ساركوزي يخرج من قضية فساد ليذكر اسمه في أخرى

ساركوزي يخرج من قضية فساد ليذكر اسمه في أخرى

ساركوزي يخرج من قضية فساد ليذكر اسمه في أخرى

باريس/ ميدل ايست أونلاين:
اعلنَ مصدر قضائي ان ثلاثة مسؤولين كبار في حملة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي للانتخابات الرئاسية التي جرت في 2012، اتهموا رسميا الجمعة في اطار التحقيق في نظام واسع لفواتير مزورة خلال هذا الاقتراع الذي هزم فيه ساركوزي. وقال المصدر: ان المدير السابق للحملة غيوم لامبير والمسؤول عن ماليتها فيليب بريان ومحام للاتحاد من اجل حركة شعبية (يمين معارض) فيليب بلانشيتييه “اتهموا” باستخدام وثائق مزورة والاحتيا واستغلال الثقة والتواطؤ في تمويل غير قانوني للحملة الانتخابية. واتهم عشرة اشخاص حتى الآن في اطار هذه القضية التي تحمل اسم “بيغماليون”. فإلى جانب هؤلاء الثلاثة اتهم اربعة مسؤولين سابقين في هذه الشركة وثلاثة آخرين في الاتحاد من اجل حركة شعبية. ويرى المحققون ان هؤلاء شاركوا في نظام لتزوير الفواتير ليتمكن الاتحاد من اجل حركة شعبية من الحصول على 18.5 مليون يورو من النفقات المرتبطة بحملة ساركوزي. وكان الهدف هو منع ان تتجاوز النفقات السقف المسموح به للحملات البالغ 22.5 مليون يورو، وهو ما حدث على الرغم من كل شيء. واصدر فرع لبيغماليون فواتير مزورة لعشارت المناسبات للاتحاد لم ينظم الكثير منها بينما خفضت نفقات التجمعات الانتخابية في حسابات الحملة الرسمية، لذلك جرى الحديث عن احتيال. واكد الكسندر فارو محامي فيلي بلانشيتييه ان موكله “لم يقرر ولم يوقع شيئا”، موضحا انه “اذا قام اشخاص بالغش، فهم فعلوا ذلك دون علمه”.اما غيوم لامبير فقد اكد انه لم يعمل يوما على تلاعب في الحسابات. واعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف مساء الجمعة انه سيقترح على رئيس الجمهورية، انهاء مهمته كرئيس ادارة لوزير (جنوب شرق) بسبب هذا الاتهام.اما ساركوزي الذي لم يستمع القضاء لا‘فادته في هذه القضية، فقد انكر وجود “اي نظام لمضاعفة الفواتير” واكد انه “لم يسمع باسم بيغماليون الا بعد انتهاء الحملة الرئاسية بفترة طويلة”. وكان ساركوزي قد واجه في وقت سابق تهما بتلقي دعم من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في حملته للانتخابات الرئاسية للعام 2007، قبل ان يعود وينقلب على علاقة الصداقة بينهما، ويتزعم حملة أطلسية للقصف الجوي ساعدت في الإطاحة بالقذافي في العام 2011، بعد أن مكنت مجموعات مسلحة خرجت احتجاجا على حكمه في ما كان يعرف بأحداث الربيع العربي التي كانت قد أسقطت قبله نظامي زين العابدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر.

About alzawraapaper

مدير الموقع