شكرا عيال .. لم يبق لدرجال ما يقوله

د.هادي عبد الله

د.هادي عبد الله

تسديدة رائعة تلك التي سددها الزميل حسن عيال في تقديمه لسهرة رياضية مميزة مساء الجمعة الماضي اذ ضيف النجم الكبير عدنان درجال في قناة العراق الرياضية , واذا كانت التسديدة في الملاعب لاتسجل الا هدفا واحدا فإن التسديدة الاعلامية الموفقة تسجل اهدافا بالجملة وذلك ما حققه عيال في لقائه الخاص الذي سلط الضوء على قضية الساعة وهي سجن موظفين من موظفي اتحاد كرة القدم ومتابعة ثالث غيابيا بعد قضية طال الجدل فيها , طرفاها اتحاد الكرة والنجم درجال ولكل من الطرفين انصار ومنتقدون .
الهدف الاول , ان اللقاء قفز بقناة الرياضية العراقية الى مستوى نتمنى مخلصين ان تحافظ عليه وهي تتنافس مع زميلات كثيرات , اذ مزقت ثوب الرتابة والايقاع الرسمي الممل لتنطلق الى فضاء الاثارة الجميل الذي لاتلبده غيوم الاساءات من قبيل , إحراج او تطاول على الضيوف او استعمال كلمات نابية تخدش الحياء او تثير فتنة او اشمئزازا , فقد كان اللقاء منضبطا بضوابط اخلاقيات المهنة التي استهان بها – للاسف – كثيرون .. فشكرا حسن عيال ..
الهدف الثاني , كشف خفايا قضية يترقبها الجمهور الرياضي وغير الرياضي لما تنطوي عليه من أبعاد فنية وانسانية ووطنية , وكل ذلك بالوثائق والشهادات لاسيما شهادتي الدكتور احمد رياض وزير الشباب والرياضة التي ستكون لنا وقفة معها وشهادة النجم الكبير شرار حيدر الذي عرف عبر مسيرته الرياضية بالمبدئية والحزم في اتخاذ المواقف .
الهدف الثالث , ان اللقاء الخاص بدرجال جدد الامل – كما نظن – ان التغيير ليس بالامر المستحيل ما دام وراءه مطالب يتوخى المصلحة العامة في سعيه وان الاصرار على قول كلمة الحق لابد ان تؤتي ثمارها ولو بعد حين .
ومن غير استرسال في تعداد الاهداف التي سجلها الزميل حسن عيال وهي كثيرة في ذلك اللقاء فاننا لابد من ان نشير الى ان ثغرات بسيطة قد قللت من تسجيل اهداف اخرى وابرز تلك الثغرات , هي الشهادات او الاراء التي خرج بها الاستطلاع وكانت في غير صالح الدكتورصباح رضا امين سر الاتحاد والسيد ستار زوير اللذين صدر حكم بسجنهما الا ان القضية لم تنته بعد وتطوى اوراقها مما يجعل تلك الشهادات ليست في محلها على وفق الضوابط الاعلامية مع استثناء بسيط لشهادة المحامي السيد طارق حرب .
ومن الثغرات ايضا , ان محامية موظفي الاتحاد الاستاذة احلام اللامي لم تأخذ الحيز الزمني المناسب ولا الجو المناسب لتوضيح ما يمكن ان يكون خافيا فمهما يكن تعاطفنا مع درجال فأن الدكتور صباح يظل من الشخصيات الرياضية المحترمة التي قدمت الكثير للرياضة العراقية ميدانيا وأكاديميا وان ما حدث انما هو اخطاء لم يبت حتى الساعة بحقيقة حجمها وكل بني آدم خطاؤون .
اما الثغرة الاخيرة فهي الاعلان عن حلقة مقبلة تجمع النجم درجال بالمحامية اللامي , وفي هذا – كما نرى – خطأ اعلامي نتمنى ان لايقع فيه الزميل عيال , اولا لان درجال أخذ فرصته كاملة على مدى ساعتين ولم يبق عنده جديد , وثانيا , ان من حق الطرف الاخر ان يعرض قضيته بهدوء وهذا لن يتحقق اطلاقا في اللقاء المشترك .
مرة اخرى نجدد شكرنا مهنيا للزميل حسن عيال ولقناة الرياضية العراقية على تلك السهرة الرياضية المميزة .

About alzawraapaper

مدير الموقع