صالح وعبد المهدي يلتقيان وزيري خارجية الأردن ومصر … انطلاق الاجتماع الثلاثي في بغداد لمناقشة عدد من الملفات المهمة أبرزها مكافحة الارهاب

بغداد/ الزوراء:
انطلق امس الاحد الاجتماع العربي الثلاثي في بغداد بين وزراء خارجية العراق والاردن ومصر لمناقشة عدد من القضايا والملفات السياسية والاقتصادية، في مقدمتها ملف مكافحة الإرهاب، ودعم العراق في مرحلة ما بعد «داعش».وتناول اللقاء الثلاثي عددا من الملفات على رأسها ملف مكافحة الإرهاب وما بعد القضاء على تنظيم «داعش»، ومساندة العراق في ملفي إعادة الإعمار في المناطق المحررة واللاجئين.ويشكل الملف الاقتصادي أحد الأهداف الرئيسية في العراق الذي يسعى إلى تنويع الشراكات، والدوائر الاقتصادية المتعددة التي تتيح الانفتاح على الآخر، وكذلك تثبيت الأمن والاستقرار في المنطقة ككل، وترسيخ التعاون والعمل العربي المشترك.وقال وزير الخارجية محمد علي الحكيم في مؤتمر صحفي مشترك لوزراء خارجية العراق والأردن ومصر في بغداد تابعته «الزوراء»: أن الاجتماع خرج بتوافقات ايجابية.من جهته، ذكر وزير الخارجية الاردني ايمن الصفدي خلال المؤتمر: نحن في منطقة الخليج العربي متفقون على خفض التصعيد، والالتزام بالحوار السياسي الذي يضمن احترام الآخر وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلد.وأضاف: امننا العربي واحد متماسك، واي تهديد لهذا الامن هو تهديد لنا جميعا، لافتا الى أن المنطقة كلها متماسكة، واي ازمة بالمنطقة ندفع ثمنها جميعا وبالتالي كلنا نريد ان نعمل لانهاء الازمة والتوتر.وتابع: أن لقاءنا كان مثمرا وايجابيا والحوار كان صريحا، ونريد ان نعمل بشكل مكثف ونسير بخطوات عملية ليس فقط لخدمة مصالحنا كدول شقيقة ثلاث، لكن ايضا لتحقيق الأمن والاستقرار على الاسس التي نتفق عليها جميعا.
من جانبه، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري: إن بلاده ستواصل العمل مع العراق والاردن من اجل تطبيق ما تم التوافق عليه في اجتماع شرم الشيخ بين رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الاردني عبدالله الثاني، وان اجتماع بغداد تكملة للتعاون المشترك.
في غضون ذلك، استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح وزيري خارجية مصر سامح شكري، والأردن أيمن الصفدي، في قصر السلام في بغداد، فيما شدد على أهمية استمرار التنسيق والتشاور بين الأشقاء في المجالات كافة لاسيما ما يتعلق بتطورات ومستجدات الأوضاع في المنطقة.
وقال صالح خلال اللقاء بحسب بيان لمكتبه تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان العراق يعطي أولوية لعلاقاته مع أشقائه وفقاً لسياسة الانفتاح على محيطه العربي وعمقه الإسلامي التي نحرص على ترسيخها من خلال تبادل الأفكار والرؤى بشأن القضايا والأحداث الراهنة، مشيراً إلى أهمية تطوير أسس العمل العربي المشترك لتحقيق الرفاهية والازدهار الاقتصادي لشعوبنا.
وأشاد بعقد الاجتماع الثلاثي بين وزراء خارجية العراق ومصر والأردن ببغداد الذي يجسد الرغبة والسعي بأن يكون بلدنا ساحة لتلاقي الأشقاء والأصدقاء، وتبادل المصالح المشتركة بما يُسهم في تحقيق أمن واستقرار المنطقة، مشدداً على أهمية متابعة تنفيذ مخرجات قمة قادة الدول الثلاث، التي عُقدت في شهر آذار الماضي بالقاهرة.
بدورهما، جدد الوزيران بحسب البيان، رغبة بلديهما بتطوير آليات التعاون والتكامل في مختلف المجالات، ووقوفهما إلى جانب الشعب العراقي في تحقيق آماله في العيش بسلام وأمان وتطور دائم.
وجرى، خلال اللقاء الذي حضره وزير الخارجية محمد علي الحكيم، مناقشة سبل تعزيز العلاقات العربيّة ومساعي التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها المنطقة، ودعم العراق في إعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.
الى ذلك التقى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وزيري الخارجية المصري والاردني في بغداد.
وذكر مكتب رئيس الوزراء في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان عبد المهدي استقبل وزيري خارجية الاردن ومصر في مكتبه ، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات المشتركة واهم القضايا المهمة لاسيما في مجال مكافحة الارهاب.
ووصل وزيرا الخارجية الأردني أيمن الصفدي والمصري سامح شكري إلى بغداد في وقت سابق من الأحد للقاء نظيرهما العراقي محمد علي الحكيم، والمشاركة في اللقاء الثلاثي على مستوى وزراء الخارجية والذي يعقد في العاصمة العراقية.

About alzawraapaper

مدير الموقع