صِراعٌ على الحدود

امين يونس كاتب عراقي

امين يونس كاتب عراقي

امين يونس

أبان تشكيل أول حكومة عراقية ، بعد التغيير الحاصل في 9/4/2003 ، بذلتْ الحكومة التركية جهوداً كبيرة في سبيل إقناع العراق ، لفتح منفذٍ حدودي ثانٍ بين البلدَين ، في منطقة فيشخابور ، بحيث يتم تبادل البضائع من وإلى تركيا ، عبر تلعفر ثم الموصل من دون المرور بالخط الدولي القديم المار عبر زاخو ودهوك . أما لماذا تحمستْ تركيا لهذا الأمر ، فالسبب بسيط : للضغط الإقتصادي والسياسي على أقليم كردستان ، المُسيطر على منفذ إبراهيم الخليل الحيوي بالنسبة لتركيا ولا سيما لنقل النفط الخام من الموصل وتصدير المنتجات النفطية من تركيا عبر المنفذ ، وما يشكله من مصدرٍ إقتصادي بالغ الأهمية للسلطة في أقليم كردستان . كانتْ تركيا تريد وتخطط منذ ذلك الوقت المُبكِر ، لإيجاد بديلٍ عن منفذ إبراهيم الخليل ، لتخنق الأقليم وتفرض عليه ما شاءتْ من شروط مجحفة .
لكن وزارة النقل العراقية رفضتْ المقترح التركي، لأن البيشمركة كانتْ تبسط نفوذها على الجانب الشرقي من دجلة عند فيشخابور وحتى الحدود التركية ، ولم تكن الحكومة العراقية الحديثة والتي تحت سلطة الإحتلال الأمريكي ، قادرة على فرض سيطرتها على المنطقة أو عقد مثل هذه الإتفاقية مع تركيا في ذلك الوقت .
واليوم تجددَ الحديث عن الموضوع ، بعد إجراء إستفتاء إنفصال كردستان عن العراق .. وتبدلتْ الظروف بصورةٍ كبيرة … حيث ان العلاقات تحسنتْ مؤخراً بين بغداد وأنقرة ، وحكومة بغداد ، متحمسة وحتى أكثر من أنقرة ، لتهميش معبر إبراهيم الخليل ، وإنشاء منفذٍ جديد لا يمر من زاخو ودهوك .
ولكن هنالك مشكلة تواجه هذا المُخَطَط : حيث ان البيشمركة لا يسيطرون فقط اليوم ، على الجانب الشرقي من دجلة ، بل على الجانب الغربي أيضاً في سحيلة وأنحاء ربيعة أيضاً .
إذن هنالك حلٌ واحد لتنفيذ المشروع وهو : « إزاحة البيشمركة من طَرَفَي دجلة « عند فيشخابور وسحيلة وربيعة … الخ .
ولكن كيف سيتم ذلك ؟ هل بتقدُم القوات التركية المُرابطة على الحدود ، نحو ديربون وفيشخابور بالتزامُن مع هجوم قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي نحو ربيعة وسحيلة والزمار ؟
لكن هل ذلك مُمكِن بدون أخذ الضوء الأخضر من أمريكا بل وحتى روسيا ؟
ان تشابُك وضع أقليم كردستان والوضع العراقي والوضع في سوريا ، يجعل الأمور غاية في التعقيد ، والأطراف الفاعلة تدرك ذلك وتعرف بأنها لا تستطيع ان تخطو خطوة جادّة ، من دون التفاهُم وتوزيع الأدوار وتقاسم النفوذ والمصالح .. كُلٌ حسب حجمه وقوته ودرجة ومدى تحمله للضغوطات
على أية حال … تنفيذ مشروع معبرٍ حدودي جديد بين تركيا والموصل عبر تلعفر ، في غاية الصعوبة اليوم .. لكن ينبغي ان لا ننسى ، بأننا في منطقةٍ تتحمل الكثير من « المفاجآت» كل يوم … فمَنْ كان يُصّدِق ان تقترب كل من طهران وبغداد مع أنقرة ؟ ومَنْ كان يجرؤ على التفكير بإمكانية ان تتقدم الدبابات التركية نحو إدلب تحت حماية الطيران الحربي الروسي ؟ وحتى إصرار أمريكا على الإستمرار في دعم قوات سوريا الديمقراطية والكانتونات الكردستانية ، لم يكُن متوقعاً .
لنُحسِن الظن بسلطة الأقليم ولنفترض ، بأنها حَسَبتْ الأمور بِدِقة وضمَنَتْ حماية الدول الكبرى في حالة حدوث صدامات جدية مع قواتٍ تركية او عراقية او إيرانية … وإلا فأننا لن نفقد لحيتنا فقط ، بل نضع الشوارب فوقها ! .

About alzawraapaper

مدير الموقع