سفيرا بطولة كأس آسيا يحفزان الجماهير على دعم منتخبات بلادهم

دعا سفيرا بطولة كأس آسيا الإمارات 2019 أسطورة كرة القدم الإماراتية زهير بخيت، والأيقونة السعودية ماجد عبدالله، الجماهير لإظهار دعمهم الكامل وشغفهم بمنتخبات بلادهم، وذلك خلال أكبر حدث رياضي قاري بكرة القدم.
ويتشارك السفيران في رؤيتهم وتوقعاتهم للبطولة، وأكدا أنها ستكون النسخة الأكثر حماساً وإثارة في تاريخ البطولة خاصة مع مشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى، وأشارا إلى أن أنظار القارة الصفراء تتسلط جميعها نحو دولة الإمارات والتي تستضيف البطولة للمرة الثانية بعد 23 عاماً.
وقال أسطورة كرة القدم الإماراتية زهير بخيت والذي شارك في 3 نهائيات لبطولة كاس آسيا كما شارك مع منتخب بلاده في كأس العالم عام 1990: تنتشر مظاهر الحماس والإثارة على كافة جوانب البطولة، وأسهمت الفعاليات الترويجية والحملات المدرسية في نشر الشغف بين مختلف المجتمعات في القارة وقد ظهرت بوادر هذا الحماس في المشاركة الفاعلة للجماهير في مختلف الفعاليات والإقبال الكبير على شراء تذاكر المباريات.
وأضاف: تشكل بطولة كأس آسيا الإمارات 2019 قمة كرة القدم الآسيوية، وتعد علامة بارزة في تاريخ الكرة الأسيوية باعتبارها البطولة الأكبر على الإطلاق من كافة النواحي، ما يجعلها قبلة عشاق كرة القدم في القارة الصفراء للاستمتاع بالمستوى التنظيمي العالمي في دولة الإمارات وعيش أجواء الإثارة المحيطة بالمنافسات، كما تعتبر فرصة قد لا تتكرر للعديد من المشجعين ليكونوا جزءاً من هذا الحدث التاريخي.
وأوضح بخيت: تواصل بطولة كأس آسيا نموها وتستقطب آلاف المشجعين عبر المزيد من الدول، وأعتقد أن اختياري كسفير لأكبر بطولة آسيوية على الإطلاق والتي تقام على أرض دولتي الحبيبة الإمارات، يمثل مصدر فخر كبير لي، وأنا على ثقة من قدرة دولة الإمارات على تنظيم نسخة حافلة بالإثارة والمتعة لجميع المشجعين، وبما يسهم في تحقيق هدف البطولة وجمع آسيا معاً، وأتطلع إلى مواصلة دوري في دعم تحقيق هذا الهدف.
وعلى مدى الشهور الماضية، شارك سفيرا البطولة في عدة فعاليات ترويجية في جميع أنحاء دولة الإمارات لتحفيز المشاركة المجتمعية ورفع الوعي حول البطولة، والوصول بأهدافها إلى جميع المجتمعات الآسيوية، ضمن البرنامج المدرسي الذي استهدف استقطاب طلاب المدارس، وبرامج المتطوعين وبرنامج الحملات الترويجية المتنقلة.
ومن جانبه، قال النجم التاريخي لكرة القدم السعودية والفائز بلقب كأس آسيا مرتين، ماجد عبدالله: يشكل الجمهور قلب كرة القدم، والآن مع انطلاق البطولة يتزايد مستوى الإثارة ليس فقط في دولة الإمارات ولكن يمكن الشعور به في جميع أنحاء القارة، فالجميع مستعد لدعم منتخب بلاده في هذا المعترك الكروي الكبير، والاستمتاع بالأجواء الحماسية والاحتفالية التي توفرها دولة الإمارات للمشجعين.
وأضاف: قطعت كرة القدم الآسيوية شوطاً طويلاً منذ آخر مرة نظمت فيها دولة الإمارات منافسات البطولة، وتحسن مستوى الكرة في آسيا بشكل كبير، كما ارتفعت وتيرة المنافسة بين العديد من المنتخبات ما يخلق الكثير من المرشحين الذين لديهم حظوظ جيدة للفوز، لذلك أتوقع أن تكون أجواء المنافسات قوية جداً، ومبشرة على صعيد نمو الكرة الآسيوية، ولكن في نهاية المطاف يكون الجمهور هو الرابح الأكبر للاستمتاع بكرة قدم عالمية المستوى.
وأكمل ماجد عبدالله: بالنسبة لي، تظل بطولات كأس آسيا دائماً واحدة من أكثر اللحظات العزيزة على قلبي طيلة مسيرتي مع كرة القدم، فحتى اليوم، يتحدث الناس عن انتصاراتنا في كأس آسيا، إنها أعظم مرحلة للاعبين الآسيويين ومنصة أسهمت بشكل كبير في تشكيل ملامح مسيرتي.
والجدير بالذكر أن البطولة تشهد 51 مباراة خلال الفترة من الخامس من كانون الثاني/يناير وحتى الأول من شباط/فبراير 2019 في ثمانية ملاعب موزعة على أربع مدن إماراتية هي أبو ظبي ودبي والشارقة والعين.

About alzawraapaper

مدير الموقع