سائرون: مهلة السيد الصدر وسيلة للضغط على القوى السياسية لاختيار شخصية مقبولة … البناء لـ”الزوراء”: لسنا متمسكين بمبدأ اختيار مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء والملف سيُحسم قريبا

الزوراء/ حسين فالح:
أكد تحالف البناء عدم تمسكه بمبدأ اختيار مرشح الكتلة الاكبر لرئاسة الوزراء، مرجحا حسم ملف اختيار رئيس جديد للحكومة خلال الايام القليلة المقبلة، وعدّ تحالف سائرون مهلة الصدر الـ 15 يوما وسيلة ضغط على القوى السياسية لحسم اختيار شخصية مقبولة لرئاسة الوزراء.
وقال النائب عن تحالف البناء، فاضل جابر، في حديث لـ”الزوراء”: بعد رفض مرشحي تحالف البناء السابقين لم يكن التحالف متمسكا بمبدأ اختيار مرشح الكتلة الاكبر، وإنما الذهاب باتجاه اختيار مرشح يحظى بمقبولية جميع الكتل، وكذلك المتظاهرين. مرجحا اختيار شخصية توافقية من الجميع.
واضاف: ان الكتل السياسية بدأت تكثف حواراتها ومباحثاتها من اجل حسم ملف رئاسة الوزراء، لاسيما بعد الاحداث الاخيرة. مرجحا حسم هذا الملف عن طريق اختيار شخصية لديها المقبولية من الاطراف المعنية، خلال الايام القليلة المقبلة.
بدوره، شدد النائب عن تحالف الفتح، محمد كريم، على ضرورة حسم ملف رئاسة الوزراء نظرا لما يمر به البلد من احداث متسارعة وخطيرة.
وقال كريم في حديث لـ”الزوراء”: ان هناك مواصفات وضعها المتظاهرون السلميون لشخصية رئيس الوزراء، وهذا هو قمة العقل والمنطق، حيث ان المواصفات تتضمن ان يكون ناجحا وقويا ووطنيا، ويكون من ارض العراق وخارجا من رحم المعاناة، ويعرف مكامن الخلل، وكذلك ان يكون شخصا واعيا ثقافيا وسياسيا، ولديه تجربة، ويكون من خارج الكتل السياسية، ومستقلا، ويكون قراره نابعا من صميم الشعب، ولا يخضع لإيرادات الكتل، ولا الى المشروع الامريكي، او الايراني.
ولفت الى: ان بعض الكتل السياسية تحاول التلميع لشخصيات لا تستحق ان تتسلم أي منصب من اجل ترشيحها لرئاسة الوزراء من خلال زج اشخاص بين المتظاهرين للترويج عن هؤلاء الشخصيات.
الى ذلك، ذكر النائب عن تحالف سائرون، صباح العكيلي، في حديث لـ”الزوراء”: ان امهال السيد مقتدى الصدر القوى السياسية 15 يوما لحسم منصب رئاسة الوزراء، يأتي بسبب الاحداث الاخيرة التي مرت بالبلاد، وهي وسيلة للضغط على القوى السياسية من اجل حسم هذا الملف الذي تأخر كثيرا.
واضاف: على الكتل السياسية ان تعي مدى خطورة المشهد السياسي الحالي الذي يتطلب الاسراع في حسم ملف رئاسة الوزراء، وتشكيل حكومة وطنية قادرة على نقل البلد الى بر الامان. لافتا الى: ان جميع الكتل تطمح الى ان تكون حكومة وطنية على وفق المعايير القوية، مدركة للمخاطر التي تمر بنا وملمة بواقع البلد.
واوضح: ان هناك مسؤولية تضامنية مشتركة للحراك الشعبي بالشارع من جهة، والقوى السياسية والبرلمان من جهة اخرى، للتكاتف من اجل الخروج من الازمة الراهنة.

About alzawraapaper

مدير الموقع