شلتاغ الكركوكلي مؤسس المقام العراقي

ولد قارئ المقام رحمة الله شلتاغ عام 1793م ، واسمه الكامل هو (رحمة الله بن سلطان أغا بن خليل) والملقب بـ(شلتاغ) أو(شلتاغ الكركوكلي) في محافظة كركوك ، ومسقط رأسه في قضاء كفري ، وهو من الأكراد العراقيين ، حيث انتقل للسكن في بغداد مع والده سلطان أغا وعمه نعمان أغا الذي عين قائممقاماً للكاظمية وابن عمه سعيد باشا أمير الحاج الذي عين قائم مقاماً لبعقوبة. وكان رحمة الله (شلتاغ) يسكن في محلة قمر الدين في دار الحاج خلف الكاهجي ، ووصفه الحاج عبد الرحمن الجصاني المعمّر(ولد في بغداد عام 1851م) بأنه كان مربوع القامة أبيض اللون مشرباً بحمرة وكانت فيه سمنة.
تتلمذ قارئ المقام رحمة الله (شلتاغ) على يد أبرز أساتذة الغناء ببغداد وأخذ عنهم أصول غناء المقام العراقي وهم كل من ؛ الملا عبد الرحمـن ولـي (كـفـري 1742م – كـفـري 1830م) ، والمــلا حـسن البابوجـجي (بغداد 1774م – بغداد 1839م) ، وما شاء الله المندلاوي (مندلي 1778م – بغـداد 1851م) والذين شكلوا المدرسة الأولى التي أخذت منها الأجيال اللاحقة أصول وقواعد غناء المقام العراقي.
كان رحمة الله (شلتاغ) يقرأ المقام العراقي في الطابق الثاني (العلوي) في مقهى الشط ، وسميت مقهى الشط بهذا الاسم لأنها تطل على ضفاف نهر دجلة وتقع في محلة المصبغة في جانب الرصافة من بغداد ، وتتكون هذه المقهى من طابقين الطابق الأول (الأرضي) لصاحبها الحاج علي والطابق الثاني (العلوي) لصاحبها حسن الصفو. وكانت ترافق القارئ رحمة الله (شلتاغ) في أدائه للمقام العراقي فرقة جالغي حسقيل شمولي وهي من أشهر فرق الجالغي التي كانت معروفة في بغداد في ذلك الوقت ، وتتألف فرقة الجالغي هذه من:-
1- عازف آلة السنطور ورئيس فرقة الجالغي – حسقيل شمولي عزره (بغداد 1804م – بغداد 1894م).
2- عازف آلة الجوزة – لطفي رزيّج المندلاوي (مجهول تاريخ المولد والوفاة).
3- عازف آلة الرق:- حسقيل شوته مئير(بغداد 1840م – بغداد 1917م).
4- عازف آلة الطبلة – هارون زنكي روبين بقجي زنكي (ولد في بغداد عام 1843م).
توفي رحمة الله (شلتاغ) في بغداد عام 1871م ، ودفن في مقبرة الشيخ عمر عن عمر يناهز الثامنة والسبعين عاماً، وعن سبب وفاته تعددت الروايات والأقوال وفي النهاية تتفق جميعاً على إنه كان قد جرح وخيط جرحه وكاد أن يشفى بعد أن منعه الطبيب من الغناء وفي إحدى المناسبات أنطلق يغني بصوت عال وبطبقة صوتية عالية فأنفتق جرحه وكان السبب في وفاته.
توفي رحمة الله (شلتاغ) قبل اختراع أول جهاز لتسجيل الصوت عام 1877م من قبل المخترع والعالم الأمريكي توماس أديسون (1847م – 1931م) لذلك فلم يتم تسجيل صوته كما سجل من بعده تلامذته أصواتهم على الاسطوانات لذلك فلا يمكننا أن نسمع صوته، واعتمدنا فقط على ما نقل عنه من المصادر والمراجع والتي تستند بدورها على المصادر الشفاهية المنقولة عن من عاصروه من المعمّرين.
وقد قام تلفزيون العراق بإنتاج تمثيلية تلفزيونية عن حياة الرواد من قراء المقام العراقي ومن جملتهم قارئ المقام رحمة الله (شلتاغ) حيث جسد دور وشخصية رحمة الله (شلتاغ) فيها قارئ المقام المعروف يوسف عمر(بغداد 1917م – بغداد 1986م) وأدى في تلك التمثيلية مقام القوريات ومقام التفليس باللغة التركية. وقد عرضت تمثيلية رحمة الله (شلتاغ) على تلفزيون الجمهورية العراقية عام 1972م بالأسود والأبيض.

About alzawraapaper

مدير الموقع