صالح ينفي اعتذار البنك الدولي عن مساعدة العراق

بغداد/ الزوراء:
نفى مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية، مظهر محمد صالح، امس الثلاثاء، اعتذار البنك الدولي عن مساعدة العراق. وقال صالح في تصريح لوكالة الأنباء العراقية(واع)، تابعته «الزوراء»، إن «البنك الدولي لديه مشاريع تمويل مستمرة في العراق وهناك تواصل مستمر مع هذه المؤسسة الدولية المهمة لبناء علاقات مستقبلية إيجابية».
وكانت وسائل إعلام قد نقلت خبراً عن مسؤول رفيع بأن البنك الدولي أبلغ العراق عدم استعداده لمناقشة أي قرض جديد لبغداد بالوضع الراهن للبلاد.
وقال صالح إن «خيار الاقتراض الخارجي، كأحد وسائل الحكومة للتخفيف من الأزمة المالية غير مطروح بسبب تأكيدات وردت من البنك الدولي بعدم استعداده لمناقشة أي قرض جديد لبغداد في الوضع الراهن للبلاد». مشيراً إلى أن «القرارات الأخيرة للحكومة كانت غير موفقة وأسهمت في زيادة العجز المالي».
وكان نواب في البرلمان العراقي أكدوا ان هناك اتفاقا مبدئيا على اضافة بند للموازنة يمنع الحكومة من الاقتراض الخارجي، فيما اشار احد النواب الى ان البنك الدولي ابدى عدم الرغبة بمناقشة منح أي قرض جديد لبغداد بالوضع الراهن للبلاد.
وقال احد النواب ان «خيار الاقتراض الخارجي، كإحدى وسائل الحكومة للتخفيف من الأزمة المالية غير مطروح بسبب تأكيدات وردت من البنك الدولي بعدم استعداده لمناقشة أي قرض جديد لبغداد في الوضع الراهن للبلاد».
في المقابل، أكد نائبان عن اللجنتين المالية والاقتصادية أن «اتفاقا مبدئيا على إضافة بند لموازنة العام الحالي والعام المقبل يمنع الاقتراض ضمن مشروع الموازنة بحال التصويت عليها في البرلمان».
وحسب أحد النائبين، فإن «الحكومة سيكون عليها تقليل الإنفاق في ملفات وقطاعات وزوايا مختلفة لأن الدين العام جراء القروض سيلاحق جيلين عراقيين مقبلين بما فيها من فوائد وتبعات».

About alzawraapaper

مدير الموقع