صباح الخير .. وزارتي الكهرباء والنفط

صباح الخير

صباح الخير

منذ عدة أيام، يشهد بلدنا العزيز انخفاضاً حادا بدرجات الحرارة، وانقطاعا وضعفا في التيار الكهربائي، الامر الذي جعل المواطنين يفكرون بشراء النفط الابيض، سواء على البطاقة الوقودية، التي خصصتها وزارة النفط، أم بشكل تجاري، من خلال الباعة المتجولين.
الكهرباء في العاصمة بغداد، وبعض المحافظات، لا تكفي، والناس يشكون من ضعفها وقلتها، وان سخان الماء “الكيزر” في منازلهم في أغلب الاحيان لا يسخن الماء، الامر الذي جعل الناس يعودون الى “غلي الماء” على الطباخ، وطبعا هذا امر صعب للغاية، ونحن في زمن الحداثة والتطور.
والناس لا حول لهم ولا قوة، ما دام الأمر خارج أيديهم، وبعض أصحاب المولدات يتلاعبون بأوقات التشغيل، وسعر الامبير وصل الى اكثر من عشرين الف دينار للخط الذهبي.
أما مناشدتنا الى وزارة النفط فهي زيادة تجهيز المواطنين بالبطاقة الوقودية وجعلها 100 لتر بدلا من 50 لترا، لكي تكفي. أما إذا فتحت قنوات في محطات الوقود لبيع النفط بسعر تجاري فيكون اغلى بقليل من سعر الدولة الرسمي، وهذا يقضي على الازمة، ويساعد الناس على تمشية امورهم في فصل الشتاء.
يا وزارتي الكهرباء والنفط.. صباح الخير عليكم.. ولا تنسوا ان درجات الحرارة في انخفاض، وأغلب البيوت فيها اناس كبار في العمر او مرضى، ولديهم اطفال.. لذا كثفوا من جهودكم، واجعلوا خدمة الناس نصب أعينكم.

About alzawraapaper

مدير الموقع