثناء الحملة، فإن ذلك يرجع إلى أن جمهور National Enquire كان أحد أكثر المؤيدين لترشيحه”، “قمنا بتغطيته لأسباب تجارية”. لم تعد صحيفة Enquirer تمتلك السلطة، أو لديها القدرة على الوصول، التي كانت تمتلكها خلال ذروتها، عندما كانت تبيع 6 ملايين نسخة أسبوعيًا، وهي تبيع الآن أقل من 400000.كانت الصحف التابلويد الصفراء مركزية في بناء الأسطورة ترامب منذ ظهوره في المشهد العقاري في نيويورك، لكن أيًا منها لم يكن أكثر فائدة لطموحاته السياسية من Enquirer، الذي عمل تحت قيادة بيكر لجعل هجمات ترامب السياسية وقصصه قابلة للتصديق بشكل عقلاني أكثر، ولقد كانت طموحات بيكر لإمبراطورية التابلويد واضحة منذ توليه شركة AMI قبل 20 عامًا، من بين خطواته الأولى، كان الرئيس الجديد يتخلى عن مجموعة من المنشورات المرموقة للتركيز على تنامي أموال الإعلانات وعمليات الاستحواذ على وسائل الإعلام.
ونجح بيكر، الذي يملك، بالإضافة إلى Enquirer، Globe و OK! و Star و Radar Online، وكل ذلك تحت مظلة AMI، في تحقيق نجاح ملحوظ في توسيع الإمبراطورية، وفي عام 2003، قام بيكر بشراء Wieder Publications، مقابل 350 مليون دولار، وفي عام 2017، قام بتوسيع محفظة أخبار AMI الشهيرة مع شراء Us Weekly، وهي جوهرة شهيرة بالقيل والقال، ثم في شهر يونيو/حزيران ، تحول بيكر من كونه أكبر ناشر للتابلويد في البلاد للسيطرة على كل ما يقرب من رفوف الصحف مع الحصول على 13 مجلة جديدة من مجموعة Bauer Media، بما في ذلك In Touch و Life & Style والعديد من مجلات المراهقين.

About alzawraapaper

مدير الموقع