سريع محمد القاسم مشلول و”الكاتم” يدخل على خط الأزمة … بغداد ومحافظات أخرى تحبس أنفاسها على وقع تصاعد حدة التظاهرات

بغداد/ الزوراء:
استمر المتظاهرون بالتصعيد في بغداد ومحافظات أخرى، حيث اشتبكوا مع قوات الأمن وقطعوا عدة طرق وجسور حيوية وسط حالة من التوتر تسود الشارع، حيث تمكن المتظاهرون من شل الحركة على سريع محمد القاسم وقطعوا جسر ملعب الشعب، فيما دخل السلاح الكاتم على خط الأزمة.وحصلت مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية عند سريع محمد القاسم وسط بغداد، في حين أطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع على مقربة من الطريق من أجل تفريق المحتجين، ما أدى إلى إصابة 7 بحالات اختناق، ولاحقاً تمكن المتظاهرون من إغلاقه.في المقابل، أعلنت قيادة عمليات بغداد إصابة عدد من الجنود بإطلاق نار من أسلحة كاتمة قرب تقاطع قرطبة ببغداد المحاذي لمستشفى الجملة العصبية، مؤكدة أن القوات الأمنية تمارس ضبطا عاليا للنفس، وملتزمة بقواعد للاشتباك في حماية المتظاهرين. كما دعت المتظاهرين السلميين إلى التعاون مع قوات الأمن في الكشف عن المسلحين، والقبض عليهم.وفي كربلاء، أفيد، فجراً، بمقتل أحد المحتجين في مدينة كربلاء إثر إطلاق النار من قبل القوات الأمنية، وحاصرت القوى الأمنية المتظاهرين تحت جسر الضريبة من جهة “سريع حي رمضان” وشارع السناتر في كربلاء.إلى ذلك، قطع عدد من المحتجين، صباحاً ،أغلب الطرق بالإطارات المحترقة في محافظتي النجف وكربلاء كما قطعوا جسر الثورة في بابل، في حين شهدت محافظة البصرة حالة من التوتر والكر والفر بين عدد من المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب، وأفيد بإطلاق نار كثيف في شارع الأندلس وسط المدينة.إلى ذلك، قال شهود إن محتجين ألقوا القنابل الحارقة والحجارة على الشرطة التي ردت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.وفي مدينة البصرة، التي عاشت أمس الأول، توتراً ملحوظاً، أعادت القوات الأمنية فتح جميع الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر والشركات النفطية في المدينة الجنوبية.وفي أماكن أخرى جنوب العراق، أشعل مئات المحتجين النار في إطارات السيارات وأغلقوا طرقا رئيسية في عدة مدن، من بينها الناصرية وكربلاء والعمارة.أما في ذي قار، فقد استمر قطع الطريق الدولي السريع في المحافظة.وقال مصدر مطلع: ان الطريق الدولي السريع الذي يربط ذي قار بباقي المحافظات ما زال مقطوعا امام حركة سير العجلات من قبل المتظاهرين. لافتا الى ان قبيلة البدور قاموا بنحر الجمال بهدف اعداد الطعام للمتظاهرين.

About alzawraapaper

مدير الموقع